الاتحاد

الرياضي

فريق داماس للراليات يقاطع النشاط المحلي


قرر فريق داماس لراليات السيارات مقاطعة جميع السباقات والأنشطة المحلية التي ينظمها اتحاد الامارات لرياضة السيارات والدراجات النارية من اليوم وحتى إشعار آخر·
صرح بذلك محمد تمجيد عبدالله رئيس الفريق والنائب التنفيذي لمجموعة داماس الراعية للفريق· وأضاف يؤسفنا اتخاذ قرار بهذه الصعوبة كونه سيحرمنا من أبسط حقوقنا وهو المشاركة في سباقاتنا الوطنية المحلية التي أنشأنا الفريق خصيصاً من أجلها وبهدف دعمها وضمان نجاحها النجاح الذي يليق باسم ومكانة دولة الامارات·
وأشار أن تصرفات اتحاد الامارات لرياضة السيارات والدراجات النارية تجاه أبنائه الاماراتيين واصراره على الحاق الظلم بهم وحرمانهم من أبسط حقوقهم كان وراء هذا الانسحاب الجماعي للفريق الذي دفعنا اليه دفعاً بعد أن فاض الكيل وبعد ان وصلنا الى طريق مسدود مع الادارة الحالية القائمة على أمور الاتحاد·
وأكد ان الهدف من وراء قرار عدم المشاركة في نشاط الاتحاد هو لفت أنظار الرأي العام والقائمين على الرياضة الاماراتية الذين لا يرضيهم تضرر هذه الرياضة التي شهدت نجاحات كبيرة خلال السنوات الماضية بدليل ما وصل اليه أبطال الامارات من تميز وما حققوه من ألقاب عالمية كان آخرها ما حققه خليفة المطيوعي سائق الفيكتوري مؤخراً على الصعيد العالمي·
وعن الأسباب التي كانت وراء قرار المقاطعة التي من خلالها ستفقد المسابقات المحلية مشاركة (5) سيارات جميعها تحمل أعلام الامارات، مما سيساهم في إضعاف أي منافسة واضعاف نشاط الاتحاد بصفة خاصة قال تمجيد عبدالله:
في البداية أحب أن أذكر اننا لم نكن متسرعين في اتخاذ هذا القرار الذي ندرك جيداً حجم أضراره على رياضة الراليات على مستوى الدولة بشكل عام، بل سلكنا كل الجهات وقمنا بطرق كل الأبواب قبل ان نقرر الاحتجاب عن النشاط المحلي الذي كنا حريصين كل الحرص على دعمه ونجاحه منذ ان قمنا بانشاء الفريق·
وأشار: في مشاركتنا الأخيرة في رالي باها رأس الخيمة الذي جرى يوم 10 ديسمبر الماضي وخلال الجولة الأخيرة من السباق تعرضت السيارة التي كنت أقودها مع الملاح يزن رجلة الى عطل فني استلزم طلب المساعدة الخارجية يهدف افساح الطريق لبقية المتسابقين الذين يسلكون نفس المسار حتى لا يحدث ما لا تحمد عقباه من حوادث وأضرار وهذا ما يسمح به في مثل هذه السباقات·
وأضاف: هذه المساعدة المشروعة بحكم قانون السباق من المفترض ألا تؤثر على محصلة النقاط التي تم تحقيقها ورغم ذلك قمنا برفع الأمر مباشرة الى خالد المالك رئيس اللجنة المنظمة للسباق ورغم أنه أكد لنا في البداية اننا سنحتفظ بما حققناه من نقاط الا اننا فوجئنا بعد ذلك بالغاء نتيجتنا وسحب المركز الثالث الذي حققناه بعد اعتراض أحد المشاركين·
وقال: نتيجة لهذا القرار الخاطىء الذي أهدر من خلاله حقنا والذي تم اتخاذه رغم اعتراضنا الرسمي عليه من قبل حكم واحد وهو مخالف لقانون الرالي الذي يفرض ضرورة تواجد 3 حكام لادارة السباق، حاولنا الاتصال برئيس اللجنة المنظمة وبمدير الرالي محمد القاضي لاثبات حقنا بكافة الطرق، ولكن تم تجاهلنا نهائياً ولم يتم الرد علينا إلا بعد شهر وتحديداً يوم (8) يناير الماضي وبالشكل الذي أرادوه وبغير ما هو متوقع وما هو متوقع وما هو مطابق للحقيقة، وهذا ما صدمنا وصدم جميع المشاركين في السباق الذين يدركون حجم الأخطاء التي وقعت خلال السباق وحجم الظلم الذي وقع بنا والذي جعل جميع المشاركين يتوجسون خيفه من تكرار نفس الأخطاء وغيرها معهم في المستقبل·
وأضاف (والكلام لتمجيد عبدالله) لقد مر أكثر من 3 شهور على سباق باها رأس الخيمة وحتى الآن لم نصل الى قرار شاف ومنصف ولم نحظ حتى بقليل من الاهتمام من قبل مسؤول الاتحاد لذلك قمنا برفع الأمر الى الأمين العام للهيئة العامة لرعاية الرياضة والشباب بهدف احاطته علماً بما حدث ويحدث في رياضة مهمة تحظى بتقدير جميع المشاركين وتحظي سباقاتها بأكبر عدد من السيارات وتضاؤل الفرق فيه عدد السيارات المشاركة عندنا بشكل ملحوظ ومطرد لأسباب كثيرة منها سوء تنظيم والادارة العشوائية المنفردة لمسؤول اللعبة·

اقرأ أيضا

أبوظبي تستضيف مونديال السباحة 15 ديسمبر 2020