الاتحاد

ثقافة

أحمد زين يبحث ازدواجية العلاقة بين الكبار والصغار في «لبن مثلج»

لقطة من فيلم «غيمة شروق»

لقطة من فيلم «غيمة شروق»

بعد أن حصل فيلمه «غيمة شروق» على جائزتي أفضل فيلم وأفضل سيناريو في مهرجان أبوظبي السينمائي الدولي الماضي، وشهادة تقدير في مهرجان الخليج السينمائي الثالث في دبي وبعد مشاركته في مهرجان بيروت السينمائي الدولي ومهرجان وهران السينمائي في الجزائر، يستعد المخرج الإماراتي أحمد زين لتصوير فيلمه القصير «لبن مثلج» في مارس المقبل، وقد اختار له مواقع عديدة في أبوظبي والشارقة، بعد أن كتب سيناريو الفيلم، الذي هو من إنتاج مؤسسة الإمارات للنفع الاجتماعي.
وفي لقاء مع «الاتحاد»، أشار أحمد زين إلى أن فيلمه الجديد «لبن مثلج» يتناول قضية الطفولة وكيفية التعامل معها وازدواجية العلاقة بين الكبار والصغار.
وقال «لابد لنا من أن نفهم طبيعة الطفولة التي أردت أن أوصلها في فيلمي «لبن مثلج»، حيث أجد أن الطفولة تمتلك خصائصها وسماتها وملامحها وانفعالاتها البريئة التي من الضروري لنا عدم الاقتراب منها ولو أردنا ذلك لاقتربنا بحذر شديد».
وأضاف «أعتقد أن فيلم «لبن مثلج» ليس بهذه البساطة إذ إنه يحمل أفكاراً وطروحات نفسية واجتماعية ولا يدخل في باب التوعية الاجتماعية بل هو يتحرى الفن وأساليبه المشوقة».
وحول عدم إقباله على إنجاز فيلم طويل لحد الآن بعد رحلة ممتدة بزمن بعيد مع الأفلام القصيرة التي أنجزها ومنها «الغبه، وبلا قلب، وأمي، والبعو ومفتاح وورق أبيض وشبح الطريق والفيلم التسجيلي منحة الوالد وغيمة شروق» قال أحمد زين «إنني أجد أن الفيلم الطويل يحتاج إلى سيناريو قوي جداً ويدور حول حدث قصصي يمتلك دراما عالية، ولابد للمخرج هنا أن يرضي جميع الأطراف، النخبة والجمهور أولاً، وعليه أن يقدم عملاً مكتمل المواصفات، وهذا يحتاج إلى أمور فنية وإنتاجية ضخمة ولهذه الأسباب أجدني متريثاً قليلاً في الإقدام على هذا المشروع». وأضاف «نعم هناك محادثات وحوارات تدور بيني وبين شركة «ايميجينشن أبوظبي» للإقدام على مشروع طويل كهذا، وأتمنى مستقبلاً أن يكون قريباً ويحقق الطموح الذي لابد أن يدعم بإمكانيات كبيرة».
وحول طبيعة استقبال فيلمه «غيمة شروق» خارج الإمارات وبخاصة في مهرجان بيروت السينمائي، قال أحمد زين «لقد تم اختيار فيلمي «غيمة شروق» من بين أفلام كثيرة جداً وهو واحد من 15 فيلماً تم انتخابها لتعرض في المهرجان وهذا تقدير كبير بحد ذاته» وتابع»أعتقد ان استقبال الجمهور كان رائعاً، وبخاصة المتخصصون في السينما الذين أبدوا إعجابهم به وبطروحاته وبإخراجه وهذا ما أضاف لي دفعاً كبيراً وأحسست فيه بطبيعة الاستقبال الحار». وحول مشاركاته المقبلة قال أحمد زين «إنني أنتظر في الأيام القليلة المقبلة المشاركة في مهرجان الخليج السينمائي في دبي إبان شهر أبريل المقبل بفيلم يحمل عنوان «عتمة» من سيناريو سعيد سالمين وبطولة الدكتور حبيب غلوم وإنتاج مؤسسة الإمارات ومجموعة أبوظبي للثقافة والفنون».
وقال «لقد طلب مني أن أشارك في مهرجان الأفلام التسجيلية في أمستردام بهولندا بفيلم «عتمة» الذي أتوقع له استقبالاً جيداً».
وأشار أحمد زين إلى جهود المؤسسات الداعمة لأعماله السينمائية وبخاصة مؤسسة الإمارات للنفع العام ومجموعة أبوظبي للثقافة والفنون على ما قدمتاه لجهوده السينمائية بخاصة ولجميع المخرجين السينمائيين في الإمارات عامة، واعتبر هذا الدعم تكريماً للمبدع الذي لابد أن ينجز الكثير في هذا الحقل الإبداعي المهم.
وأحمد زين متخصص في الدراسات الإعلامية التطبيقية، ودبلوم من نيويورك فلم أكاديمي، وله من الاعمال السينمائية «الغبه، وأمي، وسوء الخاتمة، وشبح الطريق، والسرعة، وورق ابيض، ونور، وبلا قلب، و البعو، ومفتاح» والأفلام التسجيلية «العزب، والعلم الذي جمعنا و الجزيرة الحمراء في عيون السينمائيين، ومنحة الوالد، وغيمة شروق»، وحصل على جائزة أحسن قصة عن فليم أمي في مسابقة I Dream من كلية التقنية، وحصل على أحسن مخرج عام 2005 في كلية التقنية، وشارك فلم سوء الخاتمة وشبح الطريق ضمن مهرجان طهران للأفلام السينمائية.
كما شارك فيلم «بلا قلب» ضمن مهرجان دبي السينمائي «أصوات إماراتية»، وشارك فلم البعو في مهرجان كان السينمائي «ضمن ركن الأفلام القصيرة»، ومنح من قبل مجموعة ابوظبي للثقافة والفنون جائزة الإبداع الفني عام 2006، كما فاز فلم «البعو» بجائزة لجنة التحكيم الخاصة ضمن مهرجان الشرق الأوسط السينمائي ابوظبي «مسابقة أفلام من الامارات 2008»، كما حصل فيلمه التسجيلي «الجزيرة الحمراء في عيون السينمائيين « شهادة تقدير في مسابقة أفلام من الامارات ضمن مهرجان الشرق الأوسط ابوظبي 2009.

اقرأ أيضا

«روايات للفئة المفقودة» في «دبي للكتابة الإبداعية»