الاتحاد

عربي ودولي

العراق ينفي شائعات «انقلاب» واغتيالات

جنود عراقيون عند حاجز تفتيش خلال حظر التجول المفاجئ أمس في بغداد

جنود عراقيون عند حاجز تفتيش خلال حظر التجول المفاجئ أمس في بغداد

نفت وزارة الدفاع العراقية أمس شائعات عن إحباط محاولة انقلاب عسكرية بعد فرض حظر تجول مفاجئ ومشدد في انحاء بغداد بررته بوجود تحذيرات من وقوع تفجيرات بسيارات مفخخة.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع محمد العسكري في مؤتمر صحفي “لقد ولى عهد الانقلابات وهذه المعلومات مضللة وغير دقيقة وعارية عن الصحة.. ما تردد عن أن فرقة عسكرية اشتركت في استعراض يوم الجيش قامت بانقلاب شيء مضحك، الجيش مؤسسة وطنية تابعة للحكومة، فهل ينقلب الجيش على نفسه؟”.
وأضاف العسكري “ما جرى من فرض حظر للتجول إنما هو عملية وقائية استباقية استناداً الى معلومات بوجود سيارات مفخخة وأحزمة وعبوات ناسفة”. وأضاف “لا توجد مخاطر في العملية وهو إجراء سيتكرر في الأيام المقبلة استناداً الى المعلومات المتوفرة لدينا”.
ودافع المتحدث الرسمي باسم الحكومة العراقية علي الدباغ عن فرض أجهزة الأمن إجراءات أمنية مشددة في بغداد، وقال “إجراءات الأمن لمصلحة العراقيين ولا داعي للقلق أو التأثر بالشائعات التي تم الترويج لها للتأثير على المعنويات والاستعدادات للمشاركة في الانتخابات البرلمانية المقبلة”.
وكانت الأجهزة الأمنية العراقية فرضت وبشكل مفاجئ حظرا على حركة تجول السيارات والمركبات في جميع مناطق وأحياء بغداد، حيث خلت الشوارع تماما وسط اغلاق جميع الطرق الرئيسية والفرعية بمختلف أنواعها مما اضطر الآلاف من الأشخاص الى السير مشياً على الأقدام للوصول إلى أماكن عملهم.
وضجت بغداد بشائعات كثيفة بعد حظر التجول حول وقوع عمليات اغتيال طالت شخصيات سياسية بينها النائب صالح المطلك زعيم حركة الحوار الوطني الذي أبعدته هيئة المساءلة والعدالة من المشاركة في الانتخابات البرلمانية المقبلة. في وقت شوهدت تعزيزات أمنية أمام الأبنية الحكومية.
لكن المتحدث باسم قيادة عمليات بغداد اللواء قاسم عطا نفى صحة ما تردد عن وقوع عمليات اغتيالات ضد شخصيات سياسية وأمنية. وقال “لدينا معلومات عن نية جماعات إرهابية تفجير سيارات مفخخة مما استدعى فرض إجراءات أمنية مشددة حفاظاً على أرواح المدنيين”.
وأعلنت قيادة عمليات بغداد في بيان عن اعتقال 25 شخصاً متهمين بالتخطيط لعمليات إرهابية في بغداد والعثور على 200 كيلو جرام من مادة “تي.إن.تي” و200 كيلو جرام من مادة “سي فور” شديدة الانفجار إضافة الى 2500 لتر من نترات الآمونيا و60 قذيفة هاون خلال المداهمات التي جرت. فيما أكدت الشرطة العراقية مقتل خمسة من عناصرها بينهم ضابط برتبة نقيب بانفجار عبوة ناسفة

اقرأ أيضا

الاحتلال يعتقل 15 فلسطينياً بالضفة ويهدم 3 منازل