الاتحاد

الاقتصادي

35 ? نمو ملكية الأجانب في أسهم شركات قيادية بسوق أبوظبي العام الماضي

مستثمرون أمام مقر سوق أبوظبي للأوراق المالية (الاتحاد)

مستثمرون أمام مقر سوق أبوظبي للأوراق المالية (الاتحاد)

عبدالرحمن إسماعيل (أبوظبي)-
ارتفعت ملكية المستثمرين الأجانب في أسهم شركات قيادية ونشطة في سوق أبوظبي للأوراق المالية خلال عام 2014 منها 5 شركات منضمة إلى مؤشر مورجان ستانلي للأسواق العالمية الناشئة بنسب تراوحت بين 3 إلى 35%، بحسب تقرير ملكية المواطنين والأجانب الصادر عن السوق.
وقال محللون ماليون ووسطاء: إن الأسهم القيادية خصوصاً في قطاعات البنوك والعقارات والاستثمار، في مقدمة الأسهم التي استقطبت استثمارات أجنبية كبيرة خلال النصف الأول من العام الماضي، وإن شهدت الأشهر الأخيرة من العام، وبالتحديد شهر ديسمبر الماضي، تراجعاً في ملكية الأجانب، تحت ضغوط عمليات التسييل الناتجة عن موجة الهبوط التي تعرضت لها أسواق الأسهم المحلية.
وحقق سوق أبوظبي خلال 2014، أكبر صافي شراء أجنبي منذ أكثر من 7 سنوات بقيمة 3,5 مليار درهم، مقارنة مع صافي شراء بقيمة ملياري درهم خلال 2013، بنمو نسبته 75%.
وقال فادي الغطيس، مدير شركة ثنك للدراسات المالية: إن المستثمر الأجنبي غير العربي كان ولايزال اللاعب الأكثر تأثيراً في أسواق الإمارات، وعمد منذ العام 2013 على رفع حصصه من الأسهم القيادية في الأسواق، مضيفاً أن الأشهر الخمسة الأولى من العام الماضي، والتي سبقت انضمام سوق أبوظبي إلى مؤشر مورجان ستانلي للأسواق العالمية الناشئة نهاية مايو الماضي، شهدت عمليات شراء استباقية كبيرة للأجانب خصوصا من المؤسسات المالية.
وأضاف: إن الأجانب استغلوا تقلبات الأسواق العالمية نتيجة انخفاض أسعار النفط، وقاموا بعمليات تسييل لجزء من مراكزهم المالية على بعض الأسهم، مما أدى إلى تراجع حصصهم في بعض الشركات، مقابل ارتفاعها في أسهم أخرى يرونها جيدة، بعد أن انخفضت اسعارها إلى مستويات مغرية.
وتوقع عبدالله الحوسني، مدير عام شركة الإمارات دبي الوطني، عودة المؤسسات المالية من جديد لتعزيز مراكزها المالية على الأسهم القيادية مع بداية تعاملات العام الجديد، في محاولة للاستفادة من موجة التراجع القوية التي أعادت الأسهم القيادية إلى مكررات ربحية مغرية تتراوح بين 10- 12 مرة.
وأضاف: مستويات الأسعار الحالية للشراء للمؤسسات المالية الراغبة في الاستثمار على المدى الطويل، في ضوء النمو المتوقع في أرباح الشركات وتوزيعات أرباحها عن العام الماضي.
وتباين أداء المستثمرين الأجانب بشأن أسهم الشركات التسعة المنضمة إلى مؤشر مورجان ستانلي، حيث ارتفعت حصص الأجانب في رؤوس أموال 5 شركات، مقابل تراجعها في 4 شركات أخرى.
وأظهرت الإحصاءات أن بنك ابوظبي الوطني سجل أكبر نسبة ارتفاع في حصص الأجانب بين البنوك الثلاثة المنضمة لمؤشر مورجان ستانلي، بنسبة 18,3% لترتفع إلى 3,62%، مقارنة مع 3,06% نهاية العام 2013، وجاءت الزيادة كبيرة في حصة المستثمرين الأجانب غير العرب التي ارتفعت إلى 2,69% من 2,17%، نهاية 2013، وارتفعت حصة المستثمرين الخليجيين إلى 0,58% من 0,53%، في حين استقرت حصة العرب دون تغيير عند 0,35 % من رأسمال البنك.
ونمت حصة المستثمرين في رأسمال بنك أبوظبي التجاري خلال العام الماضي بنحو 9% إلى 9,39% من 8,62% نهاية 2013، وعلى غرار بنك أبوظبي الوطني، سجلت حصة المستثمرين الأجانب ارتفاعاً كبيراً لتصل إلى 8,03% من 7,29% نهاية 2013، وحصة المستثمرين الخليجيين إلى 0,95% من 0,83% نهاية 2013، والعرب 0,49% من 0,41%.
وعلى العكس، تراجعت حصة المستثمرين الأجانب في رأسمال بنك الخليج الأول العام الماضي بنسبة 11,7% لتصل إلى 13,64% من 15,46%، ويعود السبب في ذلك إلى عمليات التسييل التي تعرض لها السهم خلال الشهر الماضي، جراء موجة الهبوط الأخيرة.
وجاء التراجع كبيراً في حصة المستثمرين الأجانب غير العرب إلى 9,21% من 10,13% نهاية 2013، كما انخفضت حصة المستثمرين الخليجيين إلى 3,73% من 4,64% في حين ارتفعت حصة العرب إلى 0,71% من 0,69%.


«الدار» تستحوذ على الحصة الأكبر من استثمارات الأجانب
استقطبت شركة الدار العقارية حصة أكبر من الاستثمارات الأجنبية خلال العام الماضي، إذ نمت حصة الأجانب في رأسمال الشركة بنحو 27,5% لتصل إلى 17,46% من 13,68% نهاية عام 2013، وجاء الارتفاع كبيراً في حصة المستثمرين الأجانب غير العرب التي ارتفعت إلى 12,10% من 7,64%، وارتفعت حصة الخليجيين إلى 2,64% من 2,24%، في حين انخفضت حصة المستثمرين العرب إلى 2,71% من 3,81%.
ونمت حصة الأجانب في رأسمال شركة رأس الخيمة العقارية خلال العام الماضي بنحو 3% لتصل إلى 31,98% من 31,03%، وسجلت حصة الأجانب غير العرب الزيادة الأكبر لتصل إلى 9,17% من 5,88%، والعرب 8,60% من 7,07%، في حين انخفضت حصة المستثمرين الخليجيين إلى 14,20% من 15,39%.
وفي المقابل، تراجعت حصة المستثمرين الأجانب من رأسمال شركة إشراق العقارية بنسبة طفيفة بلغت 0,80% لتصل إلى 33,17% من 33,44%.

اقرأ أيضا

ترامب يطالب البنك الدولي بالتوقف عن إقراض الصين