الاقتصادي

الاتحاد

استراتيجية «إكسبو دبي» تحقق الاستدامة

جناح إكسبو في القمة العالمية لطاقة المستقبل (الاتحاد)

جناح إكسبو في القمة العالمية لطاقة المستقبل (الاتحاد)

رشا طبيله(أبوظبي)

وضع القائمون على معرض إكسبو 2020 استراتيجية خاصة لتحقيق الاستدامة خلال مراحل بناء الحدث وانعقاده وما بعده، والتي تتضمن 40 مؤشر أداء رئيسيا لـ 11 فئة، منها الطاقة والنفايات والنقل والتنوع البيولوجي، حيث تتم متابعة هذه المؤشرات بشكل يومي، للتأكد من تحقيق الاستدامة في هذا الحدث العالمي الهام، بحسب عائشة المرزوقي مدير مساعد الاستدامة لدى إكسبو 2020 .
وأكدت المرزوقي في حوار مع «الاتحاد»، «أن الاستدامة أحد مواضيع معرض إكسبو إلى جانب التنقل والفرص، وهناك تركيز على تحقيق الاستدامة في العمليات الإنشائية للموقع، وخلال فترة الحدث وبعد انتهاء الحدث، وهي الفترة الانتقالية من المعرض، وصولاً إلى مرحلة تحويل المعرض إلى إرث ووجهة مستدامة». وأوضحت المرزوقي أن هذا التوجه يأتي من خلال استراتيجية إكسبو للاستدامة، التي تم وضعها بناء على توجهات محلية وعالمية، وذلك من خلال رؤية الإمارات 2030 وخطة دبي 2021، في حين أن التوجهات العالمية تأتي من خلال أهداف التنمية المستدامة الخاصة بالأمم المتحدة. وأضافت: «من هذه التوجهات المحلية والعالمية، استخلصنا استراتيجية إكسبو 2020 لنساهم في هذه التوجهات، حيث تركز الخطة على 11 موضوعاً رئيسياً، منها الطاقة والنفايات والتنوع البيولوجي والموارد والنقل والتوعية حول الاستدامة، وغيرها من المواضيع، إلى جانب أكثر من 40 مؤشر أداء من خلال هذه المواضيع والتي نتابعها بشكل يومي، للتأكد من أن ممارساتنا مستدامة وتتبع مؤشرات الأداء».
ويضم إكسبو 2020 جناح الاستدامة الذي يهدف لأن يكون استهلاكه للطاقة منعدماً، وتشمل ملامحه المستدامة 9300 متر مربع من الألواح الكهروضوئية الموضوعة على مظلة من الصلب، و4100 متر مربع من الألواح الكهروضوئية موضوعة على 18 شجرة من أشجار الطاقة، إضافة إلى نظام يقوم بترشيح وإعادة استخدام المياه المجمعة من خلال مظلة الصلب.
وتفصيلاً حول خطط إكسبو في تحقيق الاستدامة في جميع المراحل، قالت المرزوقي: «خلال فترة البناء، تستهدف جميع المباني الدائمة في إكسبو تحقيق المعيار العالمي للبناء الأخضر، في حين تستهدف البنية التحتية لإكسبو تحقيق المعيار العالمي للبنية التحتية، وذلك من خلال معايير نقوم باتباعها ليتم بناء المباني والبنية التحتية بطريقة مستدامة، سواء من خلال استهلاكها للماء والطاقة ومواد البناء التي تم استخدامها في المباني». ويهدف إكسبو إلى التقليل من استهلاك المياه من خلال اعتماد وسائل تحكم في القياس والري، وتطبيق تقنيات استخلاص الرطوبة الموجودة في الهواء.
وفيما يتعلق بتطبيق الاستدامة خلال الحدث، قالت المرزوقي: «نهدف من خلال استقطاب إكسبو 25 مليون زائر، أن ننشر الوعي بين الزوار في كيفية المساهمة في الاستدامة، حيث نُظهر للأفراد أهمية دورهم في تحقيق مستقبل مستدام». أما خلال مرحلة ما بعد إكسبو 2020، فأشارت المرزوقي إلى أن 80% من المباني في إكسبو 2020 ستبقى دائمة، حيث إن هدفنا من المعرض ليس فقط فترة انطلاقه على مدى 6 أشهر، بل تحويل الموقع لمرحلة الإرث، وبالتالي فإن المباني المؤقتة خلال فترة الحدث يتم العمل مع الشركاء والدول، على أن تتم إعادة استخدامها أو إعادة تدويرها، مثل ما حصل في جناح الإمارات في إكسبو ميلان، حيث تمت إعادة استخدامه وتركيبه في مصدر».
وأضافت: «حتى الجناح الحالي لإكسبو في القمة العالمية لطاقة المستقبل، تمت إعادة استخدامه من معرض سابق، وستتم إعادة استخدامه مرة أخرى، وإعادة تدوير الأشياء التي لا يمكن إعادة استخدامها». ومن مؤشرات أداء إكسبو لتحقيق التنمية المستدامة، الاحتفاظ بـ 90% من المواد المستخدمة في البناء الدائم المستخدم في مرحلة الإرث، وإعادة استخدام أو تدوير 75% من مواد البناء المؤقت.
ويسعى إكسبو لإعادة استخدام أو تدوير 85% من جميع النفايات من المكبات، وفي قطاع النقل يتم توفير وسائل النقل العامة المستدامة مع خفض انبعاث الكربون، إلى جانب إنشاء مساحات صديقة للزوار، من خلال أن تكون 75% من الممرات الرئيسية في مناطق الموضوعات معدة لتكون ظليلة في الساعة الواحدة ظهراً، و60% من المساحات خارج الأبنية في مناطق الأجنحة التي يبنيها المشاركون، والمساحات المفتوحة العامة ستكون أيضاً ظليلة في الساعة الواحدة ظهراً، في وقت أنه ستتم الاستعانة بالتصميم الخارجي بنسبة 50% بنباتات محلية وأنواع من الكائنات الحية متكيفة بيئياً.

اقرأ أيضا

شركات صناعات غذائية تخطط لمضاعفة إنتاجها