الاتحاد

دنيا

قرية هاجر التراثية تقاوم العولمة وتغيث غزة

قرية هاجر التراثية تقاوم العولمة وتغيث غزة

قرية هاجر التراثية تقاوم العولمة وتغيث غزة

ليس هناك أجمل من أن تتبنى مدرسة تخرج أجيالاً تلو أجيال فكرة رائدة تغرس من خلالها عشق التراث والأصالة، لتكبر تلك الأجيال وهي تحمل جينات صالحة وراسخة لن تهزها وتسطو على مفاهيمها ريح العولمة ··· هذه الفكرة جسدتها قرية تراثية داخل أسوار مدرسة هاجر، تهدف إلى تربية طلابها تربية تراثية تربوية تؤصل فيهم الثقافة والهوية العربية الإماراتية·
بدأت فكرة هذه القرية منذ عام 2004 وذلك بعد أن تم طرحها من إدارة المدرسة على منطقة العين التعليمية، والتي بدورها شجعت هذه الفكرة واعتمدتها كمشروع يخدم المدارس في المنطقة جميعها، وتكون هذه القرية المقر الرئيسي الذي تفعل منه باقي القرى التراثية بالمنطقة بتزويدها بالأفكار والأهداف التربوية، لتخرج من الطابع التراثي البحت، ومن هنا كانت البداية حيث تم وضع مخطط للقرية ووضع الأهداف والأفكار وفي 30 نوفمبر ،2004 رفع أول كتاب رسمي من إدارة مدرسة هاجر للتعليم الأساسي لإدارة المنطقة التعليمية لمخاطبة الهيئات الحكومية والجهات المختصة، من أجل البدء في المشروع حسب المخطط المقترح، ثم تم التواصل مع هيئة البلديات والزراعة للبدء في العمل في جناح واحة النخيل بتزويد مكان الواحة بالرمال والنخيل كمرحلة أولى، ومن ثم تابعت دائرة الأشغال أعمال البناء في الواحة كبناء الفلج والطوي وغرفة المطوع التي سيتم فيها تحفيظ القرآن بالطريقة التقليدية القديمة ''جناح تحفيظ القرآن'' وتابعت العمل دائرة السياحة والآثار بتركيب الدعون وتمت الاستعانة بجهة خاصة لتلبيس الجدار بالطين ''المدر''
ومن أبرز مهام القرية: تفعيل مشروع الشراكة بين جامعة الإمارات العربية المتحدة ومنطقة العين التعليمية وهو مشروع ''برنامج تعزيز التواصل بين المدرسة والأسرة''، وكذلك إقامة الأمسيات التراثية التربوية الشعرية السنوية لإحياء التراث في جو تربوي هادف· كذلك تفعيل دور أولياء الأمور بعقد اجتماعات دورية في المقر الخاص بهم في القرية متمثلاً في جناح المجلس الذي يفتح للاجتماعات واللقاءات صباحاً ومساءً، وعقد دورات تدريبية وورش عمل للطالبات الراغبات في تعلم الحرف اليدوية التقليدية التي تقوم بها مدربات متخصصات بالتعاون مع الأمهات الراغبات، بالإضافة إلى عقد دورات لتعليم الأمهات مبادئ الحاسب الآلي واللغة الإنجليزية من قبل متدربات من جامعة الإمارات وكليات التقنية العليا· وتفعيل التواصل بين المؤسسات المجتمعية والمجتمع المحلي من خلال كل من مقر هيئة الهلال الأحمر ''جناح الفزعة'' ومقر الشرطة المجتمعية ومقر لهيئة البيئة ولهيئة الصحة·
وتفعيل المناهج الدراسية المرتبطة بالمشروع لتحقيق الأهداف المرجوة منها مثل مادة الرياضيات، والتي ستفعل في مجال السوق الشعبي ومادة التربية الاسلامية والتي ستفعل في جناح حلقات تحفيظ القرآن ومادة الاجتماعيات وغيرها من المواد الدراسية·
كما يتم إقامة معرض سنوي للكتاب التربوي الهادف على مستوى مدارس منطقة العين التعليمية يضم دوراً للكتب من جميع إمارات الدولة، وتفعيل بعض المشاريع الصغيرة وضمها للقرية التراثية التربوية لإعطائها الفرصة للظهور بالمستوى المطلوب، كمشروع زراعي ''أعطوني زراعة أضمن لكم حضارة'' وتطبيقه في جناح واحة النخيل، وغيرها من المهام الكثيرة التي سعت القرية إلى تحقيقها ··· إنها مشاهد من أرض الواقع تحدثنا أكثر عن هذه القرية، التي نتمنى أن تحظى بمزيد من الاهتمام والدعم من كافة مؤسسات المجتمع وفئاته· ولكن يجدر بنا أن نشير إلى أن هذه القرية قامت بحملة
''أغيثوهم'' لجمع التبرعات النقدية والعينية من جميع مدارس العين في الفترة من 12- 15 ينايرالجاري وقدمتها للهلال الأحمر الذي سيبعثها بدوره لأبناء غزة المنكوبين

اقرأ أيضا