الاتحاد

الاقتصادي

نجــاح كبيــر لبرنامج محمــد بن راشــد لإعــداد القــادة


دبي - الاتحاد: اختتم برنامج محمد بن راشد لإعداد القادة برنامج 'تفعيل دور المؤسسات في خدمة المجتمع'، الذي حظي بنجاح كبير فاق التوقعات، حيث هدف البرنامج إلى رفع وعي أعضاء البرنامج حول أهمية ودور الشخصيات القيادية تجاه مجتمعها، وقام سعادة محمد عبد الله القرقاوي أمين عام برنامج محمد بن راشد لإعداد القادة بتكريم الفرق المتميزة في هذه الدورة بتوزيع الشهادات ودروع التكريم على أعضائها·
وقال القرقاوي في حفل خاص أقيم بهذه المناسبة إن النتائج التي تحققت من خلال هذا المشروع الذي يعد إحدى مراحل إعداد الدفعتين الأولى والثانية لبرنامج إعداد القادة قد فاقت كل التوقعات، حيث اعتبر كل من شاركوا في هذا البرنامج من الفائزين، لأن الفوز لا يقتصر على الفرق الثلاثة التي تم تكريمها بل هو لجميع الفرق التي حققت الأهداف الموضوعة لها، منوّها إلى أنه تم تكريم الفرق الثلاثة لما قدمته من أفكار إبداعية ومتميزة في مضمونها، مشيرا إلى أن الأهم في هذه الفعالية هو أن جميع أعضاء الفرق المشاركة قد فازوا بمهارات قيادية تؤهلهم لأن يكونوا قادة المستقبل·
وكان برنامج محمد بن راشد لإعداد القادة قد نظم برنامجا تدريبيا للمشاركين فيه استمر لمدة شهرين تحت عنوان 'تفعيل دور المؤسسات في خدمة المجتمع' كان هدفه النهائي جمع مبلغ مالي قدره نصف مليون درهم بواقع 50,000 درهم لكل فريق، وذلك من خلال تشكيل عدّة فرق للتنافس في ما بينها في مسابقة خيرية، يذهب ريعها لصالح المراكز التي تقدم خدمات إنسانية للأطفال المصابين بأمراض مزمنة في دولة الإمارات·
وفي كلمة قبل تسليم الجوائز وتكريم الفائزين أكد القرقاوي أن أبرز أهداف هذا البرنامج كان التركيز على الجوانب الإنسانية في القيادة· وذكر أن الفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع يركز بشدة على الأبعاد الإنسانية في القيادة ويؤمن بأهمية الجانب الإنساني لدى القائد· ومن هنا حرص برنامج محمد بن راشد لإعداد القادة على تنظيم الفعاليات التي تؤكد هذا المعنى وتعزّز مفهومه لدى الجيل الجديد من القادة· وأهمية تفاعل القيادات مع العامل الإنساني ومع قضايا مجتمعاتها·
كما أشار إلى أن البرنامج يقوم بإعداد القيادات الشابة من خلال برامج ودورات تدريبية متخصصة في كافة المجالات ومن مختلف جوانب القيادة على مدار عامين· ويوشك البرنامج حاليا على تخريج الدفعتين الأولى والثانية التي تضم كل منها 30 مشاركا من مختلف المؤسسات الحكومية والخاصة بدبي·
ومثلت الدورة الخاصة بتفعيل دور المؤسسات في خدمة المجتمع إحدى الحلقات الأساسية في البرنامج· وكان الهدف الأساسي منها أن يواجه المشاركون بتحدٍ حقيقي وعملي لإثبات قدرتهم على تحقيق إنجاز ملموس من خلال أفكار تخرج منهم وينفذونها بأنفسهم· وكانت الدروس المستفادة من المشروع أكبر بكثير من قيمة التبرعات التي تم جمعها· فقد تعلم الجميع قيمة العمل الإنساني لدى القائد· كما تعلموا روح الفريق وأهمية التخطيط وتحديد الأهداف ووضع الخطط وإنجازها، كما تعلموا أهمية الإبداع وتقديم الأفكار الخلاقة وهذه كلها مكاسب لا تقدر بثمن·
ويعتبر برنامج محمد بن راشد لإعداد القادة، والذي أمر بإطلاقه سمو ولي عهد دبي برنامجاً متطوراً فريداً من نوعه الهدف منه التعرف على أشخاص موهوبين يمكن الاعتماد عليهم كقادة في المستقبل، وذلك ضمن زمرة الشباب الناهض الذين سيشكلّون مستقبل دبي· ويوفر البرنامج كذلك مفهوماً شاملاً لتعلم أنشطة بعينها من شأنها تسريع وتأهيل عملية التطور الشخصي الخاصة بهم، وقد أطلق البرنامج العديد من الدورات السابقة تضمنت سلسلة من البرامج وورش العمل والنشاطات التدريبية المبرمجة·

اقرأ أيضا

النفط ينزل من أعلى سعر في 4 أشهر.. وتخفيضات "أوبك" تدعم السوق