الاتحاد

الرياضي

درع دوري أقوياء اليد يبحث عن البطل

مواجهة الشارقة وشباب الأهلي تحدد بطل دوري اليد

مواجهة الشارقة وشباب الأهلي تحدد بطل دوري اليد

رضا سليم (دبي)

يسدل الستار مساء اليوم عن دوري أقوياء اليد للموسم الحالي 2017-2018، بالجولة الأخيرة من الدور النهائي، والتي تحدد البطل والوصيف وأيضاً صاحبي المركزين الثالث والرابع، ويتنافس الشارقة مع شباب الأهلي دبي على درع الدوري، في المباراة التي ستقام في السابعة مساء بصالة نادي الشارقة التي تستضيف الجولة الأخيرة من الدور النهائي للدوري، ويسبقها مباراة النصر والوصل، وكلاهما ابتعد عن المنافسة، وستكون المواجهة بينهما بحثاً عن المركز الثالث في الترتيب العام للدوري.
ويتصدر الشارقة القمة برصيد 9 نقاط من الفوز في مباراتين، بجانب 3 نقاط في رصيده من الدور التمهيدي للدوري، وجاء شباب الأهلي في المركز الثاني برصيد 8 نقاط من فوزين ونقطتين من الدور التمهيدي، فيما ودع النصر والوصل المنافسة، والأول لديه 3 نقاط من خسارتين، ونقطة من الدور التمهيدي، والوصل لديه نقطتان من خسارتين.
أما عن مواجهة القمة بين الشارقة صاحب الأرض والجمهور، وشباب الأهلي، فيدخل أصحاب الأرض اللقاء بفرصتين، للفوز بالبطولة، وهي الفوز أو التعادل بسبب فارق النقطة، بينما شباب الأهلي يحتاج إلى الفوز للحصول على الدرع، وبرغم أن الفريق فاز على الشارقة في آخر مباراة بينهما في كأس صاحب السمو نائب رئيس الدولة، إلا أن المواجهة هذه المرة تختلف عن كل المواجهات السابقة، سواء التي انتهت بفوز الشارقة أو شباب الأهلي، كما أن الشارقة الفريق الوحيد الذي لم يخسر أي مباراة في الدوري حتى الآن، وأنهى الدورين الأول والثاني من دون خسارة، وكذلك أول جولتين في الدور التمهيدي، كما أن الفريق لم يخسر في كل البطولات سوى في مباراتين أمام الوصل في كأس الاتحاد، الذي فاز به في نهايته، وأمام شباب الأهلي بكأس نائب رئيس الدولة، بعد فوزه على العين، وضمان التأهل للمربع.
ويبدو أن المواجهات بين الملك الشرقاوي وشباب الأهلي قد تتكرر أكثر من مرة في آخر بطولتين، في كأس نائب رئيس الدولة، وكأس رئيس الدولة.
في الوقت الذي يمثل اللقاء، صراعاً قوياً على عدد مرات الفوز باللقب، خاصة أن الشارقة فاز بالدوري 11 مرة، آخرها الموسم الماضي، فيما فاز شباب الأهلي باللقب 10 مرات، ولو أضفنا له البطولة الوحيدة التي فاز فيها الشباب بعد دمجهما معاً، ستكون هناك معادلة بين الناديين في عدد المرات، وبالتالي المواجهة ستكون البحث عن صدارة كل أندية الدوري في عدد مرات الفوز، كما أن الفارق كبير بينهما وبين الوصل الذي حقق اللقب 7 مرات، والنصر 5 بطولات، والعين 4 بطولات، والجزيرة بطولتين.
ويتعامل وليد عبد الكافي، مدرب الشارقة، مع اللقاء بشكل مغاير عن كل المباريات السابقة، كونها 60 دقيقة تساوي بطولة، وبرغم أن الفريق لم يقدم المستوى المطلوب في مبارياته الأخيرة، وهو أمر طبيعي بعدما حافظ على مستواه الفني لفترة طويلة، إلا أن اللاعبين لديهم القدرة على تجاوز أي مباراة، وهو ما حدث في المباراة الأخيرة أمام النصر، الذي كان متفوقاً أداء ونتيجة في الشوط الأول، إلا أن الشارقة عاد بقوة في الشوط الثاني وقلب النتيجة وفاز بفارق مريح.
في المقابل يدخل شباب الأهلي المواجهة بروح معنوية عالية، بعدما عاد لمستواه الطبيعي الذي كان يقدمه في كل المواسم الماضية، وكان مسيطراً على البطولات، والطبيعي أن يكون لفريق شباب الأهلي الأفضلية، خاصة أنه اندمج مع الشباب الذي كان يملك مجموعة متميزة من اللاعبين، في مقدمتهم عبد الله أحمد «عبودان» باعتباره من أفضل اللاعبين المواطنين في الدولة، بجانب بقية اللاعبين الدوليين في الفريق.
وتعد أوراق المواجهة مكشوفة لكلا المدربين، في الوقت الذي يملك الشارقة أيضاً مجموعة متميزة من اللاعبين في مقدمتهم محمد عبد الله جونيور، وطارق شاهين، وأحمد هلال، وإبراهيم القرص، وفراس محمد، ورائد سعيد، وضاحي محمد، والحارس المتميز علي حسين، ومعه محمد عبد الله، وغيرهم من اللاعبين.

الاتحاد يفرض المدرب المواطن على الأندية

خاطب اتحاد اليد أندية اللعبة، بضرورة وجود مدرب مواطن ضمن الجهاز الفني للفرق بداية من الموسم المقبل، ووضع الاتحاد خيارات عدة أمام الأندية، منها أن يوجد مدرب مواطن على رأس الجهاز الفني، أو يكون مدرباً مساعداً أو مدرباً عاماً، وفي حالة عدم وجود مدرب مواطن في الجهاز الفني للفريق، اشترط الاتحاد عدم وجود مدربين مساعدين أو مدربين حراس مع المدرب الأجنبي.

اقرأ أيضا

الظفرة x النصر.... دوترا يحرم "الفارس" من إنهاء "العقدة الزرقاء"