الاتحاد

ثقافة

كُتّاب القصة القصيرة بدول الخليج يلتقون في الدوحة

انطلق مساء أمس في العاصمة القطرية الدوحة الملتقى الثاني لكتاب القصة القصيرة بدول مجلس التعاون الخليجي بمشاركة عدد كبير من كبار كتاب القصة القصيرة والنقاد بدول الخليج العربي· وقد بدأت فعاليات الملتقى بدراسة ألقاها الدكتور سلطان القحطاني من السعودية حول نشأة القصة القصيرة وتحولاتها التاريخية في منطقة الخليج، كما تشهد الجلسة الأولى مجموعة من القراءات القصصية لعدد من الادباء ومنهم الكاتب ناصر الظاهري من الإمارات والكاتبة فاطمة الكواري من قطر·
وخصصت الجلسة الثانية من الملتقى مناقشتها حول مستقبل فن كتابة القصة القصيرة في الخليج العربي للدكتورة عالية شعيب من الكويت، بالإضافة إلى قراءات قصصية لكل من الكاتب خليل الفزيع من السعودية والكاتب عبدالقادر عقيل من البحرين وراشد الشيب من قطر·
وفي الجلسة الثالثة، سيلقي الكاتب والناقد جعفر حسن من البحرين دراسة بعنوان ''دراسات نقدية لبعض القصص المتميزة في الخليج''، بالإضافة إلى قراءات قصصية لكل من الدكتورة فاطمة العلي من الكويت وسليمان المعمري من عمان ومحسن الهاجري من قطر· كما يستمع الجمهور في الجلسة الختامية إلى قراءات قصصية للدكتورة عالية شعيب وهند السويدي·
وبهذه المناسبة، أصدر الصالون الثقافي القطري كتابا حول حصاد الملتقى الأول للقصة القصيرة في الخليج العربي الذي عقد العام الماضي· ويحتوي الكتاب على عدد من البحوث والدراسات الادبية للادباء الدكتور كلثم جبر وفهد حسين وإبراهيم المبارك والدكتور صالح زياد وكذلك على المشاركات القصصية لليلى العثمان وفوزية رشيد وجمال فايز ونورة محمد فرج وحارب الظاهري ومحمد بن سيف الرحبي وزينب حفني وناصر الهلابي·
وأكد مبارك بن ناصر آل خليفة الأمين العام للمجلس الاعلى للثقافة في قطر أن هذا الإصدار يطمح إلى تحقيق هدفين الاول هو امتاع القارئ وتثقيفه من خلال ما يقدمه له من بحوث جادة ودراسات رصينة تتناول فن القصة القصيرة وما استطاع أن ينجزه منذ بداياته المبكرة وحتى الآن في كل من دولة قطر ومملكة البحرين ودولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وسلطنة عمان والثاني هو تحقيق المتعة الروحية الوجدانية للقارئ من خلال استعراض مجموعة متنوعة من القصص القصيرة كتبها مبدعون خليجيون ينتمون الى كافة المدارس الادبية

اقرأ أيضا

أمسية في بيت "القيروان".. وهايكو بـ"دار تطوان"