الأربعاء 25 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي
شباك إنجلترا تهتز برباعية تاريخية أمام الدنمارك لأول مرة منذ 25 عاماً
شباك إنجلترا تهتز برباعية تاريخية أمام الدنمارك لأول مرة منذ 25 عاماً
19 أغسطس 2005
وجه المنتخب الفرنسي بقيادة نجمه العائد للعب الدولي زين الدين زيدان إنذارا شديد اللهجة إلى باقي منافسيه في التصفيات الاوروبية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2006 بألمانيا حيث تغلب على نظيره الايفواري بثلاثية نظيفة في المباراة الودية الدولية التي جرت بينهما مساء أمس الأول في مونبلييه بفرنسا· وشهدت هذه الجولة الودية الهزيمة الاولى للمنتخب الانجليزي بأربعة أهداف منذ 25 عاما بالسقوط أمام الدنمارك 4/1 بينما حالف الحظ المنتخب الالماني مرة أخرى وأفلت من الهزيمة وتعادل مع المنتخب الهولندي 2/2 وفازت إيطاليا على إيرلندا 2/1 ·وتغلب المنتخب الاسباني على نظيره منتخب أوروجواي بهدفين في مباراة من جانب واحد·
في مونبلييه افتتح الفرنسي الدولي وليام جالاس مدافع تشيلسي الانجليزي التسجيل في المباراة بالهدف الذي أحرزه في الدقيقة 30 ثم توج زيدان عودته لصفوف المنتخب الفرنسي بعد عام من اعتزال اللعب الدولي بالهدف الثاني للفريق في الدقيقة 63 واختتم زميله المهاجم الخطير تييري هنري التسجيل في اللقاء بالهدف الثالث في الدقيقة 66 وقدم الفريقان عرضا قويا في الشوط الاول يضاهي مباريات الادوار النهائية في بطولات كأس العالم· وسبق المباراة الوقوف لمدة دقيقة حدادا على أرواح ضحايا تحطم الطائرة الكولومبية في فنزويلا التي أودت بحياة 160 مواطنا فرنسيا يقيمون في مارتينيك ·
وشهدت المباراة حضورا جماهيريا غفيرا سواء من مشجعي فرنسا أو كوت ديفوار بينما لم يتمكن آخرون من مشاهدة عودة زيدان للمنتخب الفرنسي·
وقال زيدان 'كان جيدا أن نحقق الفوز في المباراة ولكن ما زال أمامنا عدد من المباريات المهمة· وشعرت بالسعادة لتسجيل الهدف وتحقيق الفوز لان هذا النوع من المباريات يكون له أثر خاص· وقدم المهاجم الايفواري ديديه دروجبا الذي ترك مارسيليا الفرنسي قبل بداية الموسم الماضي إلى تشيلسي الانجليزي أداء جيدا في الشوط الاول وسدد كرة قوية من 40 مترا تصدى لها حارس المرمى الفرنسي جريجوري كوبيه· وظهر المنتخب الفرنسي بشكل مختلف تماما عن الفترة الماضية بفضل عودة زيدان وليليان تورام (الذي خرج من المباراة مصابا) وكلود ماكاليلي للعب مرة أخرى دوليا·
هزيمة تاريخية لبيكهام ورفاقه
وفي كوبنهاجن ألحق المنتخب الدنماركي لكرة القدم بضيفه الانجليزي هزيمة ثقيلة 4/1 لتكون المباراة الاولى التي تتلقى فيه شباك المنتخب الانجليزي هذا العدد من الاهداف في مباراة واحدة منذ 25 عاما وبالتحديد منذ هزيمته أمام منتخب ويلز بنفس النتيجة عام 1980 وانتهى الشوط الاول بالتعادل السلبي ثم سجل المنتخب الدنماركي ثلاثة أهداف في غضون سبع دقائق فقط في منتصف الشوط الثاني وأحرزها دينيس روميدال ودال توماسون ومايكل جرافجارد في الدقائق 60 و63 و67 ونجح واين روني في تعديل النتيجة بتسجيل الهدف الوحيد للمنتخب الانجليزي ولكن سورين لارسن سجل الهدف الرابع للفريق الدنماركي في الدقيقة الاخيرة من اللقاء·
