الأحد 22 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
الطائرة ارتطمت بجبل وتحطمت قبل 6 دقائق فقط من هبوطها
21 أغسطس 2005

كمبالا - الاتحاد: أعلن المحققون في مقتل جون قرنق النائب الاول للرئيس السوداني نتيجة تحطم طائرة هليكوبتر رئاسية أوغندية يوم 30 يوليو ان المؤشرات الاولية تفيد ان الطائرة تحطمت قبل ست دقائق فقط من هبوطها في منطقة نيوسايت نتيجة اصطدامها بجبل زوريا في منطقة الاماتنق بالإقليم الاستوائي· وأضاف المحققون انهم سيرسلون الصندوقين الاسودين لبيانات الرحلة الى روسيا لتحليل بياناتهما·
وقال ابيل البير رئيس لجنة التحقيق السودانية في مؤتمر صحفي في كمبالا 'ستتوجه مجموعة من السودانيين والاوغنديين والكينيين الى روسيا برفقة تسجيلات الرحلة والمكالمات الصوتية التي جرت في مقصورة القيادة، التي انتشلت من حطام الطائرة' موضحا ان ذلك قد يستغرق 10 أيام· وقال مسؤول اميركي إن التحقيق العام حول الحادث سيستغرق قرابة 6 اشهر· وتضم اللجنة الدولية للتحقيق ممثلين من أوغندا والسودان وكينيا واميركا وروسيا بالإضافة إلى الحركة الشعبية لتحرير السودان لبحث ملابسات مصرع قرنق في تحطم طائرة هليكوبتر روسية من طراز 'أم آي-'172 وضعها الرئيس الاوغندي يوسيفيني موسيفيني تحت تصرفه· وألقي السبب رسميا في الحادث على سوء الاحوال الجوية·
وقالت اللجنة الدولية ان معلوماتها تفيد ان قرنق وصل إلى مطار عنتيبي في زيارة خاصة يوم 29 يوليو قادما من كينيا وغادره مباشرة إلى منطقة رواكيتورا للاجتماع مع صديقه موسفيني حيث قضى ليلته هناك· ثم غادر قرنق رواكيتورا ظهرا ليصل عنتيبي في تمام الساعة الرابعة و19 دقيقة من اجل التزوّد بالوقود· وغادر عنتيبي في تمام الساعة الخامسة و7 دقائق متوجها إلى نيوسايت· وقالت اللجنة إن الرحلة كان يجب ألا تستغرق اكثر من ساعتين وان الطائرة اصطدمت بجبل زوريا قبل ست دقائق فقط من هبوطها·وأكدت اللجنة الدولية في مؤتمر صحفي شارك فيه أعضاء لجنة التحقيق السودانية إن عدد الذين كانوا داخل الطائرة المنكوبة 13 شخصا هم قرنق و5 من مرافقيه بالإضافة إلى طاقم الطائرة المكون من 7 أفراد· وأشارت اللجنة إلى أن التحقيقات كشفت إن آخر اتصال جرى بين قائد الطائرة وغرفة التحكم في مطار عنتيبي تمّ في تمام الساعة الخامسة و38 دقيقة وأكد الكابتن خلالها إن الرحلة تسير بشكل طبيعي وانه اصبح على بعد 117 كيلومترا من عنتيبي، وكان ذلك هو الاتصال الأخير·
المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©