الاتحاد

عربي ودولي

تقدم كبير للقوات العراقية بالموصل وقيادات «داعش» تفر للرقة

سحابة دخان بعد تفجير عربة مفخخة لـ «داعش» شرق الموصل (رويترز)

سحابة دخان بعد تفجير عربة مفخخة لـ «داعش» شرق الموصل (رويترز)

سرمد الطويل، وكالات (بغداد)

سيطرت القوات العراقية أمس، على المجمع الحكومي والجسر الثاني وعلى 5 أحياء جديدة، وأجزاء من جامعة الموصل في الجانب الشرقي لمدينة الموصل، إثر معارك مع تنظيم «داعش»، في حين عمد التنظيم إلى تدمير ما تبقى من جسور تربط بين الجانبين الشرقي والغربي لمدينة الموصل لإعاقة تقدم القوات العراقية وميليشيات الحشد الشعبي.

وقال مصدر أمني، إن القوات العراقية تمكنت من استعادة السيطرة على مجمع الدوائر الحكومية في الموصل من أيدي مسلحي «داعش». ويتكون المجمع من «مبنى المحافظة الجديد وبناية قائمقامية الموصل ودائرة الزراعة ودائرة التخطيط العمراني وعقارات الدولة»، كما بدأت القوات العراقية، منذ الساعات الأولى في صباح أمس، بعملية اقتحام جامعة الموصل.

تأتي هذه التطورات بعد أن فجر مسلحو تنظيم «داعش» ما تبقى من جسور تربط بين الجانبين الشرقي والغربي لمدينة الموصل لإعاقة تقدم القوات العراقية وميليشيات الحشد الشعبي.

وقالت خلية الإعلام الحربي في الجيش العراقي في بيان، إن «داعش» أقدم صباح أمس، على تفجير كامل للجسور الرابطة بين الجانب الشرقي لنهر دجلة والجانب الغربي للنهر في الموصل لإعاقة تقدم القوات الأمنية.

وقال النقيب في قوات مكافحة الإرهاب قاسم الربيعي، إن تفجير الجسور الرابطة بين جانبي الموصل لن يؤثر على توقيتات المعركة، وقال «لدينا خطط بديلة لنصب الجسور والعبور إلى الضفة الغربية للمدينة».

وأضاف أن «قوات مكافحة الإرهاب ستتولى عملية الوصول إلى الضفة الثانية لنهر دجلة لتأمين نصب الجسور، التي ستستخدم لعبور القوات العراقية إلى الضفة الثانية للنهر». إلى ذلك، أعلن قائد عمليات «قادمون يانينوى» في العراق، الفريق الركن عبد الأمير رشيد يارالله، أمس، أن قوات مكافحة الإرهاب اقتحمت جامعة الموصل وسط الساحل الأيسر بعد قتال عنيف استمر لأيام ضد تنظيم «داعش»، وسيطرت على عدد من البنايات، ومستمرة بالتقدم لتحقيق أهدافها، فيما عمد تنظيم «داعش» إلى تفجير الجسور المتبقية على نهر دجلة وسط المدينة.

في هذه الأثناء أقدم مسلحو «داعش» على حرق كافة الدوائر الحكومية في آخر مناطق الساحل الأيسر&rlm? ?بالمحور ?الشرقي، ?الذي ?أوشكت ?القوات ?العراقية ?على ?تحريره ?بالكامل ?بحسب ?قائد ?عسكري ?ميداني.

وقال مصدر عسكري «عناصر ?تنظيم ?داعش أقدمت? ?على ?حرق ?بدالة ?نينوى ?الإلكترونية? ?ومصرف ?أم? ?الربيعين، ?وثلاثة ?مراكز ?صحية ?والمصرف ?العقاري». وفي وقت سابق أمس، تمكنت القوات العراقية من السيطرة على الجسر الثاني «جسر الحرية»، الواقع على نهر دجلة وسط الموصل، ورفعت قوات مكافحة الإرهاب العلم العراقي على الجسر، بعد أن استعادته من قبضة «داعش».

في غضون ذلك، أعلن مصدر عسكري أن القوات العراقية في المحور الجنوبي من الموصل، استعادت أحياء «السلام والساهرون وسومر» من يد التنظيم الإرهابي.

وأوضح المصدر أن قوات الشرطة الاتحادية والفرقة المدرعة التاسعة، قتلت عشرات المسلحين من «داعش» ودمرت 5 سيارات مفخخة كانت معدة للتفجير في المدينة.

وأضاف أن القوات استعادت السيطرة بالكامل على حي الفيصلية المحاذي لنهر دجلة الذي يشرف على الجسر القديم شرقي الموصل.

كما سيطرت قوات «مكافحة الإرهاب» على حي الصدرية، ورفعت العلم العراقي فوق مبانيه.

