الأربعاء 18 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي
العين يخسر بالأربعة أمام خيتافي مدريد
العين يخسر بالأربعة أمام خيتافي مدريد
21 أغسطس 2005

رسالة مدريد: أكرم يوسف:
قبل أن يغادر فريق العين العاصمة الإسبانية مدريد تعرض للخسارة بالأربعة في آخر مبارياته بمعسكر إسبانيا أمام فريق خيتافي مدريد في حضور مايقرب من خمسة آلاف متفرج باستاد الفونسو بيريز وجاءت الأهداف الأربعة في الشوط الأول ولم يقدم العين عروضه القوية التي ظهر بها من قبل مع الفرق الأوروبية الكبيرة آخرها التعادل مع ديبورتيفو لاكرونيا العام الماضي ، و كشف هذا الاحتكاك القوي في مرحلة الإعداد لبداية الموسم المحلي ومباراة ربع نهائي دوري أبطال آسيا الكثير من النقاط المهمة التي سيضعها المدرب التشيكي ميلان ماتشالا في حساباته في المرحلة المقبلة لتداركها قبل مباراة روما يوم 24 أغسطس الجاري والمباريات الرسمية خاصة في الجانب الهجومي
حيث لعب الفريق في أسبانيا أربع مباريات مع فرق متدرجة المستوى من الدرجة الثالثة والثانية والأولى لم يحقق الفوز في اي منها وتعادل2-2 مع بينو وبدون أهداف مع كابنياس وخسر من نومننسيا بهدف وأخيرا أمام خيتافي 4- صفر وقد لعب آخر مباراتين بمهاجم واحد نظرا لغياب المهاجم البنمي الجديد لويس تيجادا لمشاركته مع منتخب بلاده في تصفيات كأس العالم وعاد أمس الأول من المطار إلى الملعب بعد رحلة طيران شاقة جدا ليلحق بالشوط الثاني ، وفي المباريات الأربع استقبلت شباك العين 7 أهداف وأحرز هدفين فقط لكل من عبد الله علي وغريب حارب ولكن بشكل عام اختيار العين لعب مباريات قوية في ختام معسكره الخارجي مثل مباراة خيتافي الأخيرة ومباراة روما المقبلة يعكس بوضوح مدى حرص الجهاز الفني على وضع اللاعبين تحت الضغط لاختبار قدراتهم والارتقاء سريعا بمستواهم الفني والبدني والتكتيكي حتى تظهر الأخطاء لتداركها قبل المباريات الرسمية والمكسب الحقيقي هو التجربة وليس النتيجة ، وكم كانت تجربة خيتافي مدريد الأخيرة مفيدة للغاية ودرسا مهما للاعبين والمدرب لأن فريق خيتافي الذي يحتل المركز الثالث عشر في الدوري الإسباني الموسم الماضي كان لديه أكثر من سبب ليظهر بهذا المستوى الرائع ويقدم عرضا قويا في مقدمتها المدرب الألماني الجديد برند شوستر الذي أعاد بناء الفريق من جديد بل صنع فريقا جديدا يختلف تماما عن فريق العام الماضي وضم تسعة لاعبين جددا وهم الروماني كونترا من اتليتيكو مدريد و باراديز من فريق ريال مدريد الثاني والصربي بانوفيتش من اتليتكو مدريد ولويس جارسيا من ساراجوزا ونانو من اتليتكو مدريد وجالفين ريداندو من فالنسياوجوتزا من فريق مورسيا وهو الذي أحرز الهدفين الأول والثاني في مرمى العين وكالاتود من مالقا وأخيرا ميتلان لاعب بوكاجونيورز الأرجنتيني ويسعى شوستر من خلال هذا الفريق الجديد لتأكيد نفسه كمدرب قدير في الكرة الأسبانية بعد أن أكدها