صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

الجيش المصري يقتل 11 إرهابياً ويدمر مخزن أسلحة بسيناء

قوات أمنية مصرية تستعد لشن عملية عسكرية ضد الإرهابيين شمال سيناء (أ ف ب)

قوات أمنية مصرية تستعد لشن عملية عسكرية ضد الإرهابيين شمال سيناء (أ ف ب)

القاهرة (وكالات)

تمكنت قوات الأمن المصرية من قتل عشرة عناصر إرهابية بمدينة العريش بشمال سيناء بعد تبادل إطلاق النار معهم.

وأوضح بيان صادر عن وزارة الداخلية المصرية أمس، «توافرت معلومات للأجهزة المعنية بالوزارة، تتضمن اضطلاع قيادي تنظيم أنصار بيت المقدس الهارب أحمد محمود يوسف عبد القادر، بتشكيل عدة مجموعات إرهابية، وتكليفها بالتخطيط والتدبير لاستهداف قوات (الشرطة، القوات المسلحة) وتوفير الدعم اللوجيستي اللازم لتنفيذ عملياتهم العدائية، وتمكنهم من تنفيذ عدد منها، أبرزها الاعتداء على كميني المطافئ والمساعيد بالعريش، واستشهاد 8 من رجال الشرطة وأحد المدنيين، اغتيال الشهيد العقيد أحمد حسن رشاد نائب مأمور قسم شرطة القسيمة، اغتيال النقيب محمد الزملوط بقطاع الأمن المركزي بالعريش والملازم أول قوات مسلحة محمد السيد عبد الرازق، خطف واغتيال المهندس محمد مصطفى عياد».

وأشار البيان إلى أنه «بعد متابعة تلك العناصر تم تحديد بعض كوادرهم وأدوارهم التنظيمية والعمليات التي شاركوا في تنفيذها». وأضاف «توافرت معلومات حول اتخاذ تلك العناصر مؤخراً لشاليه مهجور بمنطقة أرض الجمعية بنطاق قسم شرطة رابع العريش وكراً لاختبائهم، تجنباً لعمليات المداهمة الأمنية، واتخاذهم هذا الوكر منطلقاً لتنفيذ مخططاتهم العدائية».

وأوضح : تمكنت قوات مكافحة الإرهاب بوزارة الداخلية من مداهمة الوكر، إلا أنه أثناء استشعار العناصر الإرهابية باقتراب القوات بادروا بإطلاق الأعيرة النارية تجاهها محاولين الهرب، فتم التعامل معهم ما نتج عنه مصرعهم جميعاً وعددهم 10 عناصر».

وبحسب البيان «عثرت أجهزة الأمن بحوزة المتهمين على عدد 8 أسلحة آلية ورشاش متعدد وبندقية خرطوش وطبنجة عيار 9 مم وعدد 7 مفجر، و2 جهاز لاسلكي، وعدد من الطلقات من مختلف الأعيرة». وأكدت وزارة الداخلية المصرية عزمها المضي قدماً في مواجهة تلك العناصر وإجهاض مخططاتهم العدائية في سبيل اقتلاع جذور الإرهاب.

وفي وقت لاحق، تمكنت قوات إنفاذ القانون من الجيش الثالث الميداني، بالتعاون مع القوات الجوية من اكتشاف وتدمير بؤرة إرهابية شديدة الخطورة تتحصن بها عناصر إرهابية بمحافظة شمال سيناء.

ونجحت القوات في القضاء على أحد العناصر التكفيرية المسلحة، والقبض على آخر، وتدمير مخزن يضم كمية كبيرة من العبوات الناسفة والمواد شديدة الانفجار خلال عملية تمشيط نفذتها اليوم بأحد مناطق مكافحة النشاط الإرهابي.

إلى ذلك، قال مكتب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس، إنه تحدث هاتفياً مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل لبحث التعاون في مكافحة الإرهاب.

وقالت الرئاسة المصرية في بيان، «تم خلال الاتصال تبادل التعازي في ضحايا العمليات الإرهابية التي شهدها البلدان مؤخرا. أعرب الجانبان عن إدانتهما لهذه الاعتداءات الآثمة التي تتطلب من جميع الدول والشعوب المُحبة للسلام مزيداً من التكاتف والتعاون للتصدي لها».

كما بحث سامح شكري وزير الخارجية المصري، في العاصمة الألمانية برلين مع توماس دي ميزير وزير الداخلية الألماني، الجوانب المرتبطة بجهود مكافحة الإرهاب.

وقال أحمد أبو زيد، المتحدث الرسمي باسم الخارجية المصرية، إن المحادثات بين شكري ودي ميزير تطرقت إلى مختلف الجوانب المرتبطة بجهود مكافحة الإرهاب والتعاون والتنسيق بين مصر وألمانيا في هذا المجال، بالإضافة إلى موضوعات أمن الطيران والجهود التي تقوم بها مصر في مجال تعزيز الإجراءات الأمنية بالمطارات المصرية.

وأضاف أبو زيد، أن شكري استعرض خلال اللقاء الجهود التي تقوم بها مصر في مجال مكافحة الإرهاب، لاسيما في مجال مكافحة الفكر المتطرف ودحض الروافد الفكرية والأيديولوجية للتنظيمات الفكرية المختلفة والجهود التي تقوم بها المؤسسات الدينية المصرية، وعلى رأسها، الأزهر الشريف ودار الإفتاء في هذا المجال.

وأعرب دي ميزير عن رغبة بلاده في المزيد من التواصل والاستفادة من المؤسسات الدينية المصرية، وإتاحة الفرصة لها لنشر مفاهيم الاعتدال الإسلامي في المجتمع الألماني، كما كشف عن النية لتوجيه الدعوة لفضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر لزيارة ألمانيا في شهر مايو القادم لإلقاء محاضرة أمام جمع غفير من المواطنين والمثقفين الألمان في هذا الإطار. وأضاف المتحدث باسم الخارجية، بأن المحادثات تناولت أيضا موضوعات الهجرة غير الشرعية، وتأثيراتها على أمن ألمانيا وأوروبا والتنسيق بين الجانبين المصري والألماني في هذا الشأن، فضلا عن موضوع أمن الطيران باعتباره أصبح قضية تهم المجتمع الدولي بأكمله وضرورة التنسيق بين الدول، وتبادل المعلومات وتبادل الخبرات في هذا المجال، وتوفير المزيد من الأمن لحركة الطيران وحركة السياحة على مستوى العالم.

وأعرب الوزير الألماني عن شكره وتقديره لحرص مصر على التواصل والتعاون مع ألمانيا في مجالات مكافحة الإرهاب والتنسيق وتبادل المعلومات.