الاتحاد

الرياضي

«انفصالية ثانية» تعلن مسؤوليتها عن حادث الاعتداء بكابيندا

أعلنت مجموعة انفصالية ثانية في اتصال هاتفي مع وكالة “فرانس برس” أمس مسؤوليتها عن الاعتداء الإرهابي على منتخب توجو لدى عبوره الحدود مع أنجولا للمشاركة في كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم.

وأوضحت المجموعة أنها أطلقت النار على كل الموكب الذي كان في حراسة قوات الأمن الأنجولية. وكانت حافلة منتخب توجو تعرضت إلى هجوم مسلح تبنته منظمة تحرير ولاية كابيندا، وذلك عند الحدود الأنجولية الكونجولية الجمعة الماضي وقال جان كلود نزيتا مستشار زعيم حركة التمرد الانفصالية هذه من سويسرا، حيث يقيم في المنفى “لسنا إرهابيين والهجوم لم يكن موجهاً ضد أشفائنا التوجوليين”. وأضاف “في كل مرة ترى القوات المسلحة الكابيندية قافلة أنجولية، تقوم بإطلاق النار عليها”. وكانت حركة أخرى تطلق على نفسها اسم قوات تحرير ولاية كابيندا- الموقع العسكري المنشقة عن الجبهة نفسها، أعلنت مسؤوليتها عن الهجوم. لكن نزيتا قال إن “هذا لا يلزم أحداً، انهم انتهازيون”

اقرأ أيضا

اللجنة المنظمة لسباق القفال تراقب حالة البحر