من قبل كلاعب مع برشلونة وريال مدريد·والسبب الثاني أن تلك المباراة كانت الأولى للفريق على ملعبه هذا الموسم ولذلك حضرها عدد كبير من المتفرجين والسبب الثالث هو وجود مجموعة من اللاعبين المميزين من خارج إسبانيا منهم لاعبان من الأرجنتين ومثلهما من رومانيا ولاعب من صربيا وآخر من سويسرا وقبل المباراة قام المذيع الداخلي للاستاد بتقديم كل لاعب من لاعبي فريق خيتافي الأساسيين والاحتياطيين والجهاز الفني ووقفوا في منتصف الملعب لتحية الجماهير في أول مباراة للفريق الجديد على أرضه ·
عرض متواضع
وكان واضحا منذ بداية المباراة أن الحافز لدى فريق خيتافي أكبر لتقديم مباراة قوية أمام جماهيره ،بينما كان أداء العين مفاجأة للجميع لأنه لم يظهر حتى بنصف مستواه وقد توقعت الصحف الإسبانية الصادرة يوم المباراة عرضا قويا من العين وأشارت إلى انه أفضل فريق في آسيا حاليا ويضم بين صفوفه أحسن لاعب في الإمارات ولكن الشكل العام لأداء الفريق بعيدا عن النتيجة لم يترك انطباعا جيدا فالهزيمة باى نتيجة لاتعد أبدا من الأمور المزعجة في المباريات الودية خاصة عندما تكون مع أحد أندية الدرجة الأولى في الدوري الإسباني الذي يعد الأفضل في العالم، ولاتدعو أيضا للقلق خاصة في مرحلة الإعداد مع بداية الموسم لأن الأداء يتطور مع خوض أكبر عدد من المباريات ولكن أداء الفريق أمس الأول أفتقد للروح والحلول الهجومية والترابط بين الخطوط والمساندة من الوسط للهجوم والدفاع وظهرت الثغرات في عمق الدفاع والأطراف بسبب بطء الارتداد للخلف عند فقد الكرة وبطء التحول للهجوم بسبب غياب المساندة واللعب برأس حربة واحد في الشوط الأول وتراجع الفريق أمام منطقة الجزاء ولم يمارس الضغط على لاعبي خيتافي وترك لهم مساحات كبيرة في الوسط يتحركون فيها بكل حرية
ورغم الأهداف الأربعة التي جاءت جميعها في الشوط الأول إلا أن العارضة والقائمين تصدت لأربعة محاولات أخرى للتسجيل في الدقيقة العاشرة والثامنة عشر من الشوط الأول وفي أول ثلاث دقائق من الشوط الثاني وسيطر فريق خيتافي تماما على المباراة منذ بدايتها واحتسبت له 10 ركنيات وشكلت الكرات العرضية خطورة بالغة سواء من الضربات الركنية أو التي يتم تنفيذها أثناء اللعب وكانت جميعها تذهب لرؤوس مهاجمى خيتافي مدريد ، وكان نجم العين في هذه المباراة هو علي مسري الذي تألق في الشوط الثاني بصورة أكثر من رائعة عندما لعب في مركز الليبرو بدلا من فهد علي
الأهداف الأربعة
بدأ فريق العين المباراة بطريقة 3-4-2-1 وعمليا في الملعب تتحول إلى 3-6-1 ولعب معتز عبدالله في حراسة المرمى وأمامه ثلاثي الدفاع فهد علي ليبرو وبجواره كل من حميد فاخر وعلي مسري وعلى الأطراف في مركز ظهير الوسط كل من علي الوهيبي في الجانب الأيمن وغريب حارب في الجانب الأيسر بينما لعب كل من أحمد مبارك وهلال سعيد في وسط الملعب إرتكاز وفي الهجوم النيجيري نواه انوكاشي بمفرده يسانده من الوسط كل من سبيت خاطر وشهاب أحمد ·
