الاتحاد

عربي ودولي

الجيش اليمني يصد هجوماً للانقلابيين ويأسر 20 بينهم قيادي

طالبة يمنية أصيبت بقصف الحوثيين في مدرسة بتعز (من المصدر)

طالبة يمنية أصيبت بقصف الحوثيين في مدرسة بتعز (من المصدر)

عقيل الحلالي (صنعاء)

صدت قوات الجيش اليمني المدعوم من التحالف العربي، أمس، هجوماً لميليشيات الحوثي الانقلابية والمدعومة من إيران شمال مدينة تعز، حسبما أعلنت قيادة محور تعز في بيان مقتضب.
وذكر البيان أن قوات الجيش أحبطت «محاولة تسلل لميليشيا الحوثي الانقلابية في الزنوج والجبهة الشمالية، بالتزامن مع قصف مدفعي (للحوثيين) على مواقع الجيش في قلعة لوزم والكريفات شرق المدينة».
وذكرت مصادر محلية في تعز لـ«الاتحاد» أن اشتباكات اندلعت، صباح أمس، بين قوات الجيش وميليشيات الحوثي في مناطق متفرقة شمال المدينة، مشيرة إلى أن ميليشيات الحوثي قصفت بالمدفعية الثقيلة مواقع للقوات الحكومية، واستهدفت أيضاً أحياء سكنية قريبة.
وأكدت المصادر أن قذيفة مدفعية أطلقتها ميليشيات الحوثي سقطت جوار مدرسة لتعليم البنات في حارة الجشاش بمنطقة وادي القاضي شمال تعز، ما أسفر عن مقتل طالبتين، تبلغان من العمر 13 عاماً، وإصابة طالبتين أخريين.
وسقطت القذيفة بعد خروج العشرات من الطالبات من المدرسة في طريقهن للمنازل بعد أداء الامتحان النهائي للمرحلة الأساسية.
وفي سياق آخر، واصلت ميليشيات الحوثي الانقلابية، أمس، خروقاتها النارية للهدنة الإنسانية الهشة في محافظة الحديدة الساحلية (غرب)، والتي تسري منذ 18 ديسمبر بموجب اتفاق السويد.
وذكرت مصادر ميدانية لـ«الاتحاد» أن ميليشيات الحوثي شنت، قصفاً عنيفاً بالمدفعية الثقيلة على مواقع قوات المقاومة المشتركة بقيادة ألوية العمالقة في منطقة الجبلية التابعة لمديرية التحيتا جنوب محافظة الحديدة، مشيرة إلى أن القصف المدفعي للميليشيات على مواقع القوات المشتركة استمر ساعات، فيما التزمت القوات المشتركة بالهدنة الإنسانية بحسب اتفاق السلام المعلن في 13 ديسمبر.
وأضافت المصادر أن قناصي ميليشيات الحوثي واصلوا استهداف المواطنين في الطرقات العامة خلال تنقلاتهم من منازلهم إلى مزارعهم ومواقع أعمالهم في المنطقة ومحيطها. كما استهدفت ميليشيات الحوثي بالمدفعية والأسلحة الرشاشة مواقع قوات المقاومة المشتركة في مديرية حيس جنوب المحافظة المطلة على البحر الأحمر، وهاجمت مجدداً مواقع عسكرية للقوات المشتركة، وأحياء سكنية، في مدينة الحديدة ومديرية الدريهمي.
وذكر المركز الإعلامي لألوية العمالقة أن ميليشيا الحوثي استهدفت بالمدفعية والرشاشات المتوسطة مواقع القوات المشتركة في مدينة الصالح، شمال شرق مدينة الحديدة، ومواقع أخرى شرق مديرية الدريهمي، لافتاً إلى إصابة جنديين من قوات العمالقة جراء القصف المدفعي للميليشيات على موقع عسكري للقوات المشتركة شرق مدينة الدريهمي.
وصعدت ميليشيات الحوثي الانقلابية من جرائمها بحق أهالي محافظة الحديدة في ظل استغلال الهدنة والتهدئة التي أعلنت عنها الأمم المتحدة عقب محادثات السويد التي لم تلتزم بها الميليشيات المدعومة من إيران. وأعدمت الميليشيات الحوثية أحد المواطنين في مديرية بيت الفقية جنوب الحديدة على خلفية أناشيد وأغان ثورية تناهض عملية الانقلاب تؤيد الحكومة الشرعية والتحالف العربي الداعم لها.
