الأحد 29 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
السيد حافظ يمشي على أشواك التجريب العربي
السيد حافظ يمشي على أشواك التجريب العربي
21 أغسطس 2005

القاهرة ـ أحمد الجندي:
رغم أنه بدأ في العالم العربي منذ أكثر من ربع قرن، إلا أن المسرح العربي على ما يبدو سيظل من القضايا المثيرة للجدل، على الأقل، هذا ما أظهرته ندوة عقدت في القاهرة أخيراً لمناقشة كتاب في هذا الموضوع، وكالعادة لم يتفق أحد على مفهوم أو تعريف دقيق للتجريب الأمر الذي يظهر أن المسرح التجريبي لم تترسخ قواعده بحيث يمكن القول إن هذا النص المسرحي نص تجريبي·
الكتاب الذي يحمل عنوان: 'التجريب في مسرح السيد حافظ' للباحثة الجزائرية ليلى بن عائشة، تمت مناقشته في المركز القومي للمسرح وشارك فيها الكاتب والناقد المسرحي د· فوزي فهمي، ود· أحمد سخسوخ عميد معهد الفنون المسرحية، والفنان سعد أردش، والكاتب المسرحي السيد حافظ، والباحثة ليلى بن عائشة وأدارها المخرج المسرحي محمود الألفي·وفي مداخلته قال المخرج محمود الألفي ان التجريب من ابرز الإشكاليات التي تشغل كل المهتمين بالمسرح لان المسرح التجريبي يحظى بمكانة طليعية في معظم دول العالم، ويعد المسرح التجريبي هو الأهم والأشهر حاليا بين كل الاتجاهات المسرحية·وأكد ان السيد حافظ لم يأخذ مكانته التي تليق به على المستوى النقدي والإعلامي· فهو رائد المسرح التجريبي العربي، وإذا كان البعض يؤرخ لبدايات المسرح التجريبي في منتصف أو بدايات الثمانينات من القرن الماضي فإن السيد حافظ قدم النص التجريبي في بداية السبعينات أو نهاية الستينات من خلال مسرحية 'كبرياء التفاهة في بلاد اللامعنى'·وأوضح ان التجريب قديم فمنذ وجد الإنسان وجدت معه جذوة التجريب لكن هناك علاقة جدلية بين التجريب والإبداع الذي ينبغي أن يتم وفق قواعد احترافية·
ملامح غائمة
واستهل د· فوزي فهمي مداخلته بالاتفاق مع محمود الألفي وما أوردته الباحثة الجزائرية في كتابها حول مفهوم وتعريف التجريب في المسرح· وقال إن كلمة التجريب في العالم كله بقيت غائمة الملامح والدلالة، رغم ان البعض حاول تقديم تعريفات عديدة، فهناك من قال انه التمرد على القواعد الثابتة، بينما وصفه آخر بأنه مزج بين الماضي والحاضر، وهناك من يقصره على تقنيات العرض المسرحي والخبرة في مجال المسرح· فيما يرى رابع انه ثورة من أجل تجاوز المألوف وهناك من وصفه بأنه عملية معملية، وآخر قال انه فن الخاصة والمثقفين· والدليل على عدم الوصول إلى حقيقة التجريب أننا أعدنا طرح هذه القضية في الدورة الثامنة لمهرجان القاهرة الدولي للمسرح التجريبي وكانت النتائج عبارة عن آراء متنوعة ومتفاوتة ولم نصل إلى رأي قاطع·
من جهته قال د· احمد سخسوخ إن فن المسرح يستند إلى تقاليد متوارثة يقننها الناس وتتطور من داخلها، وأحيانا يتم تطويرها بشكل متعمد من خلال مسرحيين مجددين· غير ان التجريب يعني توفر نية التغيير لإحداث تأثير أعمق للنص أو لإثارة الدهشة الإيجابية وهي الدهشة التي تحدث الصدمة فتجعل المتلقي متأهبا للتلقي وللفكر والتأمل شرط ان يشمل التغيير كل عناصر العرض المسرحي ولا يتوقف على عنصر واحد حتى يمكن ان نطلق على ما نراه 'تجريبا'·
