الاتحاد

الاقتصادي

لبنى القاسمي: الإمارات نجحت في تحقيق التوازن بين التنمية الاقتصادية وحماية البيئة

أكدت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزير التجارة الخارجية أمس جهود دولة الإمارات المستمرة في مجال الحماية الأكثر تطوراً وتقدماً للبيئة وتحقيق النمو المستدام، مشيرة إلى أنه على الرغم من تسجيل اقتصاد الإمارات نمواً متطوراً وسريعاً خلال السنوات الماضية إلا أنها نجحت في تحقيق التوازن الأمثل بين التنمية الاقتصادية وحماية البيئة·
جاء ذلك أمس خلال لقائها مع معالي موريتز ليو نيبيرجر وزير الطاقة والبيئة والاتصالات السويسري الذي بحث العلاقات الثنائية وسبل تعزيز الاستثمارات في مجالات التجارة والطاقة·
وأشارت معاليها إلى سعي دولة الإمارات لتنويع مصادر الطاقة المتجددة التي ستكون مصدراً مهماً لتوفير احتياجاتها المستقبلية من الطاقة المتجددة، مشددة على أن مصادر الطاقة النظيفة والمتجددة سيكون لها مستقبل واعد في الدولة بفضل دعم القيادة في الإمارات ورعايتها لمشاريع الطاقة المتجددة في الدولة·
وأشادت معاليها بجهود الدولتين في توفير بيئة أفضل ومستقبل أكثر إشراقاً لشعبي البلدين والعالم وأثنت على مبادرة شركة أبوظبي لطاقة المستقبل ''مصدر'' في بناء مدينة خالية من الكربون وبيئة أكثر نظافة· وقالت إن المبادرة تعتبر خطوة ممتازة لتعزيز الشراكة المثمرة بين الإمارات وسويسرا·
بدوره أكد الوزير السويسري خلال اللقاء أهمية انعقاد القمة العالمية لطاقة المستقبل في أبوظبي في ظل الأزمة الاقتصادية العالمية وأثارها الإيجابية في هذه المرحلة من أجل تنشيط الحركة الاقتصادية والتعاون بين الدول في مجالات الطاقة المتعددة· وأعرب عن تقدير بلاده للجهود التي قامت وتقوم بها دولة الإمارات في مجال حماية البيئة مما وضعتها في مصاف الدول المتقدمة في هذا المجال، مشيراً إلى أهمية تبادل المعلومات والتعاون في مجال التدريب بين الجانبين لما فيه مصلحة مشتركة في مجال حماية البيئة في الإمارات وسويسرا وعلى مستوى العالم· حضر المقابلة عبدالله بن أحمد آل صالح مدير عام وزارة التجارة الخارجية·
جدير بالذكر أن العلاقات الاقتصادية والتجارية بين دولة الإمارات والاتحاد السويسري تطورت خلال السنوات الماضية بشكل ملحوظ حيث بلغ حجم التبادل التجاري غير النفطي بينهما خلال عام 2007 نحو 18 مليار درهم

اقرأ أيضا

«موانئ دبي العالمية» تطور منطقة اقتصادية في ناميبيا