الاتحاد

عربي ودولي

مقتل 16 مسلحاً بهجمات جوية أميركية في أفغانستان

جنود أميركيون يعبرون بآليتهم العسكرية طريقاً تحت التشييد يربط كابول وباجرام

جنود أميركيون يعبرون بآليتهم العسكرية طريقاً تحت التشييد يربط كابول وباجرام

أعلنت قوة المساعدة الأمنية الدولية في أفغانستان (إيساف) بقيادة حلف شمال الأطلسي (الناتو) أمس مقتل 16 مسلحاً من طالبان على الأقل في هجمات جوية نفذتها طائرات أميركية بدون طيار في جنوب أفغانستان. وقالت “إيساف” في بيان إن “الناتو” رصد مجموعة من المسلحين كانوا ينقلون قذائف هاون وذخيرة أمس الأول بالقرب من منزل أمن في إقليم هلمند. وذكرت أن “طائرة بدون طيار أطلقت قذيفة أودت بحياة 13 مسلحاً”. وأضافت أنه لا توجد تقارير عن وقوع خسائر في صفوف المدنيين في منطقة ناو زاد حيث وقع الحادث.

وجاء في البيان أن ثلاثة مسلحين آخرين لقوا حتفهم أمس الأول في هجوم نفذته طائرة بدون طيار في منطقة “ناد علي” بالإقليم نفسه. في الوقت ذاته خفضت “إيساف” عدد قتلاها في حوادث متفرقة أمس الأول من ستة إلى خمسة جنود بينهم ثلاثة جنود أميركيين سقطوا في قتال مع مسلحين في الجنوب إضافة إلى جندي فرنسي قتله مسلحون شرق البلاد، بينما قتل الجندي الخامس الذي لم تكشف “إيساف” جنسيته في انفجار قنبلة زرعت على جانب طريق في جنوب أفغانستان.
من جانب آخر ، نقل قرويون أفغان مصابون بأعيرة نارية إلى مستشفى في جنوب البلاد المضطرب أمس وقال أقارب إن القوات الغربية فتحت النار على متظاهرين كانوا يحتجون على مداهمة أمنية. وقال متحدث باسم حلف شمال الأطلسي إن القوات كانت على علم بالتظاهرات التي أعقبت مداهمة وقعت في جارمسير الواقعة في اقليم هلمند الجنوبي الذي تنتشر به قوات مشاة البحرية الأميركية لكنه لم يتمكن على الفور من التعليق على إطلاق الرصاص على المتظاهرين.
وقال احمد الله الطبيب في المستشفى الرئيسي في لشكركاه عاصمة إقليم هلمند إن 11 مصابًا نقلوا للمستشفى من جارمسير، جميعهم مصابون بأعيرة نارية. ورأى شاهد من “رويترز” رجالاً مصابين ينقلون للمستشفى لكن لم يتمكن من إحصاء عددهم. وذكر حاج جان جول الذي وصف نفسه بانه أحد المحتجين إن ابنه قتل خلال الأحداث. وأضاف أن القوات الأجنبية فتحت النار عندما رشقهم المحتجون بالحجارة. وتابع “أصاب الأجانب الكثيرين بالرصاص في الشوارع.. قتل نحو عشرة وأصيب آخرون”. وذكر قرويون أن تقارير عن قيام القوات الأجنبية بتدنيس نسخة من القرآن الكريم خلال مداهمة أثارت غضب المتظاهرين. ونفى اللفتنانت نيكو ميلينديز المتحدث باسم القوة التي يقودها حلف شمال الأطلسي وقوع أي واقعة لتدنيس كتب سماوية. وقال في رسالة إلكترونية “(ايساف) قوة دولية تضم جنوداً مسلمين لذا نشجب مثل هذا الفعل. لكننا نأخذ مثل هذه الادعاءات على محمل الجد وسنؤيد إجراء تحقيق مشترك مع السلطات الأفغانية”. وأردف أنه لم يتم إطلاق النار أو اعتقال أي فرد خلال المداهمة التي أشعلت شرارة الاحتجاج موضحاً أن الغارة نفذتها قوات أفغانية بدعم من قوات دولية

اقرأ أيضا

قوة مجموعة الساحل تستأنف عملياتها العسكرية ضد الإرهابيين