الاتحاد

الرياضي

تأهلنا.. والعين على الصدارة

المنتخب يتمسك بالفوز والصدارة رغم تأهله رسمياً للدور الثاني (تصوير أنس قني)

المنتخب يتمسك بالفوز والصدارة رغم تأهله رسمياً للدور الثاني (تصوير أنس قني)

مراد المصري، وسامي عبدالعظيم (العين)

لحق منتخبنا الوطني بقائمة المتأهلين إلى دور الـ 16 لكأس آسيا رسمياً، قبل مواجهته المرتقبة أمام تايلاند في الجولة الثالثة للمجموعة الأولى، والتي يدخلها «الأبيض» بهدف تأمين صدارته الحالية للمجموعة، ومنحت الـ 4 نقاط لمنتخبنا، بتعادله في الجولة الأولى مع البحرين 1-1، والفوز في الثانية على الهند 2 - 0، الفرصة لضمان مقعده في الدور الثاني، من بوابة أفضل الثوالث حتى في حالة خسارته أمام «أفيال الحرب».
ويتفوق «الأبيض» برصيد نقاطه الحالي على المنافسين من المجموعتين الثالثة «قيرغزتسان والفلبين» والرابعة «فيتنام واليمن»، بعدما أنهت المنتخبات الأربعة الجولة الثانية من دون رصيد من النقاط قبل ختام الدور الأول، وتنص لوائح المسابقة على تأهل الأول والثاني من المجموعات الست، إلى جانب أفضل 4 منتخبات تحصد المركز الثالث، لإكمال عقد دور الستة عشر.
ورغم تأهله رسمياً للدور الثاني، تعاهد لاعبو منتخبنا على اللعب من أجل الفوز واقتناص الصدارة، وتأكيد أحقيته بالتأهل في الصدارة.
ودشن منتخبنا الوطني أمس تحضيراته لمواجهة تايلاند غداً، بخوض حصة تدريبية على استاد طحنون بن محمد «القطارة» في العين، بقيادة المدرب ألبرتو زاكيروني، ومشاركة اللاعبين، الذين ظهروا بجاهزية ومعنويات مرتفعة قبل موقعة «الأفيال».
وأدى المنتخب تدريبه الذي اشتمل على الاستشفاء من خوض مباراتين متتاليتين في الدور الأول، والتركيز على القيام بجمل تكتيكية، ترقباً لمواجهة فريق يمتاز بالسرعة والهجمات المرتدة، من خلال الاستفادة من درس منتخبنا في مواجهة الهند السابقة، والعمل على تصحيح بعض النقاط التي وقع بها.
وظهر اللاعبون بجاهزية تامة خلال التدريبات الجماعية، فيما خاض سيف راشد تدريبات خاصة للتعافي من الإصابة التي تعرض لها، وخضع لتدريبات لرفع جاهزيته سواء للمشاركة في المباراة أو بقية مباريات البطولة على المدى الطويل، فيما تأكدت مشاركة إسماعيل أحمد في المباراة، وتولي مهمة قيادة خط الدفاع بعد تعافيه من القطع الذي تعرض له بالرأس أمام الهند.
وجاءت التدريبات على استاد طحنون بن محمد لتعيد ذكريات الزمن الجميل لـ «الأبيض» على القطارة، حيث خاض منتخبنا العديد من المباريات خلال مسيرته على هذا الملعب تحديداً، فيما سيكون على الموعد لخوض المباراة على استاد هزاع بن زايد، الذي بات ملعباً تتفاءل به الجماهير، بفضل الانتصارات التي عرفتها الكرة الإماراتية عليه، وآخرها المسيرة المشرفة للعين حينما تفوق على الملعب على أندية ويلينجتون النيوزلندي والترجي التونسي وريفر بليت الأرجنتيني.
وتميز التدريب بالأجواء الإيجابية والهادئة، إلى جانب الجو المثالي في مدينة العين، الذي يساهم في تعزيز طاقة اللاعبين عموماً، وإبقائهم في حالة تأهب خلال منافسات البطولة.
