الاتحاد

الإمارات

"إحصاء أبوظبي" يبدأ العمل الميداني لمسح دخل وإنفاق الأسرة في الإمارة

مركز الاحصاء أبوظبي

مركز الاحصاء أبوظبي

بدأ باحثو مركز الإحصاء بأبوظبي اليوم العمل الميداني لمشروع مسح دخل وإنفاق الأسرة 2019 في جميع مناطق الإمارة وذلك من خلال عينة تضم 8784 أسرة، منها 6048 أسرة مواطنة و2736 أسرة مقيمة موزعين على كل من أبوظبي والعين والظفرة.
وأوضح المركز أن العمل الميداني في المسح سيستمر لفترة تزيد عن عام كامل بدءاً من اليوم وحتى 31 يناير 2020، مشيراً إلى أنه من أهم المسوح التي تعنى بدراسة المستويات المعيشية، وذلك للوقوف على مستوى الرفاهية التي ينعم بها المجتمع من خلال التعرف على أنماط إنفاق ودخل الأسر.

كما أكد مركز الإحصاء بأبوظبي أن المسح يتميز باستخدام إطار جديد للعينة يغطي إمارة أبوظبي بشكل كامل، ويتميز هذا المسح عند تصنيف بنود السلع والخدمات لاستمارة الإنفاق باستخدام التصنيف الاستهلاكي الفردي حسب الغرض، الصادر من مكتب الإحصاء التابع لمنظمة الأمم المتحدة، وهو التصنيف المستخدم في برنامج المقارنات الدولية الذي أعده واعتمده البنك الدولي.

وأوضح المركز أن مسح دخل وإنفاق الأسرة 2019 يعتبر المسح الخامس على مستوى الإمارة والثاني منذ إنشاء المركز، وهو مسح دوري ومنتظم تتجه غالبية الدول إلى تنفيذه مرة واحدة كل خمس سنوات، وهو من أضخم المسوح الإحصائية تكلفة وجهداً ووقتاً، وذلك لطول مدة تنفيذه وتغطيته الموسمية للإنفاق الأسري على السلع والخدمات.

ويهدف مسح دخل وإنفاق الأسرة إلى التعرف على أنماط الإنفاق الاستهلاكي للأسر، وحساب مرونات الإنفاق /الطلب/ على بنود الإنفاق الاستهلاكي المختلفة لاستخدامها في حساب معدلات التضخم، وحساب متوسط إنفاق الفرد والأسرة، وتحديد العوامل المؤثرة في الإنفاق مثل الدخل والتعليم والمهنة والجنسية وغيرها، وكذلك حساب متوسط دخل الفرد والأسرة، ونصيب الفرد أو الأسرة من مجموع الدخل، وربطها بالعوامل المؤثرة فيه، كالمستوى التعليمي والمهنة والنشاط الاقتصادي وغيرها، كما يهدف المسح إلى توزيع الأسر والأفراد حسب فئات الدخل والإنفاق والمستوى التعليمي والجنسية والمهنة، وتقدير حجم الطلب الحالي على السلع والخدمات، والمساعدة على التنبؤ باحتياجات السكان المستقبلية من السلع والخدمات، إضافة إلى قياس متوسطات الأجور وأثر ذلك على الإنفاق الأسري، وتوفير البيانات التي تساعد في تقييم برامج التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

ويمكن للمسح أن يساهم في توفير قاعدة بيانات اقتصادية واجتماعية تعكس واقع الإنفاق الاستهلاكي والدخل لدى الأسر والأفراد، وتوفير البيانات اللازمة لبناء سلة السلع والأهميات النسبية الخاصة لبناء الرقم القياسي لأسعار المستهلك، وتحديث سنوات الأساس للمؤشرات الإحصائية التي عادة تستغرق عاماً كاملاً لضمان التغطية الموسمية، كما أن نتائج هذا المسح تعد من أهم المصادر اللازمة لإعداد مكونات الناتج المحلي الإجمالي.

 

اقرأ أيضا

115 ألف مصلّ وزائر لجامع الشيخ زايد الكبير خلال العيد