وقال مصدر محلي إن الميليشيات الحوثية قامت بتصفية مواطن يدعى إبراهيم منصور أمام أعين المواطنين على خلفية أغان وأناشيد ثورية تدعو إلى إنهاء الانقلاب والتصدي للحوثيين وجرائمهم، مضيفاً أن أحد المشرفين الحوثيين في المدينة قام بإطلاق النار على الشاب إبراهيم مباشرة، ومنع المواطنين من إسعافه حتى فارق الحياة.
وأطلقت الميليشيات حملة تعسفية ضد أهالي المدينة تحت ذرائع أمنية لتفتيش ومصادرة الهواتف النقالة التي تحوي أي منشورات أو وسائط فيديو أو تسجيلات صوتية تناهض انقلابهم وتدعو إلى مقاومتهم.
وأفاد سكان محليون، أن العناصر الحوثية صادرت عشرات الهواتف النقالة، واعتقلت مواطنين بتهمة احتواء هواتفهم على صور مناهضة، حيث يتعرضون لابتزاز مالي كبير مقابل الإفراج عنهم.
من جهة أخرى اختطفت الميليشيات عضو نقابة المحامين اليمنيين في الحديدة المحامي عبدالرحمن كديش في ظل استمرار عمليات الاختطافات التي تمارسها بحق المدنيين والنشطاء السياسيين والحقوقيين والإعلاميين في المحافظة.
وأكدت نقابة المحامين اليمنيين أن ميليشيات الحوثي قامت باختطاف المحامي كديش عقب استدراجه من قبل قيادي حوثي يدعى أبو علي الخولاني في شارع جمال بوسط مدينة الحديدة، مضيفاً أن الميليشيات قامت بنقل المحامي إلى أحد سجونها وسط منع أسرته وذويه الاطمئنان على صحته.
وأضافت النقابة أن المحامين اليمنيين في المحافظات الواقعة تحت سيطرة الحوثيين يتعرضون إلى انتهاكات متواصلة على خلفية مناهضتهم للجرائم التي ترتكبها الميليشيات الانقلابية بحق المدنيين والانتهاكات بحق المؤسسات والمنشآت الحكومية والخاصة.
وألقت قوات الجيش الوطني والمقاومة في محافظة الضالع القبض على سرية حوثية متكاملة، كانت تحاول التسلل إلى منطقة الفاخر بالعود في محافظة الضالع.
وقال مصدر عسكري إن أكثر من 20 حوثياً ألقي القبض عليهم، وسلموا أنفسهم للجيش والمقاومة في بيت الشرجي بجبهة العود، بينهم العميد الحوثي يحيى الكبسي قائد اللواء 912 مشاة و9 ضباط آخرين برتب متفاوتة بين رائد ونقيب.
وفي جبهة مريس قتل أكثر من 12 حوثياً في استهداف مدفعية الجيش الوطني والمقاومة لتجمع للميليشيات الانقلابية في يعيس شمال مريس.
وأعلن مصدر عسكري تحقيق الجيش الوطني اليمني تقدماً جديداً في مديرية رازح بمحافظة صعدة شمال غرب البلاد، حيث استطاع الجيش وبإسناد من قبل التحالف، تحرير جبل الأذناب الاستراتيجي في رازح.
وأفاد المصدر بأن مدفعيات الجيش الوطني قصفت بشكل مكثف تجمعات وتحصينات عناصر جماعة الحوثي في رازح، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى في صفوفهم إضافة إلى تدمير آليات قتالية تابعة لهم.
وفي وقت سابق، أسقطت قوات الجيش الوطني طائرة استطلاع مسيرة تابعة لميليشيات الحوثي في محور كتاف شرقي محافظة صعدة.
ورصد الجيش الوطني تحركات الطائرة الاستطلاعية التي تسيرها الميليشيات عن بعد في سماء منطقة وادي سحامة بالقرب من مركز مديرية كتاف.
وتم إسقاط الطائرة بالتزامن مع استهداف الجيش تحركات للحوثيين في نفس المنطقة وقتل 8 منهم، فيما لاذ من تبقى بالفرار.

اقرأ أيضا

زعيم كتالونيا يدعو لمحادثات والحكومة الإسبانية ترفض