الاتحاد

الاقتصادي

الإمارات للتأمين تطلق خدمات التأمين الصحي بالتعاون مع أي أتش أي الدنماركية


عاطف عبدالله:
بدأت شركة 'الإمارات للتأمين' بالتعاون مع شركة انترناشيونال هليث انشورنس 'أي أتش أي' الدنماركية بإطلاق خدمات التأمين الصحي في الدولة بحيث يتحمل الشريك الاستراتيجي الأجنبي مخاطر التأمين بالكامل وتتولي شركة الإمارات للتأمين عملية إصدار الوثائق·
وتوقع الدكتور مأمون دنقلا مساعد المدير العام بالشركة انتشار خدمات التأمين الطبي في الفترة المقبلة نظرا لارتفاع تكلفة العلاج وانفتاح سوق التأمين بعد تحريرها وزيادة مساهمة الشركات الأجنبية العالمية في هذا المجال، وتوقع أيضا في تصريحات خاصة لـ 'الاتحاد' أن يصل صافي الربح في النصف الثاني من العام الجاري إلى 325 مليون درهم خاصة أن صافي الربح في النصف الأول بلغ 294 مليون درهم بزيادة 507% على صافي الربح المحقق في الربع الثاني من العام الماضي البالغ 48 مليون درهم وخلال نفس الفترة ارتفع إجمالي الإقساط المكتتبة إلى 196 مليون درهم مرتفعا بنسبة 6% على اقساط الربع الرابع من العام الماضي التى بلغت 185 مليون درهم·
وارتفع الدخل من الاستثمارات إلى 275 مليون درهم بنسبة 948% على الدخل المحقق في نفس الفترة من العام الماضي الذي بلغ 26 مليون درهم في المقابل انخفضت الارباح التأمينية إلى 19 مليون درهم في النصف الاول من العام الجاري مقارنة بنحو 23 مليون درهم خلال نفس الفترة من العام الماضي وبنسبة انخفاض 17% كما ارتفع العائد على السهم الى 3,27 درهم محققا ارتفاعا تجاوزت نسبته 505% على عائد السهم المحقق في الربع الثاني من العام الماضي·
وقال دنقلا إن الشركة احتلت خلال العام الماضي المرتبة الثانية من حيث الربح التأميني في السوق الإماراتية والمرتبة الثالثة من حيث قيمة الأقساط التأمينية والمرتبة الثانية من حيث رأس المال وحقوق المساهمين· وعن سياسة التوطين في الشركة قال إنها تبلغ حاليا 14,6% وهي أعلى نسبة بين شركات التأمين متوقعاً أن يتم تعيين أكثر من ستة موظفين مواطنين قبل نهاية العام الجاري وبالتالي زيادة نسبة التوطين في الشركة مقارنة بنسبة التوطين المقررة وهي 15% مشيرا إلى أن الشركة تقوم بتنفيذ برنامج تدريبي متطور لتأهيل وتدريب الموظفين ومنح الموظفين دبلوم التأمين بالتعاون مع أرقى مراكز التدريب العالمية·
وأضاف أن الشركة تهدف إلى زيادة وجودها إقليميا من خلال التعاون والدخول في شراكات مع العديد من شركات التأمين العربية في مجال التأمين و إعادة التأمين·
وأشار إلى أن حجم العمليات التأمينية التي قامت بها الشركة بلغ 50 مليون درهم · وأوضح أن الشركة تفضل الوجود في الأسواق العربية من خلال التعاون والدخول في شراكات مع شركات التأمين العربية خاصة في دول مجلس التعاون الخليجي ومصر والجزائر بدلا من إنشاء فروع للشركة في هذه البلدان خاصة وأن عملية فتح الفروع تتطلب الدخول في هذه الأسواق والدخول في منافسات سعرية قد تقلص من فرص النمو والربحية وارتفاع نسبة المخاطر ·
وأكد أهمية إنشاء هيئة للرقابة والإشراف على التأمين في الدولة تكون مسؤوليتها ضبط السوق التأمينية والسماح بإنشاء شركات جديدة و البت في طلبات زيادة رؤوس الأموال
وطرح منتجات جديدة ووضع ضوابط للسيولة المالية وتنظيم عملية المنافسة في السوق مؤكدا أن هذه الخطوة ستكون في النهاية في صالح المؤمن عليه·
وفيما يتعلق بمشكلات التأمين على السيارات طالب دكتور دنقلا بالتزام شركات التأمين بالتعريفة المقررة على بوالص التأمين من قبل اللجنة الفنية للسيارات بجمعيــة الإمـــارات للتامـــين لافتا الانتباه إلى أن الالتـــزام بأســـعار بوالص التأمين المقررة يمكن الشركات من تغطية المخاطر التأمينية وتحقيق عائد معقول على الاستثمارات بحيث تتمكن الشركات من الاستمرار في هذه التغطيات التأمينية·

اقرأ أيضا

"شروق": تقدم الإمارات في جذب الاستثمارات الأجنبية يعكس مكانتها العالمية