الاتحاد

الرياضي

الهلال يطرق أبواب حي العرب


محمود هساي:
وسط أجواء مفعمة وملبدة بالإثارة والغموض تعود ساقية الدوري الممتاز اليوم للدوران بعد توقف قصير بسبب مباراة السودان وبنين التي فاز بها صقور الجديان بهدف هيثم طمبل ويشهد اليوم أربع مباريات هامة ومصيرية فالهلال يستضيف حي العرب بإستاده في مباراة يعمل من خلالها على تعزيز صدارته وإبقاء فارق النقطتين بينه ونده التقليدي المريخ ويخوض الهلال المباراة باستعدادات قوية وتقسيمات بين فريقين من لاعبي الفريق الواحد وأبرزت هذه التقسيمات أكثر من نجم بالشكل الذي جعل مدرب الفريق هيرون ريكاردو البرازيلي الجنسية في حيرة من وضع التشكيلة واكتمل عقد الفريق بعد ان أنضم لصفوفه نجوم الفريق في المنتخب بالرغم من مسارعة المدرب البرازيلي لمنح راحة لطمبل والبرنس بعد المجهود الجبار الذي بذلوه في مباراة بنين والمستوى المبهر الذي قدماه من خلال هذه المباراة وهذا حال الهلال أما العرب فقد اشتهر بأداء المباريات الجميلة أمام الهلال ويخوض لقاء اليوم وهو يستشعر الخطر ورصيده 14 نقطة ومن هنا فإنه سيقاتل من أجل الخروج بنتيجة إيجابية التعادل على أقل تقدير لعل نقطة واحدة من فك الأسد تساعد على تأمين موقفه في جدول ترتيب أندية الممتاز ولكن هل يفعلها أمام الهلال على أرضه ووسط جمهوره المتحمس والذي يدخل في سباق محموم والعرب فعلها من قبل؟! لكن الموقف يختلف اليوم خاصة إذا وضعنا فارق الخبرات والامكانات ووجود مدرب برازيلي في الهلال يعرف كيف يقرأ الملعب وفريق برصيد 36 نقطة·
ويشهد اليوم أيضاً بجانب لقاء الهلال والعرب 3 لقاءات لا تقل أهمية عن لقاء اليوم خاصة وأن معظم الفرق المتبارية اليوم يتهددها الهبوط من الممتاز فمثلاً لقاء جزيرة الفيل وشمبات بمدني لقاء من نار فشمبات تقبع في المركز قبل الأخير بـ9 نقاط وقد شهدت مبارياته الأخيرة ارتفاعاً في مستوى الأداء والروح القتالية بصورة أثارت الرعب في فرق المؤخرة ولولا افتقاد المهاجمين للتركيز لكان للفريق شأن آخر حتى مع الهلال ناهيك عن الأندية الأخرى وشمبات من خلال مبارياتها الأخيرة رفضت ان ترفع الراية البيضاء ولذلك سيكون لها كلام في لقاء الجزيرة أما الأفيال فسوف يلعبون المباراة بشعار اللحاق بمن سبقوه وظل رصيده متجمداً في 15 نقطة بينما أكثر من 6 أندية زحفت للمقدمة ولذلك أعطت المباراة قدراً هائلاً من الاهتمام ورفعت حالة الطوارئ القصوى في محاولة للخروج من الحالة السيئة التي يمر بها الفريق لأن الفوز في المباراة يبعدها مؤقتاً من الدوامة والخسارة تجرها من جديد لمربع الأحزان ونزيف النقاط المتواصل·
وفي كسلا يستضيف المراغنة أمل عطبرة فالأمل في المركز الخامس برصيد 18 نقطة والميرغني في المركز الرابع برصيد 19 نقطة والروليت يؤكد التقارب الشديد في المستوى بين الفريقين والميرغني لن يكون محطة سهلة للأمل خاصة وأنه يرفع شعار مواصلة الانتصارات ويلعب مسنوداً من جماهيره التي تبدو راضية لما تحقق حتى الآن لكنها تطمع في المزيد بالنسبة للأمل عطبرة فلا زالت جماهيره تتوق ان يعود الفريق إلى سابق عهده ولا زال الفريق حبة فوق وحبه تحت ويكفي أنه لم يستعد بعد نغمة الفوز مكتفياً بالتعادل الذي غلب على كل نتائج مبارياته منذ انطلاقة الدورة الثانية·
وفي أمدرمان تستضيف الدار العتيقة دار الرياضة لقاء الموردة والتاكا كسلا الموردة في المركز السادس برصيد 17 نقطة والتاكا في المؤخرة بـ8 نقاط والموردة يعمل على الزحف للأمام والفوز بنقاط هذه المباراة مستفيدا من عامل الأرض والجمهور بينما شهد الجميع للتاكا التحسن الكبير الذي طرأ على مستوى الفريق في مبارياته الأخيرة ويعمل اليوم للفوز لتدارك وضعه والاستمرار في دوري الأضواء والشهرة ويضع في اعتباره ان استمرار النتائج السلبية سيجعله أول المغادرين·

اقرأ أيضا

هاتريك لخيول الإمارات في اليوم الثاني لرويال أسكوت