صحيفة الاتحاد

منوعات

اكتشاف منشأة تعدين في مصر قبل 4400 عام

عثرت بعثة أميركية - مصرية مشتركة في تل أدفو شمال مدينة أسوان على آثار لمبنيين إداريين لفرق التعدين التي عملت في الصحراء الشرقية قبل 4400 عام، بحسب ما أعلنت سلطات الآثار المصرية، اليوم الخميس.



وقالت وزارة الآثار، في بيان، إن أحد المبنيين يعود إلى عصر الملك "جد كا رع أسيس" من ملوك الأسرة الخامسة الذي حكم مصر قبل 4400 عام.

أما المبنى الثاني، فيعود إلى عصر الأسرة السادسة التي حكمت مصر بين العامين 2323 و2135 قبل الميلاد.

وقال رئيس قطاع الآثار الفرعونية في المجلس الأعلى للآثار أيمن العشماوي إن "المجمع يتكون من مبنيين ضخمين يحتويان على العديد من الغرف ولم يتم الكشف عنهما بالكامل".



وأضاف "هذان المبنيان استخدما كمبان إدارية لفرق التعدين التي كانت تتجه إلى الصحراء الشرقية للبحث عن الذهب والنحاس والكثير من أنواع الحجارة الكريمة".



وعثر أيضا على تمثال من الحجر الرملي يصور شخصا يجلس القرفصاء، وهو خال من الكتابات، ويبلغ ارتفاعه 25 سنتيمترا وعرضه 12، إضافة إلى تمثالين للإله "حورس".



ويقول المؤرخون إن عهد الملك جد كا رع تميّز بإرسال البعثات لاستخراج المواد الخام وخاصة النحاس من منطقة جنوب سيناء (وادي مغارة).



وأفاد العشماوي، من جهة أخرى، بأن فريقا مصريا عثر أثناء العمل على تخفيض منسوب المياه الجوفية في معبد "كوم أمبو" في أسوان، على لوحة جنائزية من الحجر الجيري لشخص وزوجته يقدمان القرابين. ويبلغ ارتفاع اللوحة 40 سنتيمترا وعرضها 27.





وعثرت البعثة على عدد كبير من الأختام التي كانت "تستخدم في ختم كل ما يدخل المخازن ويخرج منها" إضافة إلى مراسلات المسؤولين في الموقع مع الملك، وفقا للعشماوي.