الاتحاد

الرياضي

دورتموند يتطلع إلى النهوض من كبوته أمام ماينز

يبحث بوروسيا دورتموند عن استعادة توازنه والاقتراب أكثر من لقبه الأول منذ 2002 عندما يستضيف غداً ماينز الخامس في المرحلة السابعة والعشرين من الدوري الألماني لكرة القدم التي تفتتح اليوم بلقاء بوروسيا مونشنجلادباخ متذيل الترتيب وضيفه كايزرسلاوترن.
وكان فريق المدرب يورجن كلوب تلقى في المرحلة السابقة هزيمته الأولى منذ 18 ديسمبر الماضي والثالثة هذا الموسم وجاءت على يد مضيفه هوفنهايم صفر-1، ما سمح لملاحقه باير ليفركوزن في تقليص الفارق الذي يفصله عنه إلى تسع نقاط.
ورغم هذه الخسارة ما زال دورتموند في وضع مريح ولا يبدو أن أحداً ليس في استطاعته الوقوف حائلا بين الفريق الأصفر والأسود ولقبه الأول منذ 2002 والسابع في تاريخه، وهو سيقدم كل ما لديه من أجل إضافة ثلاث نقاط أخرى إلى رصيده على حساب ماينز الذي لا يبتعد سوى بفارق أربع نقاط عن المركز الثالث الأخير المؤهل إلى دوري أبطال أوروبا.
ومن المرجح أن يخرج فريق كلوب فائزاً من هذه المواجهة التي يحتضنها ملعبه “سيجنال ايدونا بارك” على غرار لقاء الذهاب الذي حسمه على أرض منافسه بثنائية نظيفة سجلها ماريو جوتسه والباراجوياني لوكاس باريوس، خصوصا أنه لم يذق طعم الهزيمة بين جماهيره سوى مرة واحدة وكانت في المرحلة الافتتاحية أمام باير ليفركوزن (صفر-2)، محققا ثمانية انتصارات مقابل ثلاثة تعادلات.
وبدوره يخوض ليفركوزن مباراة صعبة على أرضه أمام شالكه الذي يلعب مباراته الأولى دون مدربه الفذ فيليكس ماجاث الذي أقيل أمس الأول من منصبه رغم قيادته الفريق إلى ربع نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا ونهائي مسابقة الكأس المحلية، وذلك بسبب مشاكله مع الإدارة. ويحتل شالكه حالياً المركز العاشر ولا يبتعد سوى بفارق خمس نقاط عن منطقة الهبوط إلى الدرجة الثانية.
ولا يبدو الوضع في بايرن ميونيخ حامل اللقب أفضل من شالكه لأن الأخير وصل على الأقل إلى ربع نهائي دوري الأبطال ونهائي مسابقة الكأس، فيما ودع النادي البافاري المسابقة الأوروبية الأم الثلاثاء الماضي على يد الإنتر الإيطالي حامل اللقب بخسارته إيابا في ملعبه 2-3 بعد أن فاز ذهابا في ميلانو 1-صفر، كما تنازل على لقب الكأس المحلية بخروجه في نصف النهائي على يد شالكه بالذات.
ولم يكن أشد المتفائلين يتوقع أن ينجح الإنتر في الخروج فائزا من هذه المواجهة التي كانت إعادة لنهائي الموسم الماضي، وذلك رغم تقدم الفريق الإيطالي منذ الدقيقة 4 عبر الكاميروني صامويل إيتو، وذلك لأن بايرن قدم أداء مميزاً خلال الشوط الأول، وكان بإمكانه أن يحسم اللقاء في الدقائق الـ45 الأولى نسبة إلى عدد الفرص التي حصل عليها لكنه أكتفى بهدفين لماريو جوميز وتوماس مولر.
وقد أعرب رئيس بايرن ميونيخ كارل هاينتس رومينيجيه عن خيبته بالنتيجة التي انتهت عليها المباراة، مضيفاً: “هذه الخسارة كانت طعنة في القلب البافاري، شعرنا بخيبة عميقة جداً، لم نكن الفريق الأسوأ، كنا نستحق التأهل لكن ولسوء الحظ كرة القدم لا ترحم في بعض الأحيان”. وواصل: “كانت الأمور تبشر بالخير بعد الشوط الأول، شاهدت في الشوط الأول مباراة رائعة وبايرن رائعاً، لكن أذا أرادوا اتهامنا بشيء ما فهو فشلنا في الدفاع عن تقدمنا 2-1 حتى النهاية، كنا ساذجين بعض الشيء”. من جهته، أكد مدرب بايرن الهولندي لويس فان جال الذي قررت الإدارة التخلي عنه في نهاية الموسم، أنه لن يترك مهامه الآن رغم الخروج من المسابقة الأوروبية العريقة التي كانت تشكل الأمل الوحيد المتبقي للنادي البافاري هذا الموسم، مضيفاً: “ساركز الآن مع الطاقم التدريبي على إخراج اللاعبين من الكبوة”، فيما رأى رومينيجيه أن على اللاعبين الآن إظهار احترافيتهم “لأنه لا جدوى من البكاء، علينا النهوض بأنفسنا لمباراة الغد أمام فرايبورج لإنقاذ ما يمكن إنقاذه في الدوري، آمل أن نتمكن من تحقيق ما نحتاجه: التأهل إلى دوري الأبطال”.
ويصارع بايرن للحصول على المركز الثالث الأخير المؤهل إلى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل وهو يتخلف حاليا بفارق نقطتين عن هانوفر الثالث وبالتالي هو بأمس الحاجة للعودة من ملعب فرايبورج بالنقاط الثلاث، وهذا أمر متوقع نظرا إلى الأداء الذي قدمه في المرحلة السابقة أمام هامبورج (6-صفر) وأمام الإنتر أيضاً رغم الخسارة.
وبدوره يبحث هانوفر عن التمسك بمركزه وتعويض خسارته المفاجئة في المرحلة السابقة أمام كولن (صفر-4) عندما يستضيف هوفنهايم غداً.
وفي المباريات الأخرى، يلعب هامبورج الذي أقال مدربه أرمين فيه بعد الهزيمة الثقيلة أمام بايرن، مع كولن، ونورمبرج مع فيردر بريمن، واينتراخت فرانكفورت مع سانت باولي، وشتوتجارت مع فولفسبورج في موقعة الجريحين.

رانجنيك يقترب من تدريب شالكه

جلسنكيرشن (د ب أ) - أعلن رالف رانجنيك المدرب السابق لهوفنهايم أمس الأول أنه أجرى محادثات مع نادي شالكه حول توليه منصب المدير الفني للفريق المنافس في الدوري الألماني لكرة القدم (بوندسليجا)، ليخلف فيليز ماجات. وقال رانجنيك، الذي سبق له تدريب شالكه خلال موسم 2005/2004: «هناك محادثات». وذكرت صحيفة «بيلد» الألمانية على موقعها الإلكتروني في وقت سابق أمس الأول أن رانجنيك وقع بالفعل عقداً مبدئياً مع شالكه الثلاثاء الماضي وسيقود الفريق في مباراته المقررة أمام سان باولي في أول أبريل المقبل. لا يرتبط رانجنيك بالعمل مع أي ناد منذ إقالته من تدريب هوفنهايم مطلع يناير الماضي.

اقرأ أيضا

الكمالي: الفوز بـ"الكلاسيكو" هديتنا إلى تين كات