الثلاثاء 24 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات
الملتقى الثامن لجامعة زايد يناقش ركائز بناء مجتمع المعرفة
الملتقى الثامن لجامعة زايد يناقش ركائز بناء مجتمع المعرفة
19 أغسطس 2005

السيد سلامة:
يفتتح معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التربية والتعليم رئيس جامعة زايد بعد غد الملتقى السنوي الثامن للجامعة الذي تنظمه على مدى يومين بقاعة الاجتماعات بقصر الإمارات في أبوظبي حيث يشارك فيه عدد من كبار المسؤولين والقيادات العلمية والتعليمية والشخصيات العامة ورجال الأعمال، وتقام فعاليات اليوم الثاني في مقر الجامعة بأبوظبي·
وأشار سعادة الدكتور حنيف حسن مدير جامعة زايد الى أن الملتقى يستضيف أحد كبار الخبراء الدوليين وهو البروفيسور جوان مانويل مورينو الخبير الأول في التعليم بشبكة التنمية البشرية (قطاع التعليم) في البنك الدولي ، كما يلقي معالي رئيس الجامعة كلمة في الجلسة الافتتاحية للملتقى يستعرض خلالها معالم الخطة العلمية والأكاديمية للجامعة والأهداف المتوقع تحقيقها في العام الجديد ومن بينها التأكيد على أهمية برامج التعليم المستمر وخدمة المجتمع حيث يأتي الملتقى هذا العام تحت عنوان بناء المجتمع المعرفي باعتباره هدفا قوميا تحرص على تجسيده أجهزة الدولة المختلفة وذلك بحضور جميع أعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية والخدمية والعاملين بمراكز الجامعة المتخصصة الذين سيجتمعون على مدى يومين لمناقشة خطة الجامعة للعام الجديد في كافة المجالات التعليمية والإدارية والتعرف على البرامج الأكاديمية الجديدة واستعراض خطة الأنشطة العلمية والثقافية لطالبات الجامعة· مشيرا إلى أن الملتقى الثامن هذا العام يستضيف الدكتور جوان مانويل مورينو الذي يتولى رئاسة مجموعة الخبراء المختصين بالتعليم المفتوح والتعليم عن بعد والأستاذ بالعديد من الجامعات الدولية وهو أيضا مؤلف التقرير الصادر عام 2005 عن سياسات البنك الدولي بالنسبة للتعليم الثانوي في العالم مع مجموعة من الخبراء المهتمين في هذا المجال·
وأضاف أن الملتقى أيضاً سيقوم بتقييم إنجازات الجامعة خلال العام الماضي وما تم تحقيقه من أولويات العمل التي طرحها معالي رئيس الجامعة، من قبل والتي تضمنت تطوير المناهج والبرامج التعليمية واستمرار الاهتمام بالسنوات الأولى للطالبة بالجامعة ودعم أنشطة البحث العلمي والتواصل مع المجتمع وتعريفه بأهداف الجامعة ورسالتها وإنجازاتها إلى جانب تطوير النظم الإدارية واستقطاب النوعيات المتميزة من أعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية وذلك لتحقيق ريادة الجامعة في التعليم الجامعي والتي تحرص على الحفاظ عليها وتحديث مفرداتها خاصة بعد أن طرحت الجامعة مجموعة من برامج الدراسات العليا النوعية المتميزة في العام الجامعي الماضي منها: برنامج الماجستير التنفيذي للرعاية الصحية والماجستير التنفيذي للقيادة التربوية وشهادة الإدارة التنفيذية العليا وغيرها من البرامج التي تتعاون فيها مع الجامعات الدولية الكبرى· كما يشهد الملتقى أيضاً من خلال اجتماعات الإدارات والأقسام وورش العمل عروضاً علمية يقدمها عدد من خبراء الجامعة والمشاركين تتضمن أفكاراً وتجارب عملية يمكن تطبيق نتائجها لتطوير العملية التعليمية والإدارية·
وأشار مدير جامعة زايد إلى أن الملتقى سيتناول أيضا التركيز على المهارات القيادية والريادية للطالبات التي تعتبر من مصادر التعلم الأساسية بالجامعة وتشجيع الطالبات على استثمار مهاراتهن الإبداعية وقدراتهن الفكرية وصولا إلى تحقيق أهداف برامج مخرجات التعلم التي تسعى الجامعة إلى إكسابها لطالباتها وإتاحة الفرصة لتطبيقها عمليا وخاصة من خلال برامج التدريب العملي التي سوف تشهد تطورا كبيرا هذا العام بالتعاون مع مؤسسات المجتمع وبالتالي يمكن إحداث التكامل على صعيدين رئيسيين أولهما الاستفادة من إمكانات الجامعة العلمية والعملية باعتبارها أحد بيوت الخبرة المرموقة لما تضمه من خبرات متنوعة لأساتذة مشهود لهم بالكفاءة العلمية الدولية يستطيعون المساهمة في الجوانب التطويرية والتنموية للمؤسسات، ومن ناحية أخرى مساهمة الطالبات بأفكارهن وقدراتهن في التحديث ورفع مستوى الأداء وذلك لتميزهن في النواحي المعلوماتية والتقنية·
المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©