الاتحاد

أخيرة

الاتحاد الأوروبي يحث على إدارة رشيدة لفضيحة الديوكسين

أعلنت بريطانيا أن 14 طناً من البيض الملوث بالديوكسين تم استيرادها من ألمانيا لم تعد تمثل خطراً على صحة المستهلك البريطاني. فيما أعلنت وزارة الصحة الألمانية أن الشركة التي باعت الأعلاف الملوثة لأصحاب مزارع الدجاج كانت تعلم بالتلوث مسبقاً، وأن هذا يضعها في دائرة التصرف الإجرامي. ومن جانبه حث الاتحاد الأوروبي على اتباع “إدارة رشيدة” لفضيحة الديوكسين.
وذكرت تقارير أن بريطانيا استوردت نحو 14 طناً من البيض السائل الملوث من ألمانيا، لكن السلطات الصحية البريطانية ذكرت أن مستوى مادة الديوكسين الموجود في هذه الكمية من البيض ينطوي على “نسبة خطورة ضئيلة للغاية على صحة الإنسان”. وجاء في بيان عن هيئة المعايير الغذائية في بريطانيا أن “هذا البيض اختلط ببيض آخر غير ملوث لعمل بيض سائل مبستر، وتم إرسال هذه الكمية من البيض المبستر إلى بريطانيا”. وأضاف أن مزج البيض السليم بالملوث “قلل مستويات الديوكسين ولا يعتقد أنها تشكل خطورة على الصحة”. وتابعت الهيئة أنها ستجري اتصالات بالجهات ذات الصلة وستقدم مزيداً من المعلومات لدى توافرها.
من جهة أخرى كشفت وزارة الزراعة المحلية في مدينة كيل الألمانية أمس أن أحد المعاهد الخاصة رصد في مارس 2010 ارتفاعاً في نسبة الديوكسين في منتجات الشركة. وأوضحت الوزارة أنه كان من الواجب الإبلاغ عن الواقعة آنذاك. وبهذا تؤكد الوزارة صحة تقرير إخباري نشرته صحيفة “هانوفرشه ألجماينه تسايتونج” حول رصد معدلات مرتفعة من مادة الدوكسين أثناء تفتيش أجري في شركة “هارليز اند ينتسش” في مارس الماضي. وأوضح المتحدث أن معدلات الدوكسين التي رصدت آنذاك كانت تزيد بمقدار الضعف عن المسموح به.
ومن جهتها قالت وزيرة حماية المستهلك الألمانية إلزه آيجنر أمس إنه “إذا ثبتت صحة هذه الشكوك بأن الشركة المسؤولة كانت تعلم بهذا الأمر منذ عدة أشهر ولم تبلغ السلطات المحلية المختصة، فإن الأمر يتعلق بتصرف غير مسؤول على الإطلاق وإجرامي بدرجة كبيرة”. وكانت تداعيات فضيحة الديوكسين المتسرب إلى أعلاف الحيوانات في المزارع الألمانية اتسعت بعدما فرضت السلطات الألمانية حظرا على أكثر من 1000 مزرعة دواجن يمنعها من تصريف منتجاتها خوفاً من أن تصل نسب مرتفعة من الديوكسين السام للأغذية.
وكانت 51 مزرعة و8 تجمعات تجارية في شمال ألمانيا حصلت على أعلاف مسممة بالديوكسين عبر شركة تجارية في هامبورج. وكان أغلب هذه الأعلاف مخصصاً للخنازير.
وداهم الادعاء العام في ألمانيا مصنع شركة هارليز اند ينتسش التي باعت 3 آلاف طن من علف الحيوانات المسمم. ويشكك الإدعاء في قول الشركة إن الديوكسين خلط بطريق الخطأ في الأعلاف.
ومن جانبه حث الاتحاد الأوروبي على اتباع “إدارة رشيدة” لفضيحة الديوكسين. وقال منسق الاتحاد الأوروبي لشؤون المستهلك جون دالي أمس إن هذا الأمر له أهمية كبيرة وينبغي متابعته بصورة جادة وقوية. وقال دالي إن اللجنة ستبقى على اتصال دائم مع السلطات الألمانية. وأضاف أن “التعاون أمر هام للغاية”. وصرح متحدث باسم المفوضية الأوروبية بأن شحنة من المنتجات التي استخدم فيها هذا البيض انتقلت بدورها من هولندا إلى بريطانيا.

اقرأ أيضا