الاتحاد

الرياضي

لمن تبتسم الأقدار للترجي أم للنجم؟


عمر غويلة:
تتجه أنظار الشارع الرياضي التونسي نحو ملعب مدينة رادس الذي سيحتضن مساء غد السبت اللقاء الهام والحاسم بين الترجي الرياضي والنجم الساحلي في اطار الجولة قبل الأخيرة من تصفيات المرحلة الأخيرة لدوري أبطال أفريقيا·
وتأتي هذه المباراة في ظرف صعبة بالنسبة لكلا الفريقين، فالترجي الذي انهزم في الجولة الأخيرة أمام الزمالك وهو ما جعل حظوظه في الترشح للمربع الذهبي تتقلص وما عجل كذلك برحيل مدربه مراد محجوب يأمل برأي مدربه الجديد خالد بن يحيي في استرجاع بريقه وتدعيم حظوظه في الترشح على حساب النجم ، في حين تشكل هذه المقابلة للنجم منعرجا حاسما بعد هزيمته المفاجأة في الجولة الثانية من الدوري التونسي أمام فريق قوافل قفصة لأن هزيمة جديدة للنجم في الوضع الحالي تعني تندلاع أزمة جديدة يصعب لفريق النجم تفاديها اعتبارا لحساسية الوضع وخاصة موقف جماهيره التي لا ولن ترضى بدون الفوز على الترجي الذي سيعتبر برأي النقاد والفنيين إنجازا هاما لفريق جوهرة الساحل التونسي الذي لم ينجح في الفوز على الترجي منذ سنوات عديدة·
وإذا اختتم لقاء الذهاب بين النجم والترجي الذي أقيم على ملعب مدينة سوسة بنتيجة التعادل وكان ذلك في الجولة الافتتاحية لهذه المرحلة النهائية للبطولة الأفريقية، فإن لقاء السبت بينهما يكتسي أهمية أكبر وقد يحدد مصيرهما بالنسبة لبقية مشوارهما في دوري أبطال أفريقيا وهو ما سيجعل المباراة التي سيحكمها الدولي الليبي عبد الحكيم الشلماني تتسم بالندية والحماس والتشويق·
فالترجي الرياضي الذي سيسعى تحت قيادة مدربه العائد خالد بن يحيي لتضميد جراحه على حساب النجم ركز استعداداته طوال الأسبوع على هذا اللقاء الذي يعتبره العديد من أنصاره مصيريا حيث أن حصول نتيجة إيجابية ستمكنه من الفوز بأول مباراة له في هذه المرحلة من التصفيات وستنعش آماله وتسهل من مهمة المدرب بن يحيي وتعيد الثقة في نفوس لاعبيه والابتسامة لجماهيره ، أما الهزيمة فقد تزيد في تعكير الأجواء ومن متاعب الجهاز الإداري والفني للفريق· وتحسبا لكل شيء ركز بن يحيي استعدادات فريقه على الجانب النفسي كما
شاهد مع البعض من لاعبيه عدة أشرطة لمباريات الترجي والنجم في دوري أبطال أفريقيا مركزا على الأخطاء التي ارتكبها خط دفاع فريقه خاصة خلال مباراته الأخيرة أمام الزمالك·
أما النجم فإن وضعه شبيه جدا بوضع منافسه الترجي وكان بالإمكان أن يكون أفضل لو فاز كما كان متوقعا على فريق قوافل قفصة في الدوري التونسي ، وستكون مباراته مع الترجي حاسمة وقد تؤثر نتيجتها على بقية مسيرته محليا وأفريقيا· ففوزه على الترجي قد يعيد الأمور لطبيعتها وهو ما أكده مدربه البوسني محمد بازاداريفيتش الذي أشار إلى أن الهزيمة أمام فريق قفصة هي مجرد عثرة وسحابة صيف سيعمل الفريق أمام الترجي على استعادة عافيته ومواصلة مسيرته الموفقة وخاصة تدعيم حظوظه في الترشح لأن فوز النجم على الترجي سيضمن له العبور للمربع الذهبي من دوري أبطال أفريقيا· وركز المدرب بازاداريفيتش استعدادات الفريق على الرفع من معنويات لاعبيه مؤكدا لهم أن لكل جواد كبوة وأنه عليهم تأكيد جدارتهم بالدخول للمربع الذهبي واسترجاع ثقة جماهير النجم فيهم· وينتظر أن يعتمد مدرب الترجي خالد بن يحيي على تشكيلة قوامها الحارس العاجي تيزياي والبكري والشعباني والقبحايري ونواريري وياكن والمالكي وأوليفياي وأوداي والزيتوني والبرازيلي سانطوس ، في حين سيعول مدرب النجم على التشكيلة ذاتها التي كسبت مباراتها امام أسيك العاجي في سوسة والمتكونة من الحارس النيجيري أوستين وبن فرج والسلامي وغزال والعرعوري والحامي والزواغي والمليتي والبكري والجديدي وأوبارا·

اقرأ أيضا

أجيري: ندرس إجراء تغييرات على تشكيلة منتخب مصر أمام أوغندا