الاتحاد

الاقتصادي

تخريج 100 مواطن من برنامج «سفير أبوظبي»

منتسبو برنامج «سفير أبوظبي» خلال حفل التخريج أمس (تصوير مصطفى رضا)

منتسبو برنامج «سفير أبوظبي» خلال حفل التخريج أمس (تصوير مصطفى رضا)

قامت هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة أمس، بتخريج دفعة جديدة من منتسبي برنامج “سفير أبوظبي” ضمت 100 مواطن، بعد أن خضعوا لمنهاج دراسي لمدة 3 أشهر؛ بهدف تأهيلهم لتمثيل الوجهة السياحية محلياً ودولياً.
وجاء تخريج الفوج الخامس وسط استعدادات لإطلاق الدورة الجديدة في فبراير المقبل، والتي سيشارك بها 100 مواطن.
وأقيم حفل تخريج طلاب البرنامج في فندق جميرا أبراج الاتحاد، وذلك بعد إجراء عملية تقييم فردية لاختيار الطلاب الذين يمثلون 40 جهة حكومية وخاصة.
وقام جاسم الدرمكي عضو مجلس إدارة الهيئة بتوزيع الشهادات على الخريجين.
وبذلك، ارتفع إجمالي الملتحقين بالبرنامج منذ أن أطلقته هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة عام 2008، إلى 277 مواطناً؛ بهدف الارتقاء بتجربة زوار الإمارة من خلال تعزيز تفاعلهم مع السكّان المحليين.
وشملت دورة عام 2012 القطاعات المالية، والتعليم، والإعلام، والنفط والغاز، والاتصالات، والشؤون الحكومية، والدفاع، والرعاية الصحية، إضافة إلى النقل، والاستثمار، والعقارات، ورياضة السيارات، والرياضة، والثقافة، والسياحة. وقال معالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان، رئيس هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة: “أهنئ الخريجين على أدائهم وإنجازهم واستحقاقهم شرف حمل لقب سفير أبوظبي”.
تطور البرنامج
وأشار إلى أن البرنامج شهد تطوراً نوعياً يواكب التنمية الشاملة في أبوظبي ومكانتها، باعتبارها وجهة عالمية رائدة للسياحة والثقافة، لافتاً إلى أن البرنامج قطع شوطاً طويلاً منذ انطلاقته المتواضعة نسبياً كمشروع مشترك مع “ريد للمعارض” و”جامعة زايد”، بغية إعداد مجموعة من الشباب المؤهلين للتواصل مع زوار معرض الخليج لسياحة الحوافز والأعمال والمؤتمرات السنوي.
وأضاف الشيخ سلطان بن طحنون: “توسع البرنامج منذ ذلك الحين بشكل كبير، ويحظى العديد من خريجي دوراته الماضية اليوم بمسيرة مهنية متميزة في القطاع السياحي المزدهر، وبعضهم يعمل لدى هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة”.
ويعتبر “برنامج سفير أبوظبي”، الذي ساهمت شركة التطوير والاستثمار السياحي في رعايته العام الفائت، جزءاً مهماً من برنامج التوطين في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، ويلعب دوراً محورياً في تحقيق رؤية الهيئة للارتقاء بتجربة الزوار من خلال تعزيز تفاعلهم مع السكّان المحليين.
وقال ناصر الريامي، مدير إدارة المعايير السياحية في الهيئة: “يسهم خريجو هذا البرنامج من المواطنين الإماراتيين المؤهلين في تعريف الزوار والسياح بجوانب الثقافة الإماراتية العريقة، ومنحهم انطباعاً طيباً وذكريات إيجابية عن إمارة أبوظبي المضيافة”.
وأضاف أن دور الهيئة لا يقتصر فقط على تخريج السفراء، بل إنها تسعى للاستفادة من مؤهلاتهم بعد ذلك في استقبال الضيوف داخل وخارج الدولة، إضافة إلى أن جهات أخرى تطلب دعم السفراء خلال فعاليات معينة، فيذهبون للمشاركة.
التوطين
وأكد الريامي أن الهدف الأساسي من البرنامج هو تعزيز التوطين، حيث إنه يعرّف المواطنين بالقطاع السياحي والثقافي، وأهميته وما يوفره من فرص. ويشارك في البرنامج موظفو جهات محلية وطلبة جامعات، إذ حصل عدد من المشاركين على فرص عمل في القطاع السياحي من خلال برنامج “سفير أبوظبي”.
وأضاف الريامي “يساعد البرنامج أيضاً على رفع الوعي بين أوساط الخريجين حول العروض السياحية المتنامية في أبوظبي، وذلك من خلال قيامهم بزياراتٍ ميدانية إلى مختلف الوجهات السياحية والثقافية والتراثية في مختلف أنحاء الإمارة”. وتضمن “برنامج سفير أبوظبي” لدورة عام 2012 مساقات جديدة تم اختيارها استناداً إلى تقييم المشاركين، وقد بلغت 12 مساقاً، أي بزيادة ثلاثة مساقات عن عام 2011 تغطي مواضيع “حوار الثقافات”، و”القيادة والإدارة”، و”أبوظبي بين الماضي والحاضر والمستقبل والماضي”.
وشهد حفل التخرج لهذا العام، الذي شارك في رعايته “فندق جميرا أبراج الاتحاد” تكريم 7 سفراءٍ لما أبدوه من أداءٍ متميزٍ. وتمت مكافأة السفراء السبعة، وهم 3 رجال و4 نساء، برحلة إلى جزيرة صير بني ياس.
وأضاف المرزوقي: “حظي هذا البرنامج بأعلى نسبة إقبال بين البرامج التي أطلقناها حتى اليوم، ويبدو أنه استحوذ على المخيلة الإماراتية، كما أسهم انفتاحه على القطاع الخاص في حفز الطلب عليه”.
برنامج 2013

أوضحت الهيئة أنها ستختار 100 شخص من الراغبين بالتقدم لبرنامج 2013 من بين 600 مرشح، حيث سيتم إجراء مقابلات فردية معهم لتحديد مدى ملاءمة المرشح للبرنامج.
وكذلك تم اعتماد المبادرة بإتاحة 10 مقاعد لذوي الإعاقة المهتمين الراغبين في الالتحاق بالبرنامج، الأمر الذي يفتح آفاق عمل جديدة أمامهم. وتعزز هذه الخطوة برامج الهيئة الأخرى ذات الصلة بالمسؤولية الاجتماعية، وتسهم بشكل فعال ونوعي في اندماج ذوي الإعاقة في المجتمع وتنميته. وإضافة إلى ذلك، سيشهد عام 2013 إطلاق اثنين من البرامج المتخصصة، يهدف أحدهما إلى تثقيف الشخصيات المحلية العاملة في قطاع الفن والإعلام حول وجهة أبوظبي السياحية، فيما يستهدف الثاني موظفي الهجرة.
وقال المرزوقي: “تم تصميم هذين البرنامجين التعريفيين، اللذين يستمر أحدهما لمدة أسبوع، والآخر لمدة أسبوعين، بعد ورود العديد من الاقتراحات من كلا القطاعين اللذين يتطلعان إلى لعب دورٍ فاعلٍ في نشر الوعي حول هذه الوجهة المميزة”.

اقرأ أيضا

شركات أميركية تلتف على العقوبات وتبيع منتجاتها لـ "هواوي"