وكان روميدال لاعب تشارلتون الانجليزي هو أحد نجوم المباراة حيث سجل الهدف الاول للدنمارك بتسديدة على بعد مترين فقط أمام المرمى مستغلا خطأ الحارس ديفيد جيمس ثم مرر الكرة إلى زميله توماسون ليسجل الهدف الثاني قبل أن يضيف جرافجارد الهدف الثالث ليقضي على معنويات المنتخب الانجليزي· وسجل روني مهاجم مانشستر يونايتد هدف العزاء للفريق الانجليزي ولكن لارسن رد سريعا بالهدف الدنمركي الرابع ليضعف معنويات الفريق الانجليزي قبل مباراته المهمة أمام منتخب ويلز في تصفيات كأس العالم·
وظهر الدفاع الانجليزي بشكل يرثى له في حين لم يكن الهجوم الانجليزي على المستوى المطلوب تاركا الفرصة للمنتخب الدنماركي ليسيطر على مجريات اللعب في اللقاء منذ البداية على استاد باركن في كوبنهاجن· والفوز هو الاول للدنمارك في ثماني مواجهات على ملعبه مع المنتخب الانجليزي منذ أول مواجهة بينهما عام 1948 وهو الفوز الثالث فقط في 17 مواجهة سابقة·
الماكينات تفلت
من السقوط
وفي روتردام أفلت المنتخب الالماني من الهزيمة أمام مضيفه الهولندي وانتزع منه تعادلا ثمينا 2/2 في الدقائق الاخيرة من المباراة· وكان المنتخب الهولندي هو البادئ بالتسجيل بهدفين أحرزهما آريين روبن مهاجم تشيلسي الانجليزي في الدقيقتين الثالثة و46 في ظل ظهور المنتخب الالماني بمستوى متواضع·
ولكن ميكايل بالاك قائد المنتخب الالماني وصانع ألعابه أعاد الامل للفريق في تحقيق التعادل بتسجيل الهدف الاول للفريق في الدقيقة 50 ثم سجل زميله المهاجم البديل جيرالد أسامواه هدف التعادل في الدقيقة81 وأهدر المنتخب الهولندي ثلاث فرص خطيرة في الدقائق العشرين الاولى من المباراة التي أقيمت على استاد 'دي كويب' في روتردام ولكن نجح الفريق في تسجيل هدفين قبل أن يدفع ثمن إهداره الفرص غاليا باستقبال شباكه لهدفي بالاك وأسامواه·
ولم يظهر المنتخب الالماني في المباراة بنفس المستوى الذي كان عليه في كأس العالم السابعة للقارات التي أقيمت بألمانيا في يونيو الماضي وفشل مجددا في تحقيق الفوز على أي منتخب كبير ليكون آخر فوز حققه الفريق على منتخب كبير هو فوزه على المنتخب الانجليزي في عقر داره باستاد ويمبلي في أكتوبر2000 ولم تمض سوى ثلاث دقائق فقط من المباراة حتى استغل روبن كرة لعبها فيرنز برأسه عرضية فسددها روبن قوية في شباك أوليفر كان حارس مرمى المنتخب الالماني·
وواصل المنتخب الهولندي إزعاجه للفريق الالماني ودفاعه وسدد الهولندي رود فان نيستلروي مهاجم مانشستر يونايتد الانجليزي كرة قوية في الدقيقة 15 مرت بجوار القائم كما لعب زميله داني لانزات كرة ساقطة ارتطمت بالعارضة بعدها بأربع دقائق فقط· وتحسن أداء المنتخب الالماني تدريجيا ولكن خطورته في الشوط الاول اقتصرت على فرصة وحيدة عندما سدد آرني فريدريك الكرة ولكنها علت العارضة· ونجح روبن في تسجيل الهدف الثاني له وللطاحونة الهولندية في شباك الماكينات الالمانية بعد 42 ثانية فقط من بداية الشوط الثاني حيث هدأ أداء المنتخب الالماني مرة أخرى مما منح روبن الفرصة لتجاوز اثنين من مدافعي الفريق الالماني ثم التسديد في المرمى·
وأنعش بالاك آمال الفريق الالماني في تعديل النتيجة بالهدف الذي سجله اثر ضربة ركنية لعبها زميله بيرند شنايدر· ولم تفلح التغييرات التي أجراها الفريقان في صفوفهما في تعديل مستوى الاداء وظل الفريق الهولندي هو المسيطر على مجريات اللعب حتى انفرد أسامواه بالحارس الهولندي إدوين فان ديرسار فراوغه وسدد الكرة في المرمى من زاوية صعبة معلنا التعادل·