وتشير مصادر أمنية من هناك إلى أن قوات «الرد السريع» تستعد لاقتحام حي «باب شمس» وكراج الشمال&rlm? ?والأرامل ?ومنطقة ?سوق ?النبي ?يونس، وهي ?من ?الأحياء ?القديمة ?عبر ?محور ?شرقي? ?الموصل.

وبحسب قادة عسكريين ميدانيين، تمكنت القوات العراقية من السيطرة على 8 أحياء سكنية في مدينة الموصل في غضون 5 أيام، وذلك في إطار عملية استعادة المدينة التي انطلقت منتصف أكتوبر الماضي.

تأتي هذه التطور في وقت شرعت ميليشيات «الحشد الشعبي» في التقدم باتجاه مناطق جنوب تل عبطة في الموصل، حيث تمكن مسلحو الميليشيات من استعادة قرية الهجف في هذه المنطقة.

واستهدف مسلحو «داعش» بثلاث عجلات مفخخة القوات العراقية ضمن محور جنوب شرقي الموصل بحسب مصدر أمني&rlm.

وقال مصدر أمني ?«إن عناصر ?داعش ?فجرت?3 ? عجلات ?مفخخة ?استهدفت ?المدنيين ?في ?منطقتين ?دوميز ?وسومر ?جنوب ?شرقي? ?الموصل».

وأضاف أن «الانفجار أسفر عن مقتل 17 شخصاً، ?وإصابة ?13 آخرين»، مشيراً إلى ?أن «القوات ?العراقية ?عملت ?على ?غلق? ?منافذ ?كافة ?مناطق ?الجنوب ?الشرقي ?بالموصل ?لمنع ?تسلل ?العجلات ?المفخخة?.«

وقتل أكثر من 100 عنصر من التنظيم الإرهابي، وتم تدمير مقراتهم وعجلاتهم وآلياتهم خلال المعارك.&rlm?

?وقالت ?مصادر ?أمنية، «إن ?قطعات ?الجيش ?في ?المحور ?الشمالي? ?باشرت ?بعمليات ?التفتيش ?والتطهير ?للمناطق ?المحررة، ?وتمكنت ?من ?تفجير ?3 ?عجلات? ?مفخخة ?وقتل ?15 ?إرهابياً ?وإسقاط ?طائرة ?مسيرة? ?بإسناد ?طيران ?التحالف ?الدولي، ? ?كما ?استمرت ?قوات ?جهاز ?مكافحة ?الإرهاب ?في ?المحور ?الشرقي ?للساحل ?الأيسر? ?بتفتيش ?وتطهير ?المناطق ?المحررة».

وأعلن مصدر أمني في محافظة نينوى، أن 9 من قادة «داعش»، بينهم ما يسمى «رئيس مجلس&rlm? ?شورى ?المجاهدين» ?في ?ولاية ?نينوى ?المدعو ?أبو ?أنس ?القحطاني، فروا ?مع ?عوائلهم ?حاملين ?ملايين ?الدولارات ?من ?الموصل ?باتجاه? ?مدينة ?الرقة ?السورية، ?وذلك ?بعد ?التقدم ?الكبير ?للقوات ?العراقية ?في? ?الساحل ?الأيسر ?للمدينة.

بدوره، أعلن النائب عن محافظه نينوى عبدالرحيم الشمري أمس، عن أن القوات العراقية اقتربت من تحرير كامل الساحل الأيسر لمدينة الموصل من قبضة «داعش».

وقال الشمري، إن «قطعاتنا الأمنية تعالج بعض الجيوب الصغيرة المتبقية لداعش في أطراف حي العربي»، مبيناً أن «هناك انهياراً كبيراً لعناصر التنظيم في ساحات العمليات، وأن عملية تحرير الساحل الأيسر بالكامل باتت وشيكة».

قتلى وجرحى بأعمال عنف في بغداد

بغداد (وام)

سقط أمس عدد من القتلى والجرحى العراقيين في تفجيرات وأعمال عنف استهدفت العاصمة بغداد. وأفاد مصدر في الشرطة العراقية، بأن حصيلة انفجار السيارة المفخخة في منطقة البياع جنوب بغداد، قتيلان و7 جرحى.

وأدى انفجار عبوة ناسفة بمنطقة الوردية التابعة لقضاء المدائن جنوب بغداد إلى مقتل شخص وإصابة 6 آخرين، في حين أسفر انفجار ثلاث عبوات ناسفة بشكل متزامن في منطقة العطيفية شمال بغداد عن مقتل شخص وإصابة 5 آخرين على الأقل.

وانفجرت عبوة ناسفة في سوق شعبية ضمن منطقة البكرية غرب العاصمة، ما أدى إلى مقتل مدني وإصابة 5 بجروح، بينما أصيب مدني بانفجار عبوة ناسفة بمنطقة الحماميات شمال العاصمة. وعثرت قوة أمنية على جثة رجل قضى رمياً بالرصاص في منطقة سبع البور شمال بغداد.

اقرأ أيضا

سفينة إنقاذ تبحث مجددا عن ميناء لإنزال 104 مهاجرين