الاتحاد

منوعات

يقطع أنف زوجته ويحتمي بحركة طالبان

قطع أفغاني أنف زوجته بعدما تشاجر معها ولجأ إلى متمردي طالبان للاحتماء عندهم في منطقة نائية في أفغانستان، على ما كشفت السلطات.

 

ولم يكن محمد خان (25 عاما) معروفا من أجهزة الشرطة قبل هذه الحادثة ولم يكن على أي علاقة بحركة طالبان، على ما قال أحمد جواد بدر الناطق باسم حاكم ولاية فرياب (شمال شرق أفغانستان). لكنه غالبا ما كان يضرب زوجته رضا غول (20 عاما) التي يعكس مصيرها الظروف الصعبة التي تعيش فيها النساء في أفغانستان بعد 14 عاما على سقوط نظام طالبان.

 

ونشب شجار بين الزوجين الأحد، وأراد خان أن يقتل زوجته بداية لكن مسدسه تعطل فجأة، فأخرج سكينا وقطع أنفها، على ما أفاد أحمد جواد بدر. وقد أكدت شرطة فرياب هذه الرواية.

 

جرت الحادثة في بلدة "شار شار" الواقعة تحت سيطرة حركة طالبان. واحتمى محمد خان عند متمردي الحركة للإفلات من الشرطة.

 

وقال جواد بدر "زرت رضا غول في المستشفى. وقد قطع أنفها بالكامل ويتعذر إجراء عملية لها في أفغانستان".

 

وتذكر هذه الحادثة بتلك التي تعرضت لها بيبي عائشة التي تصدرت غلاف مجلة "تايم" سنة 2010 بعدما أن قطع زوجها أنفها. وقد خضعت لعميلة جراحية في الولايات المتحدة إثر موجة الاستنكار التي أثارتها حالتها.

 

وتعد هذه الحادثة الجديدة "عملا همجيا"، على ما قالت أليما التي تنشط في الدفاع عن حقوق النساء في أفغانستان.

 

وقالت هيذر بار من منظمة "هيومن رايتس ووتش" إن "الإفلات من العقاب ... يدفع بعض الرجال إلى الظن أن نساءهن ملك لهم والتصرف بعنف معهن مسموح".

اقرأ أيضا

«لحظات أبوظبي».. يستقبل العائلات بـ«جزيرة الريم»