الاتحاد

الاقتصادي

29,35 مليار درهم تمويلات «أبوظبي للتنمية» بنهاية 2012

مستشفى للأطفال في مدينة الحسين الطبية بالأردن أحد المشاريع الممولة من الصندوق (وام)

مستشفى للأطفال في مدينة الحسين الطبية بالأردن أحد المشاريع الممولة من الصندوق (وام)

أبوظبي (وام) - بلغ إجمالي القروض والمنح التي قدمها وأشرف عليها صندوق أبوظبي للتنمية بنهاية العام 2012 نحو 29,35 مليار درهم لـ321 مشروعاً في 59 دولة بمختلف أنحاء العالم، منها 14,99 مليار درهم إجمالي قروض الصندوق وحوالي 14,36 مليار درهم قيمة تمويلات ومنح حكومة أبوظبي والتي يديرها الصندوق، بحسب التقرير الصادر عن الصندوق أمس.
وقال التقرير” بلغ إجمالي قيمة استثمارات الصندوق حوالي مليار درهم موزعة على “15” شركة استثمارية في الدول النامية”.
وأوضح أن الصندوق قدم خلال الأشهر الثلاثة الماضية ثلاثة قروض تنموية بقيمة إجمالية بلغت حوالي133 مليون درهم، لتمويل مشاريع تنموية في كل من جمهورية إثيوبيا الاتحادية الديمقراطية ومملكة ليسوتو وجمهورية سيراليون.
ويدير الصندوق منحة حكومة أبوظبي بقيمة إجمالية تقدر بـ 25 مليون درهم لدعم اقتصاد جمهورية جيبوتي من خلال مواجهة العجز فى الميزانية ومساعدة الدولة فى رفع الظروف الاقتصادية الصعبة التي تعيشها.
وخصص الصندوق قرضاً بقيمة 36,73 مليون درهم لأثيوبيا لمشروع طريق “ جدو - فينشا - ليملم بيريها” الذي يسهم في دعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية فيها من خلال تطوير وتوسعة شبكة الطرق السريعة لربط إقليم “ أروميا “ الواقع في الجزء الغربي مع مختلف الأقاليم في أثيوبيا والعاصمة أديس أبابا، إضافة إلى تحسين كفاءة حركة المرور وتسهيل وصول المنتجات الزراعية للأقاليم الأخرى ودعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية للإقليم.
إنشاء طرق
ويشمل المشروع إنشاء طريق “مسفلت” بطول حوالي 80,5 كيلومتر وعرض سبعة أمتار مع كتفين عرض كل منهما 1,5 متر و2,5 متر عند القرى والمدن متضمنة المسارات والتحويلات الخاصة بمجاري السيول وغيرها لحماية مستخدمي الطريق إضافة إلى الخدمات الاستشارية للإشراف على تنفيذ المشروع.
وخصص الصندوق قرضا بقيمة 77,13 مليون درهم لحكومة مملكة ليسوتو لبناء سد “ ميتولونج “ لمياه الشرب لدعم اقتصادها من خلال تنمية قطاع المياه حيث يضيف المشروع حوالي “71” ألف متر مكعب في اليوم من مياه الشرب في العاصمة “ ماسيرو” ومدن “روما “ و”مازينود “ و”تياتيانينق “ والقرى المحيطة ويلبي الاحتياجات المتوقعة حتى عام 2025. كما قدم الصندوق قرضاً إلى جمهورية سيراليون بقيمة 20” مليون درهم لإنجاز مشروع طريق “ توكي لومي” الحيوي، الذي يهدف إلى دعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية في شبه جزيرة فريتاون وتحسين اتصالها بالعاصمة ومناطق البلاد الأخرى لخدمة أنشطة الصيد والزراعة والسياحة في شبه الجزيرة وخفض كلفة النقل وتكاليف تشغيل المركبات بجانب توفير محور نقل بديل يربط مدينة فريتاون بشبكة الطرق القومية للحد من الازدحام على طرق المدينة. وبالنسبة للمنحة المقدمة من حكومة أبوظبي إلى جمهورية جيبوتي ويديرها صندوق أبوظبي للتنمية، فقد بلغت قيمتها الإجمالية 25,71 مليون درهم للمساهمة في دعم خزينة الدولة لمواجهة العجز في الميزانية ومساعدة الدولة في رفع الظروف الاقتصادية الصعبة.
وتأتي المنحة لجمهورية جيبوتي في إطار دعم خزينتها نظراً للوضع الاقتصادي الصعب ، الذي تمر به بسبب الجفاف في القرن الأفريقي لم يسبق له مثيل وارتفاع أسعار الطاقة والوقود والمواد الغذائية مما أدي إلى تفاقم الوضع الاقتصادي والذي كلف خزينة حكومة جيبوتي أعباء إضافية.
الاستثمار والتمويل
وأشار صندوق أبوظبي للتنمية في تقريره إلى أنه من أبرز الأنشطة والإنجازات التي نفذها خلال الربع الأخير من عام 2012 مباحثاته مع جمهورية الفلبين، لمناقشة فرص الاستثمار والتمويل لعدد من المشاريع التنموية والتي من شأنها أن تحقق التنمية الاقتصادية والاجتماعية المنشودة لمجتمع الفلبين وذلك خلال اجتماع محمد سيف السويدي مدير عام الصندوق في أبوظبي مع معالي هون غرغوري وزير التجارة والصناعة الفلبيني. وأكد الصندوق في تقريره حرصه على مواصلة تنفيذ مبادرات اجتماعية تجاه المجتمع المحلي في الدولة من خلال دعم القطاع التعليمي وذلك ضمن مسؤوليته الاجتماعية، مشيرا إلى تقديمه مساهمة مادية لعدد من مؤسسات التعليم العالي في الدولة من أبرزها كليات التقنية العليا وجامعة زايد.
