الاتحاد

عربي ودولي

الاحتلال يُرغم مقدسياً على هدم منزله

أعلن مقدسي يُدعى خالد أبو شوشة أمس أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي أرغمته على هدم غرفة منزله المكون من غرفة واحدة وتوابعها على مساحة 9 أمتار مربعة في خلة العين بالقدس المحتلة، حيث كان يقيم مع زوجته و5 أولاد أكبرهم عمره 19 عاماً وأصغرهم عمره 9 أعوام.
وأوضح أبو شوشة في تصريح صحفي أنه اضطر للانتقال إلى خلة العين من حي الشيخ جراح قبل نحو عام واحد لأنه عانى مع أسرته من ضيق العيش واستفزازات المتطرفين اليهود.

ولكن بلدية الاحتلال في القدس أمرته بهدم منزله أو دفع مبلغ 90 ألف شيكل إسرائيلي يشمل غرامة “البناء بدون ترخيص” وتكلفة الهدم في حال نفذته سلطاتها. وقد فوجئ بمداهمة موظفي وزارة الداخلية الإسرائيلية لمنزله وتسليمه قرار هدمه بيديه في غضون 24 ساعة أو دفع المبلغ المذكور.
وقال أبو شوشة “لا أعرف ما أقول، الوضع صعب والهدم الذاتي يتصاعد باستمرار ونحن نضطر للهدم بأيدينا رغم قسوة القرار لكن ما باليد حيلة والغرامات باهظة تفوق قدراتنا”.
في السياق نفسه، حذر سياسيون فلسطينيون في فلسطين المحتلة عام 1948 من استمرار هدم منازل الأهالي بدعوى عدم ترخيصها.
فقد اتفق أعضاء “لجنة المتابعة العليا لفلسطينيي 48” في اجتماع عقدوه مؤخراً على تصعيد التصدي لسياسات الهدم الاسرائيلية بالاعتصامات والتظاهرات بموازاة المسارين المهني والقضائي. وأكد رئيس اللجنة محمد زيدان حيوية مجابهة موجة الهدم الشرسة، موضحاً أن العربي الفلسطيني لا يسمح لنفسه بالمجازفة بما ادخره ليبني بيتاً “غير مرخص” يتعرض للهدم لولا سد الأبواب أمام تسوية أزمة السكن له ولعائلته.
وذكر عضو البرلمان الإسرائيلي “الكنيست” الدكتور حنا سويد، أن خطر الهدم يهدد أكثر من 20 ألف منزل و50 ألف مبنى آخر (بيوت وحظائر ومنشآت عمل) بلا ترخيص في منطقة النقب جنوب فلسطين المحتلة.

اقرأ أيضا

رئيس إندونيسيا يؤدي اليمين لولاية ثانية