الاتحاد

عربي ودولي

قطر تعزز مصالحة «الحوثيين» مع «القاعدة» و«الإخوان»

الاتحاد

الاتحاد


صنعاء (الاتحاد)

لم يعد خافياً على أحد الدور التخريبي والإرهابي الذي تمارسه قطر في اليمن بهدف تعزيز سلطات الانقلابيين الحوثيين المرتبطين بإيران، وتقويض جهود الحكومة الشرعية. وقال سياسيون يمنيون لـ«الاتحاد»، إن تصاعد هجمات الميليشيات في الآونة الأخيرة في المناطق المحررة يحمل بصمات الدعم القطري التخريبي لزعزعة الأمن والاستقرار، وإفشال خطط الشرعية المدعومة من «التحالف العربي»، ناهيك عن استمرار الدوحة في تمويل تنظيم «القاعدة» الإرهابي بملايين الدولارات، ودعم التنظيم الدولي الإرهابي لـ«الإخوان».
وأضاف هؤلاء أن قطر كانت سباقة في دعم التمرد الحوثي في شمال اليمن منذ 2004، وأمدت أيضاً خلال السنوات الماضية تنظيم «القاعدة» بالأموال، عبر دفع فدى لإطلاق سراح أجانب، ومرات كثيرة تحت شعار العمل الإنساني ودعم مؤسسات خيرية تم تشكيلها لغرض تمويل التنظيم! ولم يقتصر الدعم المالي القطري على مؤسسات تابعة لـ«القاعدة»، بل شمل مؤسسات حوثية ترفع شعار العمل الخيري، بحسب الكاتب والصحفي كامل الخوداني الذي أكد أن الدوحة أنفقت في الشهور الأخيرة من 2018 أكثر من 500 مليون دولار لدعم الحوثيين عسكرياً.
كما كثفت قطر دعمها الإعلامي لجماعة الحوثي، من خلال تدريب عناصرها الإعلامية، أو الترويج لخطاب الجماعة التي بدورها سارعت إلى إعادة فتح مكتب قناة «الجزيرة» في صنعاء. وأصبح القيادي البارز في الجماعة، محمد علي الحوثي، بوقاً إعلامياً. وقال المحامي والسياسي اليمني، محمد المسوري: «إن الحوثي المستفيد الأول من إضعاف دور الحكومة الشرعية في المناطق المحررة»، لافتاً إلى أن الحوثي يسعى إلى زعزعة الأمن والاستقرار في جنوب وشرق اليمن، ويستغل الحملة الإعلامية التي تستهدف الشرعية والتحالف، ليقدم نفسه للمجتمع الدولي بديلاً مقبولاً.
وأكدت مصادر قبلية يمنية، لـ«الاتحاد» وجود تفاهمات غير معلنة بين جماعة الحوثي وتنظيم «القاعدة» في المناطق الخاضعة لسيطرة الجماعة ومنها محافظة البيضاء، التي تعد ملاذاً آمناً للجماعات الإرهابية. وقالت المصادر، إن العديد من قيادات «القاعدة» تعيش في البيضاء في ظل أمن وحماية جماعة الحوثيين التي لم تعد عرضة لهجمات «القاعدة» في أي من مناطق سيطرتها، فيما تصاعدت الهجمات الإرهابية للتنظيم في مناطق نفوذ الحكومة الشرعية. وكتب الصحفي الخوداني، تغريدة معلقاً على جريمة إعدام مدنيين في البيضاء «تنظيم القاعدة يذبح المواطنين وعمال المطاعم، لكنه مع الحوثيين حبايب، وسمن على عسل».

نائب مصري يتهم قطر وتركيا بالجرائم الإرهابية
اتهم وكيل لجنة النقل والمواصلات بمجلس النواب المصري النائب محمد عبدالله زين الدين، نظامي قطر وتركيا بأنهما السبب الرئيس في كل ما تعانيه المنطقة العربية من جرائم إرهابية. وقال في بيان «إن ما كشف عنه الكاتب العراقي نبيل الحيدري، رئيس مركز التسامح الدولي في لندن بأن مسؤولاً قطرياً عرض عليه مليون دولار للنيل من ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، على قناة (الجزيرة) بالفضيحة التي تؤكد ضلوع النظام القطري ممثلاً في أمير قطر تميم بن حمد وعصابته الإرهابية ومعه النظام التركي في جميع الجرائم الإرهابية التي تمت داخل ليبيا واليمن وسوريا والعراق ومصر». وطالب زين الدين المجتمع الدولي أن يتدخل وبسرعة لاتخاذ مواقف حاسمة وواضحة ضد الدول والأنظمة التي تمول وتشجع وتسلح وتأوي الإرهاب والإرهابيين على أراضيها، وفي مقدمتها النظام القطري بقيادة تميم بن حمد والنظام التركي. كما طالب النائب باتخاذ موقف موحد تجاه نظامي الدوحة وأنقرة بعد أن تلوثت أيدي النظامين بالدماء.

اقرأ أيضا