الاتحاد

الرئيسية

نائب الرئيس اليمني يشيد بدعم دول مجلس التعاون لبلاده

أشاد معالي خالد محفوظ بحاح نائب رئيس الجمهورية اليمنية رئيس الوزراء بالعلاقات المتينة التي تربط بلاده والإمارات وبقية دول مجلس التعاون الخليجي وبالدور الفاعل الذي تقوم به دول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية لدعم الحكومة الشرعية في اليمن.




وقال بحاح، في مؤتمر صحفي عقده بعد ظهر اليوم بفندق قصر الإمارات، إن اليمن يمر حاليا بتحد كبير ويجب ألا يترك وحيدا لمواجهة هذا التحدي الذي يتمثل فيما تقوم به ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح من قتل للمدنيين واغتيالات للمسئولين اليمنيين وتخريب للبنيان والبنية التحتية للدولة اليمنية.



وأكد أن هناك "حاجة إلى رؤية وخارطة جديدة لضمان التقارب الأكبر بين اليمن وجيرانه الأشقاء في الخليج على مختلف الأصعدة وإعادة النظر في التعامل مع بلاده والاهتمام بمستقبل اليمن والخليج ككل".



وردا على سؤال حول هذه الرؤية، أوضح بحاح أن دمج اليمن في مجلس التعاون أو تأهيله قد يكون حلا أفضل في المرحلة الحالية، داعيا اليمنيين لأن يرسموا أولا رؤية مشتركة مع دول مجلس التعاون ليس لانضمام اليمن إلى المجلس أو إدماجه بل لتأهيله بحسب الأولويات ومؤكدا أن تأهيل اليمن يكون من خلال رفع مستواه التعليمي والصحي.



وقال إن اليمن يقف مع الأشقاء في توجهاتهم السياسية تجاه إيران.



وأشار بحاح ، في بيان قرأه في المؤتمر، إلى الأوضاع التعليمية والصحية والأمنية في بلاده مؤكدا أن وجود حكومة قوية سيساعد في حل هذه الإشكالات بدعم الأشقاء في دول التحالف وخاصة المملكة العربية السعودية والإمارات.



ولفت إلى أن 25 في المائة من وزراء الحكومة الشرعية اليمنية موجودون في عدن وأن كامل أفراد الحكومة سينتقلون إليها خلال الأيام القادمة.



واستعرض معاليه مجريات الأحداث التي تشهدها اليمن منذ الأحداث التي تمر عليها اليوم سنة منذ استيلاء ميليشيات الحوثي الانقلابية على العاصمة صنعاء مؤكدا أن استعادتها بالمشاورات والحل السياسي أفضل من الحل العسكري الذي قد تضطر إليه الحكومة الشرعية.



وقال إن قوات التحالف تقصف المواقع العسكرية بدقة وتتحاشى إصابة المدنيين وهو ما يفسر استمرار المعارك القتالية.



وأضاف أن "الوطن يعيش منذ ذلك التاريخ لحظات عصيبة حاولنا قبلها أن ننقذ ما يمكن إنقاذه وأعلنا في يناير الماضي أن عام 2015م سيكون عاما للتعليم كدلالة واضحة على حسن نوايانا لعمل شئ لهذا الوطن ولإيماننا الراسخ بأن التعليم هو المفتاح إلى اليمن الجديد إلا أن استمرار الإنقلابيين في غـيهم أوصلنا إلى حالنا اليوم الذي نحن عليه، بعد أحداث مؤسفة ومؤلمة نعلمها جميعا".



وشدد على أنه بعد مرور عام لا مناص من كسب التحدي والعودة مرة أخرى إلى العمل الوطني في ظل صعوبات عديدة في وجه مليشيا مسلحة همجية تحاول استباحة الوطن في سابقة خطيرة لم يشهد لها تاريخ منطقتنا العربية مثيلا.



وأشاد المهندس بحاح بالموقف التاريخي لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وجميع قادة وزعماء دول التحالف في الاستجابة لنداء اليمن وإطلاق عاصفة الحزم وإعادة الأمل.

اقرأ أيضا