بينما لعب فريق خيتافي مدريد بطريقة 4-2-3-1 وهى نفس الطريقة التي لعب بها فريق نومننسيا أمام العين في المباراة الماضية وقد غير برند شوستر طريقة اللعب من 4-4-2 الموسم الماضي إلى تلك الطريقة ليخلق مزيدا من الفرص ويضاعف من قدراته الهجومية حيث كان خيتافي يهاجم في معظم فترات المباراة بستة لاعبين مما وضع العين تحت ضغط معظم فترات اللقاء حيث لعب جوتزا المهاجم الجديد في مركز رأس الحربة وخلفه يجد مساندة من ثلاثة لاعبين وهم جالفين من الجانب الأيسر وريكي من الجانب الأيمن وجيكو الكابتن من العمق بالإضافة إلى سرعة ومهارة الظهيرين في التحول من الدفاع للهجوم الأرجنتين بيرنيا الظهير الأيسر وماريو كوتليهو الظهير الأيمن مما يخلق دائما زيادة عددية على ظهيري وسط العين غريب حارب وعلي الوهيبي في ظل غياب المساندة من الوسط وكانوا معظم فترات المباراة يجدون أنفسهم في مواجهة لاعبين·
وكان الجانب الأيمن لفريق خيتافي هو مصدر الخطورة طوال الشوط الأول وشكل كل من ريكي وجيكو وسليستني جبهة موثرة للغاية وخرجت منها كل الكرات العرضية تقريبا وأيضا جاء منها هدفان من الأربعة الأول في الدقيقة التاسعة عندما مرر ريكي عرضية في هجمة مرتدة سريعة إلى جوتزا داخل منطقة الجزاء أحرز منها الهدف الأول الذي جاء في وقت مبكر وقبل أن يعيد فريق العين ترتيب أوراقه وتنظيم صفوفه سدد ريكي في القائم الأيمن لمرمى معتز عبدالله وفي الدقيقة الثامنة عشرة أنقذ القائم ضربة رأس من ريكي وفي الدقيقة 20 جاء الهدف الثاني عندما مرر الكابتن جيكو الكرة من الجانب الأيمن في عمق الدفاع خلف فهد علي إلى جوتزا لينفرد ويسجل ·
بينما أحرز خيتافي الهدفين الثالث والرابع من الجانب الأيسر حيث جاء الثالث من ركنية في الدقيقة 37 لعبها ريكي بالرأس أبعدها هلال سعيد وهو يقف داخل المرمى بعد أن مرت من معتز عبدالله وأشار المساعد للحكم أن الكرة تجاوزت الخط فاحتسب الهدف بينما جاء الهدف الرابع في الدقيقة الأخيرة من نهاية الشوط الأول عندما راوغ ريكي إيفان شانشيز الخطير جدا فهد علي داخل منطقة الجزاء بطريقة استعراضية فتقدم علي مسري باندفاع لينقذ الموقف فسقط ريكي على الأرض ليحتسب الحكم ميخا دافيل ركلة جزاء أحرز منها جيكو الهدف الرابع ·
وعندما تتأخر بأربعة أهداف في شوط واحد على فريق بهذا الوزن على ملعبه فمن المؤكد ان المهمة ستكون صعبة للغاية بل مستحيلة في الشوط الثاني خاصة وأن أداء العين في الجانب الهجومي خلال الشوط الأول لم يكن إيجابيا بالصورة التي تعطي الانطباع بأنه قادرا على تقليل تقليص الفارق على الأقل وإذا كانت هناك أخطاء في عمق الدفاع والوسط ساهمت في دخول الأهداف الأربعة فإن الفاعلية الهجومية للفريق لم تكن قادرة على الوصول لمرمى الحارس كاتالايود وهذا يبدو واضحا من خلال سيناريو هجمات العين في الشوط الأول :