كبرياء التفاهة
وأضاف ان الباحثة الجزائرية أشارت في كتابها إلى بعض الأسماء مثل 'يوربيدس' وانجيلوس بصفتهم من التجريبيين الأوائل في حركة المسرح، ولو أسقطنا كل المعطيات على العصر الحالي أو واقع المسرح العربي حاليا فسنرى خطوات هائلة على طريق التجريب· وهنا لابد من الدخول مباشرة إلى مسرح السيد حافظ لنجد انه من أوائل الذين أسسوا لهذا الاتجاه التجريبي في حركة المسرح العربي، ففي مسرحيته 'كبرياء التفاهة في بلاد اللامعنى' التي كتبها في نهاية الستينات وطبعت ونشرت عام ·1971 اعتمد على التجريب في الشكل الذي يخدم المضمون بحيث تتبلور الرؤية التي تجذب المشاهد وتستثيره للمشاركة·وأكد ان السيد حافظ تعرض بسبب هذه المسرحية لهجوم شرس من كل المثقفين والمسرحيين التقليدييين لأنهم صدموا بالمسرحية، وبدلا من الحوار مع كاتبها كان العداء والكراهية وكان هذا هو السائد في تلك الأيام· لقد أدهشهم ان يعتمد السيد حافظ في مسرحيته الصادمة على مفردات مسرحية مثل قطع الديكور والإضاءة والحركات الجسدية للممثل والموسيقى· ويعتبر هذه المفردات جزء أساسيا من الحدث والفصل المسرحي بل اعتبر هذه المفردات من أبطال المسرحية·
وأوضح ان الكاتب المسرحي علي سالم قال وقتها 'لو كان الأمر بيدي لأطلقت النار على مثل هذه الأعمال المسرحية التي تعد تخريبا للمسرح المصري والعربي'، ولم يكن يدري ان السيد حافظ يؤسس لقيام مسرح اصبح في عصرنا الحالي هو الأكثر بروزا· ورغم الهجوم الذي تعرض له السيد حافظ فإن ذلك لم يجعله يتراجع عن خطه التجريبي فقدم العديد من النصوص التجريبية التي عرض بعضها في مصر وعرض البعض الآخر في العديد من الدول العربية· ومن خلال هذه النصوص يعد السيد حافظ صاحب تراث مسرحي هائل اتسم بالتجديد والتأسيس لبناء مسرحي مغاير من دون ان يتخلى عن واقعه الاجتماعي أو التراث العربي مثل مسرحية 'حكاية الفلاح عبد المطيع' و'ممنوع ان تضحك ممنوع ان تبكي' وكلها عروض ندرك الآن قيمتها·
الثالوث المحرم
وأكد الفنان سعد أردش ان التجريب يحتاج إلى تحدي خصائص واقعنا العربي فالأرضية غير ممهدة وهناك من يحول من دون انطلاق التجريب ليعبر عن هموم الواقع الذي نعيشه، وأول التحديات التي تواجه المسرح التجريبي هي ثالوث المحرمات 'الدين والجنس والسياسة' التي تحميها الرقابة، وكثير من النقاد يرى الأمر من نفس الزاوية·
وقال ان التجريب موجود لان الفعل التجريبي يمارس بشكل متواصل من قبل الكثير من الفرق المسرحية العربية على امتداد العالم العربي كل حسب رؤيته· وقد أشارت الباحثة لآراء الكثيرين من الباحثين والمتخصصين في المسرح واجمع العديد منهم على ان التجريب لغة العصر لأننا أصبحنا نجرب كل يوم وعلى كل المستويات وفي كل الفنون وهذا ينطبق على المسرح الذي يقوم على إحداث الدهشة والتفاعل·
وأكد ان التمرد أهم صفات السيد حافظ ورائحته تفوح من كل كتاباته المسرحية، فمنذ بداية إبداعه أعلن رفضه لكل القوالب والقوانين المتعارف عليها والتي وجد أنها تحد من إبداع الفنان وتجعله متحجرا فثار عليها وأبرز مثال تحطيمه للوحدات الثلاثة المعروفة في المسرح وهي: 'المكان والزمان والحدث الدرامي'· وتعامل في مسرحه مع معطيات جديدة لهذه الوحدات بل نسفها في العديد من نصوصه معتمدا على تقنيات مسرحية جديدة وغريبة، ومسرح السيد حافظ يعتمد كثيرا على الأفكار التي تحيا في ذهن القارئ ويريدها أن تكون كذلك على خشبة المسرح فالشخصيات في معظم مسرحياته من لحم ودم وليست شخصيات ذهنية تعادل أفكارا·
