الاتحاد

الإمارات

سلطان القاسمي يفتتح «بينالي الشارقة» ويكرم الفائزين

سلطان القاسمي خلال جولته في البينال

سلطان القاسمي خلال جولته في البينال

افتتح صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة صباح أمس بمتحف الشارقة للفنون، فعاليات الدورة العاشرة لبينالي الشارقة الدولي للفنون، بحضور سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي العهد نائب حاكم الشارقة وسمو الشيخ عبد الله بن سالم القاسمي نائب حاكم الشارقة.
وقام سموه والحضور بجولة تفقدية شملت مختلف أقسام وأجنحة البينالي والتي ضمت الكثير من الأعمال التشكيلية والفنية التي تدور حول شعار البينالي لهذا العام وهو “حبكة لبينالي” والذي يحمل طابع البينالي بوصفه سيناريو يمكن اتباع حبكته ويسمح بالارتجال وإعادة النظر في تقاليد واشكال العرض واستخدام الفضاءات المتنوعة والتماهي مع ايقاع المدينة والدعوة لتفاعل الزائرين والمقيمين في الشارقة.
ويستضيف البينالي في دورته الحالية اكثر من 65 عملا منجزا خصيصا لهذه الدورة إضافة الى مجموعة واسعة من الأعمال الفنية في مختلف الحقول الفنية تم عرضها في اماكن مختلفة من مدينة الشارقة.
وقد استمع سموه خلال الجولة إلى شرحٍ من القيّمتين رشا سلطي وسوزان كوتر حول الأعمال المُشاركة في البينالي الذي يحتفي بمرور عشرين عاماً على انطلاقته، بحيث تقدم هذه الدورة احتفاليةً كبيرة تضم العديد من البرامج والفعاليات الفنية التي تكمل خريطة المشهد الثقافي في تنوعها وغناها.
وقد شملت جولة سموه متحف الشارقة للفنون ومتحف المقتنيات وبيت السركال في منطقة الفنون، وأعرب سموه عن سعادته بهذا الحدث البارز متمنياً للفنانين والمشاركين العطاء الدائم والإبداع المستمر.
ويشارك في هذه الدورة نخبة من الفنانين يصل عددهم إلى 119 فناناً من اكثر من 36 دولة حول العالم يقدمون أعمالا تشمل الفنون البصرية والسينما والموسيقى وعروض الأداء إلى جانب الورش العملية والمحاضرات.
وقد جرى تقييم الأعمال الفنية المشاركة وبرنامج الأفلام وعروض الأداء الحي في البينالي تحت عنوان “حبكة لبينالي” من قبل سوزان كوتر القيمة على مشروع جوجنهايم أبوظبي، ورشا سلطي المديرة الفنية لمؤسسة آرت ايست وبالتعاون مع هايك ايفزيان وهو فنان وكاتب وناقد من شيكاغو.
وتعليقاً على أهمية الحدث ذكرت الشيخة حور بنت سلطان القاسمي رئيس مؤسسة الشارقة للفنون: “أن هذه الدورة تمثل نتاج جهودٍ حثيثة، وعملٍ مُستمر من قبل فريق العمل في المؤسسة إلى جانب جهود القيّمين، وقد جاءت لتتوج تراكم الخبرة الذي تحقق خلال عقدين من الزمن”.
وأضافت : “لا نزال في مستهل الطريق وأن المؤسسة منفتحة على المتغيرات التي تحدث في الفنون البصرية في العالم، وأننا نؤمن بقدرة المبدعين الشباب على الدخول في غمار البحث والتجريب”.
ومن جانبه أكّد جاك برسكيان مدير مؤسسة الشارقة للفنون، بأن المؤسسة الآن تواجه تحديات جديدة في الحفاظ على السوية التي وصل إليها البينالي والارتقاء بكل أنشطة وبرامج المؤسسة، التي أضحت الآن منصة حقيقية للإنتاج الفني والثقافي، خصوصاً وأنها ألقت على عاتقها ومنذ تشكلها مهمة الارتقاء بالفنون البصرية وتفعيلها على المستوى المحلي، والإقليمي والدولي.
وكان في استقبال صاحب السمو حاكم الشارقة لدى وصوله لموقع الفعاليات الشيخ سعود بن خالد بن سلطان القاسمي المستشار في مكتب سمو الحاكم والشيخ عصام بن صقر بن حميد القاسمي رئيس مكتب سمو الحاكم والشيخة حور بنت سلطان بن محمد القاسمي رئيس مؤسسة الشارقة للفنون كريمة صاحب السمو حاكم الشارقة والشيخة المياسة بنت حمد بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس أمناء هيئة متاحف قطر كريمة صاحب السمو حاكم قطر والشيخ محمد بن صقر القاسمي مدير منطقة الشارقة الطبية والشيخ سالم بن عبد الرحمن بن سالم القاسمي مدير مكتب سمو الحاكم والشيخ محمد بن عبد الله آل ثاني مدير مكتب رئيس الجامعة الأميركية في الشارقة والشيخ حسن بن محمد آل ثاني نائب رئيس هيئة متاحف قطر.
حضر حفل الافتتاح معالي عبد الرحمن بن محمد العويس وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع وعبدالرحمن بن علي الجروان المستشار في الديوان الأميري وأحمد بن محمد المدفع رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة وراشد أحمد بن الشيخ رئيس الديوان الأميري وحميد ضياء جعفر الرئيس التنفيذي لـ”دانة غاز ونفط الهلال وسالم عبيد الحصان الشامسي رئيس المجلس البلدي لمدينة الشارقة
