الخميس 26 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي
الهيئة تكرم طلاب النشاط الصيفي
21 أغسطس 2005

كرَّمت الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة صباح الأربعاء الماضي طلبة وطالبات التشغيل الصيفي لهذا العام حيث شارك ثلاثون طالباً وطالبة ضمن لجان المشروع الوطني للأنشطة الصيفية وتشغيل الشباب 2005م·
حضر لقاء التكريم سعادة الدكتور محمد سالم سهيل الأمين العام بالانابة الذي قام بدوره بنقل شكر وتقدير سمو الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان رئيس الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة وأعضاء مجلس ادارته وكذلك شكر سعادة سلطان صقر السويدي الأمين العام للهيئة على جهدهم والتزامهم خلال فترة التشغيل الصيفي، كما أثنى على دورهم ضمن لجان المشروع الوطني للأنشطة الصيفية لهذا العام·
وفي نهاية اللقاء قام سعادته بتوزيع الشهادات على المشاركين متمنياً لهم مستقبلاً باهراً آملاً أن يكونوا قد اكتسبوا الخبرة المناسبة والتي لاشك ستساعدهم في مستقبلهم·
وحضر اللقاء محمد خليفة بالهول مدير ادارة الأنشطة الشبابية والثقافية وجمال الحمادي رئيس لجنة المراكز الشاطئية·
ثم تتابعت فقرات حفل الختام الذي حضره عماد راشد علاي ممثلاً لمكتب المنطقة الشرقية بالهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة وعبدالله سعيد رئيس جمعية البديه للثقافة والفنون الشعبية وسعيد الشدادي مدير مركز شاطىء البديه الصيفي·
وقدمت العضوات قصائد شعرية عن انجازات 'زايد الخير- طيَّب الله ثراه'، وأوبريت غنائي، وبعض الفقرات الفنية والرياضية كما تم تكريم المتميزات من الطالبات في الأنشطة المختلفة وتوزيع شهادات التقدير على مشرفات المركز وممثلي الجهات المتعاونة·
وكان الحفل قد افتتح بكلمة ألقتها مريم علي الكندي مديرة المركز قالت فيها: في حضرة العظمة تعجز الكلمات عن التعبير بصدق ووفاء لكننا حين نستحضر اسم والدنا ومؤسس دولتنا الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله فإن العبارات تتوالى في سخاء، فزايد طيب الله ثراه هو رمز يجسد أسمى معاني العطاء، وفي كل لحظة من حياتنا تتجلى حولنا عطاياه لشعب وأرض ودين أمة·
وأضافت: أن 'زايد الخير' أيها الجمع الكريم هو أكرم من عرفنا في أفعاله وسجاياه، فهو 'زايد' ولا أحد سواه·· والدنا فقيد الأمة ومعلم الأجيال وصانع الرفاهية لكل أسرة ودار·
وحين نستحضر اسمه في أي وقت فإننا نتعلم، وبأفعاله وأقواله نقتدي نحن أبناء شعبه الوفي فقد كان والله في حياته نعم الأب والباني وصانع كل ما نعيشه من رخاء وازدهار وهو بعد رحيله عن عالمنا- لا يزال نعم المرشد في كل درب ومسار·
واختتمت المديرة كلمتها قائلة: هو زايد الخير الذي علمنا أن نكون شعباً من الأخيار فبلغنا المجد وسنمضي على دربه في ظل خير خلف لخير سلف صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله ورعاه، ودامت اماراتنا بخير وعز ومجد وبناء واقتدار·
المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©