الاتحاد

عربي ودولي

البشير يتخلى عن منصبه العسكري تماشياً مع القانون الانتخابي

أعلن الرئيس السوداني عمر البشير تخليه عن منصبه كقائد للجيش تماشياً مع القانون الانتخابي لكي يتسنى له الترشح لولاية جديدة في الانتخابات المقررة في أبريل المقبل. وقال المتحدث باسم الرئيس عماد سيد أحمد إن “الرئيس البشير قرر التنحي عن منصبه كقائد للقوات المسلحة. كما قرر التقاعد كضابط في الجيش”. وأضاف المتحدث أن البشير “لم يعين بعد خليفته” في قيادة الجيش.

وقال البشير في بيان نشرته وكالة الأنباء السودانية إنه تصرف بدافع تطبيق قانون الأحزاب السياسية في تخليه عن منصبه الذي يتولاه منذ انقلاب 30 يونيو 1989 الذي أطاح حكومة الصادق المهدي المنبثقة عن انتخابات تعددية.
وقال مصدر دبلوماسي إن قانون الأحزاب السياسية المطبق منذ فبراير 2007 ينص أنه لا يمكن الجمع بين عضوية تنظيم سياسي والقوات المسلحة. ورشح حزب المؤتمر الوطني البشير للانتخابات الرئاسية المقبلة، وقال عماد سيد أحمد إن ترشيحه سيصبح رسمياً اعتباراً من اليوم الثلاثاء.
إلى ذلك قال سكان إن متمردي تشاد يغتصبون ويضربون وينهبون القرويين في منطقة شمال دارفور بغرب السودان. وقال نشطاء حقوق إنسان إن الهجمات ربما تكون جرائم حرب وحثوا الحكومة السودانية والأمم المتحدة على إجراء تحقيق في الأحداث.
وقال آدم شيكات وهو عضو في حركة الشبان من منطقة الصياح لرويترز بالهاتف “إننا نطالب حكومة الخرطوم بأن تبعد على الفور هذه القوات من مناطقنا، وأن تعوض الضحايا عن هذه الجرائم”. وقال شيكات الذي استخدم اسماً غير حقيقي خشية الاعتقال إن قوات الأمن اعتقلت مدرسين اثنين من المدرسة الكائنة في الصياح واتهمتهما بنشر معلومات عن الهجمات. وقال المركز الأفريقي لدراسات العدل والسلام إن أولئك الذين يرتكبون هذه الجرائم يجب أن يتحملوا المسؤولية عنها.
وقال المركز في بيان “هذه الأعمال قد تمثل جرائم حرب و(نحن) ندعو حكومة السودان وممثلي الأمم المتحدة ذوي الصلة أن يبدأوا تحقيقاً كاملاً ووافياً”.
وأكد مصدر في مجتمع المعونة في الخرطوم أنه وقعت هجمات عديدة وقال إنه منذ انتقل التشاديون إلى المنطقة في الثالث من ديسمبر اغتصبت 20 امرأة على الأقل كما توفيت امرأة حامل في الشهر الثامن متأثرة بجراحها وقتل أربعة أشخاص آخرين.
وفي جنوب السودان دارت معارك أمس الأول بين قبيلتي النوير والدينكا، في حين أعلن مصدر مستقل سقوط عشرات من القتلى والجرحى.

اقرأ أيضا

بدء محاكمة شرطي فرنسي بتهمة العنف ضد محتجي السترات الصفراء