الاتحاد

الإمارات

«البيئة» تتجه لاستخدام المياه المعالجة في ري المزارع

سامي عبدالرؤوف (دبي) - كشفت وزارة البيئة والمياه، عن وجود اتجاه لاستخدام المياه المعالجة في ري مزارع الخضراوات لترشيد استخدام المياه الجوفية التي تمثل 97% من إجمالي مصادر المياه المستخدمة في الري بالدولة.
وقال المهندس سيف محمد الشرع وكيل وزارة البيئة والمياه المساعد للشؤون الزراعية والحيوانية، إن «إجمالي المياه المنتجة في الدولة تتجاوز 4,5 مليار متر مكعب سنوياً، منها 580 مليون متر مكعب من المياه المعالجة، تستخدم حالياً في ري المسطحات الخضراء».
وأكد الشرع، خلال الإعلان عن استضافة الإمارات لمؤتمر استخدامات المياه العادمة المعالجة في الوطن العربي، أمس، أنه سيتم استخدام المياه المعالجة في الإنتاج الزراعي بالدولة ضمن ضوابط ومعايير محددة، لافتا إلى انه سيتم وضع مواصفات ومقاييس تضمن سلامة الاستخدام.
وأكدت أبحاث عملية حديثة أجراها المركز الدولي للزراعة الملحية، وظهرت نتائجها مؤخراً، أنه لا يوجد أي مشاكل تعوق استخدام المياه المعالجة في زراعة الخضراوات، منوهة بعدم وجود أي أضرار صحية على الجمهور في حالة استخدام هذه المنتجات.
وكشفت دراسات وأبحاث حديثة، عن تعرض مخزون الدولة من المياه الجوفية إلى النفاد بشكل كامل بعد 70 سنة من الآن، فيما تبلغ تكلفة إنتاج المياه المحلاة 3 أضعاف إنتاج مياه الصرف الصحي المعالجة، بحسب ما أعلنته الدكتورة أسمهان الوافي المدير العام للمركز الدولي للزراعة الملحية.
وقال المهندس الشرع: «نظراً لأهمية استخدام المياه المعالجة في الري، تستضيف الإمارات بدءاً من الثلاثاء وحتى الخميس من الأسبوع المقبل مؤتمراً علمياً عن استخدامات المياه العادمة المعالجة في الوطن العربي: الواقع الحالي والآفاق المستقبلية».
ويُقام المؤتمر برعاية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية، وتنظمه وزارة البيئة والمياه بالتعاون مع المركز الدولي للزراعة الملحية، وذلك في فندق الميدان ند الشبا في دبي، ويحضر عدد من الوزراء والمسؤولين من 10 دول عربية، بالإضافة إلى دول الخليج العربي، وبمشاركة 200 خبير ومختص.
وأشار الشرع، إلى أن وزارة البيئة والمياه في سعيها إلى ترشيد استخدام الموارد المائية الجوفية المستخدمة في القطاع الزراعي والحد من استنزاف هذا المورد المائي غير المتجدد، فإن استخدام موارد المياه غير التقليدية ومنها المياه العادمة المعالجة من الخيارات المهمة والضرورية.
وأكد أن هذا الاستخدام يخفف الضغط على موارد المياه العذبة، مشيراً إلى أن الزيادة المضطردة في السكان وفي الأنشطة الاقتصادية والتنموية ه تؤدي إلى ارتفاع في الطلب على موارد المياه العذبة، لكنها توفر في الوقت نفسه مورداً متزايداً من المياه العادمة التي يمكن استغلالها في المجالات التنموية والأخرى.
وذكر الشرع، أن إنتاج حوالي 580 مليون متر مكعب من المياه العادمة المعالجة سنوياً، ذات أهمية استراتيجية من الضروري استغلالها في القطاع الزراعي بشكل منظم وضمن معايير عالمية تضمن سلامة الإنتاج، وهو ما سوف يناقشه المؤتمر خلال أيامه الثلاثة.
ويستعرض المؤتمر، خلاصة الأبحاث وخبرات الدول المتعلقة باستخدام المياه المعالجة في الإنتاج الزراعي في الدول العربية، خاصة فيما يتعلق بإنتاج المحاصيل والإدارة الحقلية المثلى، ويدرس، تأثير استخدام المياه المعالجة على جودة المنتجات النباتية والحيوانية، وتقييم ممارسات إدارة مياه الري والتربة، واستعراض التأثيرات البيئية على مستوى المزرعة وعلى المياه الجوفية.
من جهتها، ذكرت الدكتورة اسمهان الوافي المدير العام للمركز الدولي للزراعة الملحية، أن المركز الدولي للزراعة الملحية بدأ بالتركيز على استخدام موارد المياه الهامشية غير التقليدية في الإنتاج الزراعي منذ تأسيسه في عام 1999، واستهدفت الخطط الاستراتيجية المتتالية للمركز خصوصاً استراتيجيته الجديدة للفترة 2013 - 2023 الاستفادة من كل قطرة مياه وتشجيع الزراعة في البيئات الهامشية الأقل إنتاجية.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد يهنئ رئيس وزراء الهند بفوز حزبه في الانتخابات التشريعية