ومحمد ذياب الموسى المستشار في الديوان الأميري والدكتور عمرو عبد الحميد مستشار صاحب السمو حاكم الشارقة لشؤون التعليم العالي وعبد الله بن محمد العويس رئيس دائرة الثقافة والإعلام وعبد الله محمد العثمان السفير القطري لدى الدولة وهشام المظلوم مدير إدارة الفنون بدائرة الثقافة والإعلام ومنال عطايا مدير عام إدارة متاحف الشارقة وعدد من كبار المدعوين من رؤساء ومدراء الدوائر وأعضاء السلك الدبلوماسي المعتمدين في الدولة وعدد من الفنانين والمهتمين.
إلى ذلك كرم صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة مساء أمس، في بيت الشامسي، بمنطقة الفنون بقلب الشارقة، وبحضور سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي العهد نائب حاكم الشارقة، وسمو الشيخ عبد الله بن سالم القاسمي نائب حاكم الشارقة المشاركين الفائزين في بينالي الشارقة العاشر.
بدأت مراسم التكريم بوصول راعي الحفل صاحب السمو حاكم الشارقة، وكان في استقباله الشيخ سعود بن خالد القاسمي المستشار بمكتب سمو الحاكم، والشيخ عصام بن صقر القاسمي رئيس مكتب سمو الحاكم، والشيخ سلطان بن أحمد القاسمي رئيس مؤسسة الشارقة للإعلام، والشيخة حور بنت سلطان بن محمد القاسمي رئيس مؤسسة الشارقة للفنون، والشيخ خالد بن صقر القاسمي رئيس دائرة الأشغال العامة، والشيخ محمد بن عبدالله آل ثاني مدير مكتب رئيس الجامعة الأميركية في الشارقة.
كما حضر الحفل عبيد سيف الهاجري رئيس المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة،
وخميس بن سالم السويدي رئيس دائرة شؤون البلديات والزراعة، وسالم عبيد الحصان الشامسي رئيس المجلس البلدي لمدينة الشارقة، ومحمد ذياب الموسى المستشار بالديوان الأميري، والدكتور عمرو عبد الحميد مستشار صاحب السمو حاكم الشارقة لشؤون التعليم العالي، وعبد الله بن محمد العويس رئيس دائرة الثقافة والإعلام، وريتشارد جي أولسون سفير الولايات المتحدة الأميركية لدى الدولة، وولفجانج اماديوس برولهارت سفير سويسرا لدى الدولة، وعدد من أعضاء السلك الدبلوماسي المعتمدين في الدولة، وهشام المظلوم مدير إدارة الفنون بدائرة الثقافة والإعلام في الشارقة، ومنال عطايا مدير عام إدارة متاحف الشارقة وجمع من الفنانين والمهتمين والإعلاميين.
وألقت الشيخة حور بنت سلطان بن محمد القاسمي رئيس مؤسسة الشارقة للفنون كلمة قالت فيها: خلال عقدين من الزمن وبينالي الشارقة يحاول أن يكون منصة للمبدعين، ومختبرا للتجريب، وأن يتماهى مع الشارقة في دورها الريادي الذي أجمع عليه مشرق الأرض ومغربها حتى أصبح علامة بارزة في المشهد الفني المعاصر، والآن وقد وصلنا إلى الدورة العاشرة التي نضعها بين أيديكم بما فيها وما عليها، ونحن في حضرة صاحب السمو حاكم الشارقة، ومؤسس مشروعها الثقافي الكبير نعلن أننا مازلنا في مستهل الطريق وأن طموحاتنا ورؤانا مرتبطة بجوهر الفن وطبيعته المتجددة التي لا تقف عند شكل نهائي أو صيغة محددة.
عقب ذلك تم دعوة صاحب السمو حاكم الشارقة لتكريم المشاركين الفائزين بجوائز بينالي الشارقة العاشر، يرافقه كل من الشيخة حور بنت سلطان بن محمد القاسمي، وجاك بريسكيان مدير مؤسسة الشارقة للفنون، ثم أعلنت لجنة التحكيم المؤلفة من كلاوس بيسينباخ وبوريس غرويز، وكريستين طعمة أسماء الفنانين الفائزين بجوائز الدورة العاشرة لبينالي الشارقة وهم: عُمران قريشي ورانيا اسطفان وتريشا دونللي، كما نوّهت اللجنة بعمل الفيلسوف والمفكر جلال توفيق وبعمل الفنان الشاب ريان ثابت.
كما كرم سموه الرعاة المساهمين في البينالي، وألقت الشيخة نوّار بنت أحمد القاسمي مسؤول التسويق والإعلان بمؤسسة الشارقة للفنون كلمة شكرت فيها رعاة الدورة العاشرة لبينالي الشارقة وهي: شركة نفط الهلال، وأي جي إم سي، وجيكو، وغرفة تجارة وصناعة الشارقة، ودائرة الأشغال العامة في حكومة الشارقة، ومجموعة بوخاطر، والمجلس الثقافي البريطاني، ومركز إكسبو الشارقة، والقصباء، ومواصلات الشارقة، وشرطة الشارقة، وآرت إن ذا سيتي، وبيئة، وتلفزيون الشارقة، ويونيفيرس إن يونيفيرس.

فعاليات الدورة العاشرة
فعاليات الدورة العاشرة لبينالي الشارقة الدولي للفنون تمتد خلال الفترة ما بين 16 مارس الجاري وحتى 16 مايو المقبل.
وتعرض أعمال البينالي في بيئات وفضاءات متعددة في مدينة الشارقة، ابتداءً من متحف الشارقة للفنون، وانطلاقاً إلى منطقتي الفنون والتراث، وسينما الحمرا ومعهد الشارقة للفنون المسرحية، وصولاً إلى ملعب الكريكت في مدينة الشارقة.

اقرأ أيضا

قرينة حاكم عجمان: التسامح شجرة إماراتية رعاها "زايد"