الاتحاد

الاقتصادي

إطلاق مدينـة دبـي لـالاستديــوهات


دبي- منى بوسمرة:
أعلنت مدينة دبي للإعلام أمس عن إطلاق 'مدينة دبي لـ الاستديوهات ، أحدث أعضاء شركة 'دبي القابضة'، لانطلاق صناعة سينما خليجية وإقليمية قادرة على المنافسة وذات مستوى إنتاجي راق عبر توفير كافة المقومات اللازمة لتحقيق النهضة المنشودة في مجال العمل السينمائي وتقدر تكلفة المرحلة الأولى للمشروع بـ 400 مليون درهم·
ومن المنتظر أن يتم الانتهاء من المرحلة الأولى من 'مدينة دبي للاستوديوهات' خلال الربع الأول من عام 2006 في حين ستصل المساحة للمشروع إلى 21 مليون قدم مربع تقع ضمن مشروع 'دبي لاند'· وستقدم مجموعة مميزات اقتصادية مثل حرية تملك المشروعات بنسبة 100% والإعفاء الكامل من الضرائب بكافة أشكالها والإعفاء من الرسوم الجمركية وحرية حركة رأس المال والعائدات والأرباح·
ويهدف المشروع إلى استقطاب جزء من صناعة السينما العالمية التي يبلغ حجمها بحوالي 65 مليار دولار الذي يتوقع أن يصل إلى 87,6 مليار دولار بنهاية العام ،2007 في الوقت الذي تشير فيه الدراسات إلى أن 22,6 مليار من إجمالي هذه الصناعة خلال العام 2007 سيكون مصدره منطقة أوروبا والشرق الأوسط وشبه القارة الهندية·
وجاء الإعلان عن 'دبي للاستوديوهات' في مؤتمر صحفي عقد أمس بمدينة دبي للإعلام تحدث خلاله سعادة احمد بن بيات مدير عام سلطة منطقة دبي الحرة للتكنولوجيا والإعلام وعبد الحميد جمعه، الرئيس التنفيذي لمدينة دبي للإعلام ود· أمينة الرستماني، مديرة مدينة دبي للاستوديوهات· وقال المشاركون إن إطلاق المشروع يأتي عقب النمو الكبير الذي شهده قطاع العمل التلفزيوني في 'دبي للإعلام' خلال السنوات الماضية والذي بلغ أوجه خلال العام ،2004 حيث وصل عدد الطلبات التي تلقتها المدينة لتأسيس محطات تلفزيونية بها إلى أكثر من 95 طلباً من قنوات عربية وإقليمية· ووصل عدد المؤسسات الإعلامية بالمدينة إلى 40 مؤسسة تضم أكثر من 80 محطة تلفزيونية تتنوع ما بين عامة وإخبارية ومتخصصة بينما يتم إنتاج 20% من تلك المواد في دبي· وتتطلع 80% من المؤسسات العاملة إلى اتخاذ دبي مركزا لإنتاجها التلفزيوني·
وتضم المدينة معاهد وأكاديميات متخصصة في مجال الدراسات السينمائية من أجل توفير الكوادر اللازمة لتنمية مجالي العمل السينمائي والتلفزيوني فضلا عن كون المشروع عنصرا مكملا جديدا يدعم خطط دبي الطموحة التي لا تسعى فقط إلى تعزيز مكانتها كمركز محوري للعمل الإعلامي، وإنما تستهدف أيضاً إيجاد مكانة لها كمهد لانطلاق صناعة سينما خليجية وإقليمية قادرة على المنافسة وذات مستوى إنتاجي راق عبر توفير كافة المقومات اللازمة لتحقيق النهضة المنشودة في مجال العمل السينمائي ضمن منظومة عمل بدأتها دبي بإطلاق مهرجان دبي السينمائي الدولي في نهاية العام ·2004
وقال سعادة أحمد بن بيات، مدير عام سلطة منطقة دبي الحرة للتكنولوجيا والإعلام: يحمل قطاع السينما والتلفزيون فرصاً واعدة للمنطقة ككل، وهذه حقيقة يؤكدها ما لمسناه من اهتمام متزايد من قبل القائمين على صناعة السينما سواء من منطقة شبه القارة الهندية أو من السينما الغربية التي بدأت تلتفت إلى دبي كموقع جيد لتصوير وإنتاج الأفلام·
وأضاف: يهدف تأسيس مدينة دبي للاستديوهات لتوفير كافة الظروف وتقديم الدعم للشركات الموفرة للبنى الأساسية القادرة على تلبية احتياجات قطاعات الإنتاج السينمائي والتلفزيوني والموسيقي محلياً وإقليمياً وتعزيز معدلات نموها في المنطقة'·
وتعنى 'مدينة دبي للاستديوهات' بجذب شركات الأنشطة والخدمات المكملة لهذين المجالين مثل شركات خدمات ما بعد الإنتاج والتي يتضمن نشاطها عمليات المونتاج والمكساج والدوبلاج إضافة إلى استديوهات الرسوم المتحركة واستديوهات التسجيل الصوتي·
كما ستضم المدينة العديد من الأنشطة المشتركة بين مجالي العمل السينمائي والتلفزيوني مثل وكالات تصميم الملابس والديكور والإكسسوارات والشركات المتخصصة في توفير الممثلين وأيضا معامل التحميض والطباعة ومعامل التيليسين وشركات تصميم المسارح ومواقع العروض وتجهيزاتها وشركات التجهيزات الإلكترونية مثل أجهزة الصوت والكاميرات وأجهزة الخدع البصرية· ويشمل المشروع أيضا 'مجمع الاستديوهات' حيث ستوفر المدينة الجديدة من خلال هذا المجمع نخبة من البدائل التي تتناسب مع الاحتياجات المتنوعة مثل الأبنية سابقة التشييد المصممة وفق أرقى المعايير العالمية لمواءمة عمليات التصوير والإنتاج، واستديوهات التسجيل الصوتي وأيضا استديوهات التسجيل الموسيقي، حيث يعتبر قطاع الإنتاج الموسيقي من القطاعات المهمة التي سيركز عليها المشروع·
وضمن الخيارات التي ستتوافر من خلال مدينة دبي للاستديوهات، مساحات أراض مختلفة سيتم تأجيرها على أساس عقود طويلة الأمد بما يسمح لمؤسسات وشركات الإنتاج التلفزيوني والسينمائي الراغبة في الانضمام إلى المشروع ببناء استديوهاتها الخاصة وفقاً لما تراه موائما لأنشطتها واحتياجاتها·

اقرأ أيضا