الدقيقة الثامنة ضربة مباشرة للعين من مسافة 25 ياردة يسددها سبيت خاطر فوق العارضة·
الدقيقة12 هجمة مرتدة سريعة للعين وتذهب الكرة إلى انوكاشي على حدود منطقة الجزاء وفي زاوية صعبة فيسدد في المدرجات لغياب المساندة وفرص التمرير ·
الدقيقة 19 عرضية من سبيت خاطر في يد حارس خيتافي
الدقيقة 21 ضربة مباشرة للعين على حدود منطقة الجزاء يسددها سبيت خاطر فوق العارضة ·
الدقيقة 24 أخطر فرصة للعين في المباراة كلها عندما انفرد علي الوهيبي من الجانب الأيمن إلا أن الحارس خرج في الوقت المناسب وأنقذ الموقف ·
شوط بلا أهداف
وفي الشوط الثاني توقعت الجماهير الإسبانية مزيدا من الأهداف إلا ان ميلان ماتشالا اخرج فهد علي وأشرك جمعة خاطر ليلعب علي مسري في مركز الليبرو وبجواره حميد فاخر وجمعة خاطر،كما خرج غريب حارب ولعب البنمي لويس تيجادا العائد من بلاده قبل ثلاث ساعتين فقط من بداية المباراة ولم يحصل على وقت كاف من الراحة رغم طول الرحلة وأشركه ماتشالا لتدعيم الجانب الهجومي ومساندة انوكاشي الذي يلعب بمفرده وسط أربعة مدافعين وبخروج غريب حارب عاد شهاب أحمد في مركز الظهير الأيسر·
وفي الدقيقة الأولى من الشوط الثاني أنقذت العارضة هدفا آخر عندما لعب ريكي الكرة العرضية برأسه، وبعد دقيقة واحدة من كرة عرضية أيضا من الجانب الأيمن مرر كونترا الكرة على رأس جوتزا لتصطدم بالعارضة ·
وفي الدقيقة الثامنة ومن ركلة مباشرة للعين يسدد سبيت خاطر من خارج منطقة الجزاء فوق العارضة ويتحسن أداء العين بعض الشيء ولكن بلا فاعلية في الجانب الهجومي ولم يجد لويس تيجادا من يخلق له الفرص داخل منطقة الجزاء فكان يلعب خارجها معظم الوقت يبحث عن الكرة ويجري شوستر ثلاثة تغييرات في منتصف الشوط الثاني جددت دماء الفريق وشن هجوم عاصف جدا بينما خرج أحمد كانو ولعب رامي يسلم ·
وتشهد الدقيقة 21 محاولة هجومية للعين ولكنها لم تكتمل عندما مرر شهاب أحمد الكرة إلى تيجادا الذي مررها عرضية إلى انوكاشي داخل المنطقة إلا أن الدفاع انقض وأبعدها قبل أن تصل إليه ·
ويواصل فريق خيتافي تفوقه وسيطرته على اللقاء ويسدد يوردي نجم الفريق بجوار القائم في الدقيقة 30 وهو داخل منطقة الجزاء وينقذ معتز عبدالله الكرة من على خط المرمى من ضربة رأس للصربي بانوفيتش ·
ويخرج انوكاشي ويلعب إسحاق نصيب في الدقيقة 33 ثم يخرج شهاب أحمد في الدقيقة 42 ويلعب سالم عبدالله وقبل دقيقتين من نهاية المباراة يخرج هلال سعيد ويلعب أحمد خلفان ·
ورغم الخسارة إلا أن مثل هذه التجربة القوية مع فريق عنيد مثل خيتافي ستعود بالكثير من الفائدة على فريق العين لتدارك الأخطاء قبل مباراة باس الإيراني في ربع نهائي دوري أبطال آسيا يوم 14 سبتمبر المقبل ·
وقد غادرت بعثة العين صباح أمس على دفعتين متوجهة إلى العاصمة الإيطالية روما لخوض مباراة ودية أكثر صعوبة مع نادي روما يوم 24 أغسطس الجاري ·

المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©