وأشار التقرير إلى تجديد التعاون مع البنك الدولي من خلال “الإدارة الائتمانية في المشاريع التنموية “ التابعة للصندوق الذي نظم “دورة الإدارة الائتمانية في المشاريع التنموية “، بالتعاون مع البنك الدولي خلال الفترة من الخامس حتى الثامن من شهر نوفمبر الماضي.
وتناولت الدورة عدداً من المواضيع التي تناقش أهم السياسات والممارسات القانونية الدولية المتبعة في البنك الدولي والمتعلقة بقانون المشتريات فيما يخص المشاريع التنموية، إضافة إلى تعريف المشتركين بمراحل تقديم العطاءات والمناقصات وطريقة تقييمها بناء على معايير تضمن الامتثال القانوني وطريقة اختيار الاستشاريين.
اعادة تشكيل
ونوه التقرير، بأن صندوق أبوظبي للتنمية أعاد تشكيل اللجنة التنفيذية التابعة له بناء على توجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة حيث تم برئاسة سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية نائب رئيس مجلس إدارة الصندوق، إعادة تشكيل جديد للجنة وتضم في عضويتها كلا من معالي أحمد جمعة الزعابي نائب وزير شؤون الرئاسة وكلا من خليفة محمد خليفة الكندي وفارس محمد المزروعي وسعيد سعيد الغفلي. وقدم الصندوق دعماً مادياً لصالح مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية لدعم مسابقة القصة القصيرة المقروءة بطريقة برايل للمكفوفين في دورتها السادسة لعام 2012 وذلك ضمن جهوده المتواصلة لدعم مؤسسات الدولة المحلية ومساندتها على مواصلة رسالتها الإنسانية. وفي إطار التزام الصندوق بمسؤوليته الاجتماعية لدعم مؤسسات النفع العام المحلي ومساندتها على مواصلة جهودها الإنسانية قدم دعماً مادياً إلى مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية لدعم ومساندة مبادرات ومشاريع المؤسسة الرائدة في خدمة الإنسانية في جميع مجالاتها الصحية والتعليمية.
كما قدم الصندوق تبرعاً مالياً لصالح صندوق الزكاة في خطوة منه لدعم أهم أولويات صندوق الزكاة في مجال تنمية العمل الخيري وخدمة الإنسان المحتاج وفق أسس الشريعة الإسلامية.
وأكد التقرير أهمية الاجتماع الأول الذي عقدته اللجنة التنفيذية للصندوق مؤخرا برئاسة سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، حيث تمت مناقشة عدد من المواضيع المدرجة على جدول الأعمال وأبرزها استعراض عدد من طلبات التمويل الخاصة ببعض المشاريع التنموية في مختلف الدول النامية واتخاذ القرارات المناسبة بشأنها وذلك بما يتوافق مع خطة وميزانية عمل الصندوق إضافة إلى مصادقة اللجنة على الميزانية التقديرية لعام 2013.
وفي إطار حرصه على مشاركة مجتمع دولة الإمارات فعالياته ومناسباته الوطنية غرس موظفو صندوق أبوظبي للتنمية “شجرة الاتحاد” بمشاركة محمد سيف السويدي مدير عام الصندوق بالإنابة في باحة الصندوق وذلك في ظل احتفالات الدولة باليوم الوطني الـ 41 وتجاوبا مع المبادرة التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”.
وفي إطار حرصه على التواصل مع المؤسسات التعليمية العالمية المرموقة استقبل صندوق أبوظبي للتنمية وفداً من جامعة السوربون برئاسة البروفيسور الدكتور فيليب كادين أستاذ في قسم الجغرافيا والتخطيط وذلك لإطلاعه على طبيعة عمل الصندوق والتعرف على ما تحتاجه سوق العمل المحلية من تخصصات، حيث قدم الصندوق خلالها عرضاً تفصيلياً حول آلية عمله ونشاطه التشغيلي.
واستعرض تقرير الصندوق للربع الأخير من العام 2012 أهم الاجتماعات والمؤتمرات التي شارك بها الصندوق خلال هذه الفترة ومن أهمها قيام بعثة مشتركة من الصندوق وشركة مصدر لطاقة المستقبل بزيارة إلى المملكة الأردنية الهاشمية خلال شهر سبتمبر الماضي، للاجتماع مع المسؤولين في الحكومة الأردنية للتباحث حول قائمة المشاريع التنموية ذات الأولوية للحكومة الأردنية والتي سيتم تمويلها مساهمة من دولة الإمارات في المنحة التي أقرها مجلس التعاون الخليجي دعماً للأردن لتنفيذ مشروعات تنموية للأعوام الخمس المقبلة .

اقرأ أيضا

«دبي للطيران» يختتم فعالياته بصفقات تتجاوز الـ 200 مليار درهم