الاتحاد

الرياضي

اللجنة المنظمة ترفض طلب توجو بالعودة إلى البطولة

حاول منتخب توجو العودة لكأس أمم أفريقيا مجدداً، لكن اللجنة المنظمة للبطولة التي تستضيفها أنجولا رفضت، وكانت بعثة توجو قد انسحبت من البطولة وعادت لبلادها، لحضور مراسم دفن قتلاها الذين أرداهم إطلاق نار من مسحلين على حافلة المنتخب قبل البطولة بيوم.

وذكرت هيئة الإذاعة البريطانية “بي. بي. سي” أن كريستوف بادمهوكو تشاو وزير شباب توجو حاول إقناع المسؤولين عن البطولة بالسماح لمنتخب بلاده بالعودة للمنافسة على اللقب. وأضاف أنه كان يتمنى الاستمرار في البطولة، إلا أن قرار حكومتهم جاء عكس رغبتهم. ويأتي تصريح الوزير التوجولي بعد عودة اللاعبين إلى أرض بلادهم لدفن الضحايا، المتحدث الرسمي باسم المنتخب والمدرب المساعد وسائق الحافلة.
ونقلت شبكات الأخبار التلفزيونية صورة اللاعبين وهم ينزلون درج الطائرة إلى أرض وطنهم ورجال القوات المسلحة يحملون جثامين الضحايا فيما تتعالى أصوات أقاربهم بالعويل.
وأكد إيمانويل أديبايور قائد المنتخب المنكوب أن عودته مع رفاقه لدفن القتلى كان أهم من مشاركتهم في البطولة القارية.
وقال أديبايور في تصريحات لهيئة الإذاعة البريطانية (بي. بي. سي) من توجو: “كان علينا إكرام موتانا، ولهذا عدنا إلى وطننا”.
ورغم ذلك، أضاف تشاو: “اللاعبون رحلوا لدفن زملائهم وطالبنا من منظمي كأس الأمم إيجاد وسيلة تمكننا من العودة والاستمرار في البطولة”.
من ناحية أخرى استبعد منتخب توجو رسميا من نسخة العام الحالي، حيث لم يخض الفريق مباراته أمام نظيره الغاني في كابيندا ضمن مباريات المجموعة الثانية للبطولة.
وجاء قرار استبعاد منتخب توجو في أعقاب مغادرة بعثة الفريق الأراضي الأنجولية بعد يومين من تعرض حافلة الفريق لهجوم مسلح في كابيندا أودى بحياة ثلاثة أشخاص، ونقل حارس المرمى كودجوفي أوبيلالي لوحدة العناية المركزة بأحد مستشفيات جنوب أفريقيا بعد إصابته بعيارات نارية في الحادث.
ونقلت هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) عن الاتحاد الأفريقي لكرة القدم قوله “انسحبوا (منتخب توجو).. صارت المجموعة تضم ثلاث فرق”. كان من المفترض أن يلتقي منتخب توجو نظيره الغاني في المجموعة الثانية، وتلقى حكم المبارة أمراً مباشراً بإطلاق صافرة بداية اللقاء وفي حال عدم حضور منتخب توجو، يتم اعتباره خاسرا قبل أن يتم استبعاده من البطولة حسبما أكد “الكاف” للصحفيين.

اقرأ أيضا

"شبح 2013" يطارد "الزعيم" !