الاتحاد

دنيا

المصارحة قبل الزواج «طوق نجاة» قد يغرق صاحبه

الحياة الزوجية يجب أن تقوم على الثقة المتبادلة

الحياة الزوجية يجب أن تقوم على الثقة المتبادلة

رابط الزواج من أهم الروابط التي تجمع بين الشخصين، وعليه تقوم الأسرة كوحدة بناء للمجتمع، وهناك مقومات كثيرة من أجل الزواج الناجح من مثل التكافؤ الاجتماعي والمادي والصراحة.
فالصراحة من أهم مقومات الزواج، لكي ينعم الزوجان بحياة سعيدة، ولكن هل للصراحة حدود؟ أم أنه يجب أن يصارح كل من الزوجين الآخر بماضيه الجميل دون الأغبر ؟ وإن للمصارحة أو عدمها تأثيرا على مسيرة الزواج، فلابد للزوجين أن يعرفا بعضهما حق المعرفة ولا يكتمان أسرارا تؤثر على استمرار العلاقة بينهما.
إلى ذلك قالت مهرة محمد طالبة جامعية إن المصارحة قبل الزواج تسبب المشاكل، وإذا قام كلا الزوجين بمصارحة بعضها البعض سيعشان حياتهما في شك دائم، وإن الفتاة يجب عليها أن لا تهتم بالماضي، ولكن يجب آن تركز على الحاضر والمستقبل.
وقالت جوهرة الميسري، طالبة جامعية: «اللي فات مات» فلماذا نفتح صفحات الماضي؟، وإذا كان الشخص قد فعل شيئا في الماضي، المهم أن يتوب، فليس من الضروري أن تعرف زوجته بذلك، وإن الله يستر على الزوج أو الزوجة فيجب عليهما ستر أنفسهما.
وبينت مشاعل جمال أن الصراحة يجب أن تكون في بعض الأمور، وأن تنعدم في أخرى، خاصة إذا قامت الفتاة بمصارحة الرجل بأنها كانت على علاقة حب فإن الرجل الشرقي لا يقدر، ولا يتقبل بأن هذه الأشياء أصبحت من الماضي. وقالت عائشة الشحي، موظفة إن الرجل في بداية الأمر يطلب من المرأة التي يريد أن يرتبط بها بأن تصارحه بكل شيء، من أجل أن تكون حياتهما مبنية على الصدق والشفافية، لكن بعد أن تنكشف الأمور تتغير الموازين وتتحول حياتهما إلى جحيم، فالرجل بطبيعته لديه غيرة فطرية، فإن الأغلبية من الرجال الصراحة تتحول لديهم إلى حالة شك مزمن، ومن المحتمل بآن تصل إلى حالة طلاق.
وذكر جمعة علي أن الصراحة تكمن في الأفعال التي أتصرفها، وليس في استحضار الماضي الذي ليس له داع بأن يتواجد في حياتنا الحالية أو المستقبلية.
وأضافت صبحة البادي متزوجة منذ 8 سنوات، إن الصراحة واجبة بين الزوجين، ولكن ليست في كل الأمور، فالمغامرات العاطفية لكلا الزوجين يجب أن لا تستحضر أمام الآخر، لكن هناك أمورا يجب الإفصاح عنها من أجل حياة سعيدة.
وأشارت سهيلة سلطان إلى أن المصارحة قبل الزواج تجعل الحياة الزوجية في شك دائم، وإن شريك الحياة يشارك في الحياة المستقبلية، وإن الكثير من الحالات التي نسمع عنها انتهت بالشك والطلاق.
