الاتحاد

الرئيسية

البنتاجون: ما زلنا ملتزمين بقتال داعش في سوريا

قال مدير هيئة الأركان المشتركة في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاجون)، اليوم الخميس، إن سياسة جيش بلاده حيال قتال تنظيم داعش المتطرف في سوريا لم تتغير بعد مناقشات مع الرئيس دونالد ترامب هذا الأسبوع.

وقال الجنرال كينيث مكينزي، في بيان صحفي بالبنتاجون "كان اعتقادنا دائما هو أنه مع وصولنا إلى النهاية في المواجهة مع تنظيم داعش في سوريا، فإننا سنعدل مستوى وجودنا هناك. وبالتالي، فمن هذا المنطلق، لم يتغير شيء فعليا".

وأعلن البيت الأبيض، أمس الأربعاء، أن "المهمة العسكرية" للقضاء على تنظيم داعش الإرهابي في سوريا تقترب من الانتهاء، لكنه لم يشر إلى أي جدول زمني محتمل لانسحاب القوات الأميركية.

وقال البيت الأبيض، في بيان، إن "المهمة العسكرية الهادفة إلى القضاء على التنظيم المتطرف تقترب من نهايتها مع تدمير التنظيم بالكامل تقريباً".

لكنه أوضح أن واشنطن مصممة مع شركائها على "القضاء على الوجود الصغير لداعش في سوريا (...) الذي لم يتم القضاء عليه بعد".

وتابع "سنستمر في التشاور مع حلفائنا وأصدقائنا بشأن المستقبل"، بحسب البيان.

وقالت الإدارة الأميركية إنه "قرار" اتخذ الثلاثاء خلال اجتماع في البيت الأبيض بحضور ترامب.

لكن التوضيح كان ضروريا منذ أن أثار ترامب شكوكا بعد أن أعرب مرارا في الأيام الأخيرة عن رغبته في انسحاب سريع لحوالى ألفي جندي أميركي منتشرين في سوريا هم أساسا من القوات الخاصة موجودة لمحاربة تنظيم داعش المتطرف وتدريب القوات المحلية في المناطق التي تمت استعادتها من الإرهابيين.

بدوره، أعلن مسؤول كبير في الإدارة الأميركية، أمس الأربعاء، أن الرئيس دونالد ترامب وافق على إبقاء القوات الأميركية في سوريا لفترة أطول لكنه لا يريد التزاما طويل الأجل.

وأضاف هذا المسؤول أن ترامب أكد، خلال اجتماع لمجلس الأمن القومي الثلاثاء، أنه يريد ضمان هزيمة تنظيم داعش الإرهابي ويريد من دول أخرى في المنطقة بذل مزيد من الجهود والمساعدة في إرساء الاستقرار في سوريا.

من جانبه، أكد رئيس الاستخبارات الأميركية دان كوتس أن الإدارة الأميركية اتخذت قرارها حول مستقبل الانتشار العسكري الأميركي في سوريا، مضيفا أنه وسيعلن "قريبا".

وقال ترامب، أول أمس الثلاثاء "لقد حققنا انتصارات كبيرة على تنظيم داعش" و"أحيانا، يحين الأوان لإعادة القوات إلى ديارها. ونفكر بهذا الموضوع بجدية".

وأضاف "أريد أن أعيد قواتنا إلى ديارها. أريد أن أبدأ بإعادة بناء أمتنا" بعد أن أوضح أن القوات الأميركية ستغادر حالما تتم هزيمة تنظيم داعش المتشدد.

اقرأ أيضا

رئيس الدولة ونائبه ومحمد بن زايد يعزون رئيس سريلانكا