مسرحنا مرآتنا
وقالت الباحثة الجزائرية ليلى بن عائشة ان المسرح هو المرآة التي تعكس بطريقة فنية ونقدية ظاهرة أو حدثا مهما في حياتنا اليومية، ومن المؤكد ان المسرح يمنح الانسان القناعة بالبقاء والوجود والتجدد والتطور· وذلك كله عن طريق التجريب الذي سيظل سمة لصيقة بالفن وبالمسرح على وجه الخصوص·
وأضافت: كنت ومازلت احب فن المسرح وأحاول في كل مرة أشاهد فيها عرضا مسرحيا ان أفك رموز ما شاهدته لأقف على الحقيقة المجردة لهذا العرض المسرحي· ويقودني ذلك الى نوع من التلقي الجيد لجماليات هذا العرض أو ذاك· ومن هنا كان اختياري لمسرح السيد حافظ ليكون موضوعا لدراستي لأنه يشكل ثورة في المسرح العربي·
وأكدت ان مسرح السيد حافظ كان بالنسبة لي وللكثيرين من المهتمين بالمسرح نقاط استفهام عديدة نظرا للكم الهائل من التجارب التي أبدعها ورغم كل ما أبدعه تعرض لحرب بالهجوم المباشر عليه أو بالتجاهل المتعمد وهذا جعل تجاربه تعبر بأعلى صوت عن أفكاره وآرائه·
وقال السيد حافظ ان هذه الأمسية شمعة تضيء في مشوار طويل أو في مشهد مسرحي زمنه أربعون عاما ومكانه متعدد على جغرافيا المسرح والفضاء المسرحي من خلال تجارب متعددة بدأت منذ منتصف الستينات من القرن الماضي وحتى اليوم· وأضاف: في عام 1970 عندما أصدرت مسرحية 'كبرياء التفاهة في بلاد اللامعنى' كان أول كتاب يحمل على غلافه عبارة مسرحية تجريبية وكانت السابقة الأولى في العالم العربي التي يتردد فيها هذا المصطلح· وأحدث ذلك زلزالا في الوسط المسرحي والثقافي حيث ان المسرحيين كانوا يتعاملون مع المسرح وكأنه سر من الأسرار المحرمة· وبعد نكسة 67 كان الكيل قد طفح وكان لابد لي ولغيري من أبناء جيلي ان نعبر عما بداخلنا وكان الفن الذي أجيده هو الكتابة للمسرح لكنهم اكتشفوا ان كتاباتي تعد نشيدا مسرحيا خارج السياق المتعارف عليه وقال الحرس القديم ان ما أتيت به هو مجرد بدعة ونوع من الضلال الهدف منه إحداث غوغائية في حركة المسرح العربي لكنهم في نفس الوقت لم يكونوا على علم بأن هناك تيارا جديدا اسمه التجريب في المسرح قد فتح أبوابه· واذكر ان هناك أصواتا تجريبية بدأت مواكبة لهذا التاريخ في فن القصة القصيرة مثل المصري محمد حافظ رجب والتونسي عز الدين المدني وفي سوريا كان هناك زكريا تامر·
وقال: عند بداياتي كان هناك تيار من مسرح العبث واخطأ بعض النقاد عندما خلطوا بين مسرح العبث والتجريب وقالوا ان المسرح العبثي هو مسرح تجريبي رغم ان معظم الباحثين والمتخصصين بل والجمهور الواعي بحركة وفن المسرح يدرك الفرق بين الاتجاهين·· وأظن أنني ساهمت مع جيل كامل من المبدعين على امتداد العالم العربي في خلق تيار مسرحي تجريبي غير خاضع للغرب وهو نتاج المخاض الثقافي العربي وتراثه الدامي وهزائمه الكثيرة·
المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©