إيطاليا تتفوق
وفي دبلن حقق المنتخب الايطالي الفوز على مضيفه الايرلندي 2/1 وكان المنتخب الايطالي (الازوري) هو البادئ بالتسجيل بهدفين أحرزهما أندريا بيرلو وألبرتو جيلاردينو في الدقيقتين العاشرة و31 ورد المنتخب الايرلندي سريعا بهدف سجله آندري ريد في الدقيقة 32 في شباك فلافيو روما حارس مرمى المنتخب الايطالي·
وحل فلافيو روما حارس مرمى موناكو الفرنسي مكان الحارس الاساسي للمنتخب الايطالي جانلويجي بوفون الذي أصيب في الكتف يوم الاحد الماضي· ونجح روما في التصدي لتسديدتين قويتين من ريد وديفيد كيلباني في الشوط الاول من المباراة· ولكن الحارس الايطالي لم ينجح في التصدي لكرة أخرى من ريد الذي استغل خطأ كريستيان زاكاردو في تشتيت الكرة ليضعها في الزاوية البعيدة لمرمى الحارس روما· واستغل بيرلو تسديدة قوية من زميله جيلاردينو ارتدت من الحارس الايرلندي شاي جيفن ليسجل الهدف الاول للفريق في الدقيقة العاشرة· وتصدت العارضة لتسديدة قوية أطلقها كريستيان فييري مهاجم المنتخب الايطالي من 40 مترا في الدقيقة 29 اثر تمريرة من أليساندرو نيستا·
ولكن جيلاردينو نجح في تسجيل هدف إيطاليا الثاني اثر تمريرة من جانلوكا زامبروتا قبل أن يسجل المنتخب الايرلندي هدفه الوحيد مباشرة· وضغط المنتخب الايرلندي على نظيره الايطالي هجوميا في الشوط الثاني وواصل اللاعب الايرلندي داميان داف انطلاقاته الخطيرة من الناحية اليسرى التي هددت المرمى الايطالي أكثر من مرة خاصة في الدقيقة 73 وكانت آخر الفرص الايرلندية في الدقيقة 88 من اللاعب البديل ستيفن إليوت ولكن روما تصدى لتسديدته·
الماتادور يلتهم أوروجواي
وتغلب المنتخب الاسباني على نظيره منتخب أوروجواي بهدفين في مباراة من جانب واحد· وسيطر المنتخب الاسباني تماما على مجرياتها منذ البداية في ظل ظهور منتخب أوروجواي بمستوى متواضع وكان بإمكان الماتادور الاسباني الفوز بأكثر من هدفين· وتقدم المنتخب الاسباني بهدفه الاول في الدقيقة 25 وأحرزه بابلو جارسيا قائد منتخب أوروجواي عن طريق الخطأ في مرمى فريقه ثم أضاف فينسنتي رودريجيث الهدف الثاني للفريق في الدقيقة 37 من ضربة جزاء·
وكان أداء المنتخب الاسباني في المباراة هو الافضل له على مدار 12 شهرا مضت منذ تولي المدرب لويس أراجونيس مسؤولية تدريب الفريق الذي احتفظ بسجله خاليا من الهزائم تحت قيادة أراجونيس حتى الان· وشهدت المباراة عودة ألفارو ريكوبا إلى خط وسط منتخب أوروجواي بعد غياب لمدة عام عن صفوف الفريق· وقال ريكوبا 'أدينا بشكل أفضل في الشوط الثاني وكان من المفترض أن نسجل هدفا على الاقل· وجاء الهدف الاول للمنتخب الاسباني بعد أن راوغ اللاعب الاسباني رودريجيث دفاع أوروجواي بأكمله ثم سدد الكرة ليحولها جارسيا قائد منتخب أوروجواي في مرمى فريقه عن طريق الخطأ· وفي الدقيقة 37 حصل أصحاب الارض على ضربة جزاء بسبب خشونة دييجو لوبيز مع راؤول·
وسدد رودريجيث الضربة في شباك سيرجيو كاريني حارس مرمى منتخب أوروجواي مؤكدا فوز المنتخب الاسباني· واستمر الاداء في الشوط الثاني باتجاه واحد لصالح المنتخب الاسباني وتصدى كاريني لعدد من الكرات الخطيرة· ولم تفلح محاولات ريكوبا لاعادة فريقه إلى جو المباراة·
المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©