وحضر المران المهندس مروان بن غليطة رئيس مجلس إدارة اتحاد الكرة، عبدالله ناصر الجنيبي نائب رئيس الاتحاد، أحمد حميد المزروعي نائب رئيس شركة نادي العين لكرة القدم، راشد الزعابي عضو الاتحاد، وعبد المجيد النمر أمين السر المساعد، إلى جانب وسائل الإعلام التي تابعت جانباً من التدريبات في الربع ساعة الأولى، قبل أن يكمل زاكيروني الحصة التدريبية المغلقة.
وتحدث راشد الزعابي عضو الاتحاد، موضحاً أن هذا الوقت بحاجة للاستقرار، وعدم الخوض في أمور تؤدي إلى تشتيت تركيز اللاعبين طالما أصبحنا في خضم البطولة، التي نتطلع فيها للوصول إلى أبعد نقطة ممكنة، حيث نضع نصب أعيننا الوصول إلى المباراة النهائية، حيث يبقى الفوز باللقب أمر لا يمكن حسمه على الورق، ولكنه بحاجة للعديد من العوامل التي نأمل أن تكون في صالحنا.
وتابع: نحترم جميع وجهات النظر، لكننا في وقت لا يحتمل التغيير أو التعديل، وليس من المنطق الذهاب إلى أمور تزعزع استقرار الفريق، ويجب أن نضع كامل ثقتنا في هؤلاء الشباب، ونتعامل مع كل مباراة قطعة بقطعة للوصول إلى الهدف المنشود، سنعمل ونجتهد من أجل تحقيق الأفضل، والكل يقوم بدوره، ويتمنى أن نحقق ذلك، سواء كإدارة أو لاعبين أو إعلام أو أي شخص مقيم على أرض الدولة.
وأشار أن وضع منتخبنا جيد قبل مواجهة تايلاند، خصوصاً أن الضغط الأكبر على المنافس الذي سيتابع نتيجة مباراة الهند والبحرين للدفاع عن حظوظه بالتأهل، ونتطلع لأن نحقق النتيجة المطلوبة، ونتصدر ترتيب المجموعة، وننتظر من سنواجه في الدور الثاني، وهو أمر نحن مقتنعون به، ونرى الروح العالية على وجوه اللاعبين، ونتمنى وجود جمهور الإمارات خلف المنتخب على استاد هزاع بن زايد.
وحول الحديث المستمر عن أداء المنتخب، قال: بالطبع الأداء والمستوى الفني مهم، لكن الأهم في هذا النوع من البطولات النتيجة، التي تحصل عليها من كل مباراة، الجهازان الفني والإداري يريدان الظهور بأفضل صورة في المباراة، لكن في الوقت نفسه يريدان الخروج بالنتيجة الإيجابية، وهو ما حققناه أمام الهند، ولكن بإمكان الجميع الحديث عن الأداء كثيراً، لكن الفوز دائماً يجعلك ترتقي وتتقدم، وفي حال عدم الحصول على الفوز فإنك تتعثر وهذا يؤثر عليك.
وتابع: مباراة الافتتاح دائماً لها خصوصية، وتحديداً المواجهات الخليجية؛ لذلك مباراة البحرين لم نحقق الفوز، لكن الظروف المحيطة بها جعلتها تخرج بهذه الصورة، لكن في مباراة الهند فالمنافس ظهر بشكل مميز والمجريات جاءت مثيرة، ويجب أن ندرك أن جميع المنتخبات المشاركة مستوياتها جيدة، وكلها استعدت بأفضل صورة للحدث، وهناك فرق أصبحت تظهر بمستوى مفاجئ على عكس التوقعات، وهو ما يجعلنا مطالبين بأن نضع ثقتنا بلاعبينا، وندرك أن جميع المباريات بحاجة لجهد وتركيز للخروج بالنتيجة المطلوبة.
وختم معبراً عن تطلعه برؤية لوحة جماهيرية في حب الوطن على المدرجات، بوصف جماهير الإمارات وقود الانتصارات واللاعب رقم واحد في المباريات الهامة والحاسمة.

اقرأ أيضا