الاتحاد

ثقافة

بدء الدورة الرابعة لمهرجان مسرح الطفل في الشارقة

سعود القاسمي وعلى يساره البدور والعويس وجانب من حضور الحفل

سعود القاسمي وعلى يساره البدور والعويس وجانب من حضور الحفل

افتتح في معهد الشارقة للفنون المسرحية مساء أمس الأول مهرجان الإمارات لمسرح الطفل في دورته الرابعة، وشهد حفل الافتتاح مستشار صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة الشيخ سعود بن خالد القاسمي وعبد الله العويس مدير عام دائرة الثقافة والإعلام في الشارقة وبلال البدور المدير التنفيذي لشؤون الثقافة والفنون في وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع وحشد من الفنانين والمهتمين·
بدأ حفل الافتتاح بوقفة دقيقة صمت تضامنا مع ما يجري في غزة، ثم ألقى رئيس مجلس إدارة جمعية المسرحيين الفنان إسماعيل عبد الله كلمة الجمعية مستحضرا قصيدة محمود درويش ''عابرون في كلام عابر''، التي يوجه فيها الخطاب إلى العدو الصهيوني قائلا ''أيها المارون بين الكلمات العابرة/ احملوا أسماءكم وانصرفوا/ واسحبوا ساعاتكم من وقتنا وانصرفوا/ وخذوا ما شئتم من زرقة البحر ورمل الذاكرة/ وخذوا ما شئتم من صور كي تعرفوا/ أنكم لن تعرفوا/ ولنا صوت الحياة الأول/ ولنا الماضي لنا الحاضر والمستقبل/ ولنا الدنيا هنا والآخرة/ فاخرجوا من أرضنا من برنا من بحرنا/ من قمحنا من ملحنا من جرحنا/ من كل شيء واخرجوا من ذكريات الذاكرة··
وقال إسماعيل عبد الله في كلمته بالمهرجان: يطل علينا مهرجان الإمارات لمسرح الطفل في دورته الرابعة وأمتنا العربية تقاسي أشرس هجمة على أهلنا في غزة المنصورة بإذن الله، هجمة بربرية لا تفرق بين أحد في المعاملة· يأتي هذا المهرجان الذي هو عنوان للمحبة والتآلف والتراحم، وأطفال غزة يستغيثون من وابل نيران الجبارين الطغاة الذين ما انفكوا يعيثون في الأرض فسادا، ييتمون البراعم، ويغتصبون المقدسات ويذبحون العروبة في مهد العروبة، فكان لزاما علينا كإخوة في الدم والمصير أن نقف اليوم وقفة موحدة صادقة ضد هذا التغطرس وهذا العدوان، متضامنين مع أهلنا في محنتهم، مستنكرين الإرهاب الذي تمارسه القوات الصهيونية الغاشمة في حق إخواننا في غزة وهذا أضعف الإيمان·
واضاف: للطفل في إمارات الخير مهرجانه الذي ترعاه وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، إيمانا منها بأهمية الرعاية الأسرية والتنمية المجتمعية، وكهدف استراتيجي من أهدافها لبناء جيل إماراتي ناشئ متسلح بالإبداع سبيلا إلى مخاطبته العالم في حوارية الذات مع الآخر وتنمية مخيلة الأطفال· إننا ندعم مسرح الطفل بمعناه الأرحب، أن يتخيل الطفل ليسمو فوق واقعنا المأزوم وهمومنا اليومية·
وأوضح: إن مهرجان الإمارات لمسرح الطفل يعد أحد الروافد المعرفية المهمة في منظومة الحركة المسرحية في الدولة، فالغاية السامية من تنظيم هذه الفعالية الثقافية الفنية المسرحية تحتم علينا جميعا أن نقف صفا واحدا من أجل جيل المستقبل لنشرع وإياه نوافذ المعرفة على رياض الثقافة والفنون من خلال وسيلة معرفية تربوية فنية نقدرها ونؤمن بأهميتها وقدرتها على خلق جيل مثقف متذوق لفن المسرح· هاهو المهرجان في دورته الرابعة يرفل بثوب الشموخ والنجاح''
وأكد أن النجاح الباهر الذي تحقق لهذه الفعالية ما كان ليكون لولا تلك الكوكبة من الفنانين والمبدعين القائمين على تنظيم هذه الاحتفالية التي جعلت من المهرجان حديث الناس في الإمارات، تتفاعل معه الأسرة الإماراتية والمقيمة على أرض الدولة بشكل منقطع النظير·
وشكر إسماعيل عبد الله دائرة الثقافة والإعلام في الشارقة لما تقدمه من دعم لكل نشاط ثقافي ومسرحي على وجه الخصوص، والسعي لنشر الوعي الثقافي والمسرحي بين أفراد المجتمع والطفل والنشء خاصة لما لفن المسرح من تأثير إيجابي وتوعوي في جيل المستقبل·
ثم ألقى الشاعر إبراهيم محمد إبراهيم قصيدتين حول غزة استحضر فيهما الجراح والموت من جانب والمقاومة والصمود من جانب آخر·
كما جرى تقديم عرض شعري غنائي من شعر محمود درويش قدمه الفنانان حبيب غلوم وسميرة أحمد وفرقة من فتيان وفتيات الشارقة· وأخيرا كان عرض الافتتاح بمسرحية ''كوكو يا ثعلوب'' لفرقة مسرح رأس الخيمة وهي من تأليف وإخراج علي جمال، وهي عرض يعالج حكاية الثعلب مع الدجاج، فيطرح قصة ملك الدجاج مع الثعلب الذي يحاول الاعتداء على مملكته، ويستعين بأحد الديوك حين يوهمه أنه هو الملك الحقيقي، وبعد أن يسقط هذا الديك في فخ المؤامرة وتسقط معه مملكة الديوك والدجاج في فخ الثعلب، يعود الملك الحقيقي لينقذ مملكته، بما يقول إن الثعلب لا أمان له ولا ينبغي التعاون معه·
يقدم المخرج هذا العمل في صورة بسيطة ومن خلال ديكورات وإضاءة شبه ثابتة، وتمثيل يقوم على الحركة والرقص والغناء وحوارات بسيطة تقوم على اللهجة المحلية

اقرأ أيضا

«روايات للفئة المفقودة» في «دبي للكتابة الإبداعية»