الاتحاد

الاقتصادي

مطالبة بجذب الاستثمارات للتحول إلى نظام طاقة مستدامة

طالب كيفن باركر المدير العالمي لـ''دويتشه'' لإدارة الأصول وعضو اللجنة التنفيذية لمجموعة ''دويتشه بنك'' بتطوير ضوابط موحدة وشاملة وعالمية لخلق بيئة تشجع على استقطاب حجم الاستثمار الضخم، الذي قالت وكالة الطاقة الدولية إنه مطلوب خلال العقود القليلة القادمة للتحول إلى نظام طاقة مستدامة، والذي يبلغ 45 تريليون دولار·
وأشار باركر، في كلمته أمام القمة العالمية لطاقة المستقبل المنعقدة في أبوظبي أمس، إلى أن التغير المناخي ظاهرة علمية لا يوجد إي شك فيها، وأضاف: ''إن الدلائل العلمية التي تم جمعها من مركز القطبين وتدل على معدلات تركيز عالية جداً للكربون، والتي تعتبر الأعلى منذ 800 ألف عام، وتشير الدلائل أيضاً إلى أن معظم هذه الزيادة حصلت خلال القرنين أو الثلاثة الماضية''·
وأضاف: ''نحن الآن نقف عند نقطة حاسمة قد تؤدي إلى أن نشهد ارتفاع درجة حرارة الأرض بمعدل درجتين سنوياً، والذي من الممكن أن يفضي إلى تغييرات مناخية قد تكون كارثية، ومن المؤكد ستكون مكلفة· ولذلك على المجتمع الدولي أن يتخذ إجراءات عاجلة بهذا الخصوص''·
وقال باركر إنه يدرك أن ترسيخ ضوابط عالمية لهو هدف صعب التحقيق خصوصاً أنه بعد مرور أكثر من عقد ونصف القرن على اتفاقية كيوتو، تبين أن الجهود المنصبة على تشجيع الاستثمارات الخاصة في التغيرات المناخية مبعثرة وغير كافية· ''ولا يوجد هناك تعاون دولي· ولم تقم كل من الولايات المتحدة والصين وروسيا والهند، وهي أكبر الدول المسؤولة عن انبعاثات الكربون حول لعالم، بأي جهد يذكر لوضع أي أنظمة أو ضوابط· أما الولايات المتحدة فلم توقع حتى الآن على اتفاقية كيوتو''·
وقال باركر إن اتفاقية مونتريال حول تخفيف انبعاثات الغازات التي تضر بطبقة الأوزون تدل على أن الاتفاقيات الدولية حول ضوابط ممكنة· كدليل على ذلك، أشار باركر إلى أنه ومنذ اكتشاف ثقب في الأوزون في أواسط الثمانينيات من القرن الماضي إلى توقيع اتفاقية مونتريال التي تحد من معدلات انبعاث غاز CF عام ،1987 حصل هناك تراجع ملحوظ في تركيز هذا الغاز في الجو·
وزاد: ''إن تحديد ضوابط تحدد معدلات انبعاث الكربون لا يجب فقط أن تتم بسرعة، ولكن يجب أن تكون شاملة وعالمية، مما يعطي فرصة موازية لكل المستثمرين حول العالم· والأهم من ذلك، إنه أمر حيوي أن يتم تحديد سعر الكربون، حتى نستطيع تحديد تكلفة التلوث الناتجة عن احتراق الوقود الحجري· إنه وفقط عند تسعير هذا العوامل الخارجية يمكننا خلق مقاربة سعرية ما بين الوقود الحجري والطاقة المتجددة· إذا اُتفق على تحديد سعر الوقود، سواء عن طريق تحديد سقف للانبعاثات ونظام يحكم التجارة بفوائض انبعاثات الكربون أو من خلال ضريبة تفرض لا يهم، ولكن ما هو مهم أن يصبح سعر الكربون مفهوماً وأن تتم مراقبته بعناية مثل سعر النفط على سبيل المثال''

اقرأ أيضا

«أرامكو» تتجاوز تريليوني دولار في ثاني أيام التداول