وقالت آمنة الزعابي وهي فتاة مقبلة على الزواج إن المصارحة مهمة جدا في حياة الزوجين، وإن المصارحة والصدق هما سر الحياة المثالية للحياة الزوجية، وقدمت نصيحة للمقبلين على الزواج بأن ينسى كل واحد منهم الماضي، ويهتم بحياته المستقبلية. واتفق محمد مبارك طالب جامعي، بأن الصراحة والشفافية والصدق في العلاقات أساس بناء المحبة والثقة ولابد من الكشف عن واقع الحال ولا يشمل ذلك الماضي، الذي فيه إحراج وحساسيات، حيث يجب أن نأخذ منه العبرة، أما الماضي المضيء يجب المشاركة فيه لأن الحياة الجديدة ستتأثر به.
وأوضح الموظف أنور علي، متزوج من14سنة، أن الصراحة واجبة لكي تبنى العلاقة على أساس الثقة، وسيكون التفاهم أقوى وأكبر بين الزوجين، وأنه ليس من الجيد أن يكتشف الزوج أمورا عن زوجته بعد الزواج التي من شأنها أن تسبب المشاكل والضغينة بين الزوجين، وإذا كانت علاقة المرأة مع أي رجل في سن المراهقة فيجب على الزوج التغاضي عنها لكي لا تؤثر على سير الحياة الزوجية.
وقال خالد أحمد موظف، مقبل على الزواج إن الصراحة قبل الزواج واجبة بين الطرفين، من أجل أن تكون الثقة مبنية على قاعدة متينة، ولكي لا يكتشف أحد الأطراف أمورا لا تحمد عقباها بعد الزواج، وتعتمد المصارحة على مدى معرفة الشخص بشخصية الفرد الآخر، فهناك شخصيات تتحمل الصراحة، وأخري لا تقوى على التحمل.
وقالت سلمى العامري متزوجة من سنتين، إنه في بعض الأحيان، وفي حالة الغضب قد يتفوه الفرد بأشياء لا يحمد عقباها، فمن الأفضل أن تكون العلاقة من البداية مبنية على الصراحة، لكي لا تنهدم فيما بعد، فمن البداية اذا لم يعجب أحد الطرفين الموضوع فتنتهي العلاقة قبل أن تبدأ.
أما سالم طالب جامعي فأشار إلى أن الصراحة عند اللقاء الأول تجعل الشخص الآخر يشعر بالأمان، وهو سبب أساسي في نجاح أي علاقة، لكن الصراحة تتطلب طريقة مناسبة لعرضها وهي التمهيد للموضوع، وتقبل الانتقاد، ويجب الرد في حالة المساءلة بالطريقة المقنعة.
وقالت غادة الشيخ ،أخصائية اجتماعية واستشارية أسرية إن حياة الزوج أو الزوجة قبل الزواج خاصة لكل واحد منهم، لكن بمجرد عقد القران أو الخطوبة تصبح حياة كل واحد منهم خاصة بالثاني، فلا يجب محاسبة الشخص قبل الارتباط .
وحسب ما قالت الشيخ بأن هناك أمورا يجب المصارحة فيها لان لها تأثيرا على الحياة المستقبلية للزوجين وهناك أمور لا يجب الاقتراب من ذكرها من مثل العلاقات العاطفية السابقة لكلا الزوجين لأنها ستجعل الحياة تدور في دوامة الشك ، وعدم الراحة والاطمئنان.
وأشارت الشيخ إلى أن هناك أمورا يجب ذكرها من أجل ضمان حياة سعيدة، من مثل إذا كان الزوج يعاني من أمراض معدية أو وراثية يسهل انتقالها إلى الزوجة أو الأبناء، أو الزوجة فالصراحة هنا واجبة.
وبينت الأخصائية الاجتماعية الأسرية أن الرجل في المجتمع العربي يمتلك الحصة الكبيرة من الحرية في المصارحة بعكس المرأة التي دائماً تنطوي تحت غطاء العادات والتقاليد والعيب، والمرأة في بعض الآحيان تتقبل الوضع ولكن الرجل من المستحيل بأن يتقبل بأن زوجته المستقبلة كانت لها علاقة عابرة في الماضي.

اقرأ أيضا