الاتحاد

الرياضي

حمد بن نخيرات: ثقتنا في المنتخب بلا حدود

العين استقبلت المنتخب بالحفاوة والترحاب (الاتحاد)

العين استقبلت المنتخب بالحفاوة والترحاب (الاتحاد)

مراد المصري، سامي عبدالعظيم (العين)

أكد حمد بن نخيرات العامري، عضو اللجنة العليا المنظمة للبطولة، رئيس مجموعة العين، أن العمل في اللجنة المنظمة للبطولة، يقوم على مفهوم الفريق الواحد بمختلف المجموعات، موضحاً: كل حدث رياضي مهم في دولتنا يمثل تحدياً جديداً في المنافسة على بلوغ أعلى مؤشرات النجاح، خصوصاً أن جميع البطولات التي تستضيفها الإمارات ظلت ترتبط بإنجازات كبيرة وتنظيم متميز، يجسد معاني الإبداع ويواكب علامات النجاح والتطور.
وحظي الاستقبال الدافئ لمنتخبنا بدهن العود والمسك والورد من مجموعة العين بالتقدير والإشادة من مسؤولي «الأبيض» واللاعبين، الأمر الذي أشاع أجواء إيجابية في داخل المعسكر.
وأضاف حمد بن نخيرات: نحن أمام تحد كبير لتعزيز المكاسب والنجاحات الكبيرة التي تحققها الدولة، من تنظيم واستضافة الأحداث والفعاليات الرياضية الكبيرة على الصعد كافة، الإقليمية والقارية والدولية، وقال: جميع المجموعات في تكامل وانسجام وتنسيق في ما بينها، وجميعنا نعمل وفق فريق واحد، بين أعضائه التواصل والتعاون، من أجل تحقيق هدف وطني واحد، ونحاول أن نستفيد من المبادرات والأفكار التي تطرح من قبل المجموعات الأخرى كفرص لتحسين وتجويد وتطوير الأداء.
وأضاف بن نخيرات: كل الإمكانات متوفرة للجان المنظمة، لتؤدي واجبها على الوجه الأكمل، وبالتالي هذه مسؤولية كبيرة تقع على عاتق الجميع لتمثيل الدولة على النحو المشرف، وحتى الآن الأمور تمضي على أفضل نسق، وجميع الفرق والوفود التي تواجدت في العين يتم التعامل معها بطريقة واحدة، بالاستقبال الجيد وتوفير ما يحتاجونه ولم تصلنا حتى الآن أي ملاحظات بهذا الخصوص من الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، ونحاول دائماً أن نضيف ما يكمن أن يسهم في تنظيم البطولة بالصورة التي تليق بالدولة. وعن الحضور الجماهيري للمباريات التي تقام بمدينة العين، أوضح العامري أن معدل الحضور الجماهيري ووفق الأرقام إيجابي إلى حد كبير، ونحن دائماً نحرص على الاعتماد على الجماهير الحقيقية للمنتخبات المشاركة بأن نوفر لهم التسهيلات اللازمة، بداية من الوصول إلى الملعب بطريقة سلسلة، وتوفير أماكن الإقامة، ومعدل الحضور إيجابي إذ لا توجد هناك مباريات معدل حضورها الجماهيري أقل من 50% من سعة الملعب، وبعض المباريات وصلنا فيها لمرحلة أن نوفر للجماهير شاشات كبيرة خارج الملعب، لمتابعة مباريات منتخبات بلادهم، وأتوقع أنه كل ما تقدمت البطولة نحو الأدوار الحاسمة كل ما تضاعف عدد الحضور الجماهيري.
وعن رأيه في أداء منتخبنا الوطني في مباراتيه بالجولتين الأولى والثانية، قال: نحن في حالة تفاؤل، رغم أن المعطيات التي توفرت قبل البطولة لم تكن مشجعة، لكن اليوم حسابيا المنتخب في الملعب وكثير من المنتخبات الأخرى لم تظهر بالصورة المأمولة كحامل اللقب المنتخب الأسترالي، الذي خسر أولى مبارياته أمام المنتخب الأردني، ولذلك ينبغي علينا بحث العوامل الإيجابية لدعم منتخبنا، طالما نحن في البطولة ، وقياسا على المؤشرات المتوفرة، فالمنتخب تعادل في مباراة وفاز في الثانية، ولذلك علينا أن نتفاءل وننظر للأمور بإيجابية أكثر، ومن المؤكد أن المنتخب لديه الأفضل، فنحن وإن لم نكن فنيين ولكننا نعرف اللاعبين جيداً، والمدرب اسم كبير وأتى بسمعته وتاريخه، ومع اعترافنا أن المردود لم يكن في حجم التوقعات، لكن نتوقع أن يكون المستوى والنتائج في تصاعد مستمر خلال البطولة ولا ننسى أن الهدف الأول للمنتخب هو تحقيق الفوز بغض النظر عن الأداء لأن الأداء الجيد دون حصد النتائج الإيجابية لا يحقق الهدف، ونحن دائما مع المنتخب إلى آخر المطاف حتى يحقق التطلعات المرجوة.

اقرأ أيضا