الاتحاد

الرياضي

أزمة الشباب نفسية وبعض اللاعبين اعتقدوا أن الموسم انتهى

منير رحومة:
للمباراة الرابعة على التوالي يفشل الشباب في مصالحة جماهيره ويفقد اداءه القوي الذي ميزه في نهاية الدور الاول ويضيع هويته ويواصل سلسلة النتائج السلبية في عروض باهتة طرحت العديد من الاستفهامات حول سبب تراجع اداء الجوارح وتدني مستواهم· ففي الوقت الذي انتظرت فيه جماهير الشباب تواصلا للمد الاخضر واقترابا اكثر من المقدمة ولما لا المنافسة بجدية على المراكز الاولى تفاجأ الجميع بسيناريو مختلف تماما من خلال الظهور المتواضع للجوارح في الدور الثاني وتقهقرا في سلم الترتيب بعد ان فشل الفريق في تذوق طعم الفوز للمباراة الرابعة على التوالي حيث خسر الاخضر امام الوحدة والوصل وتعادل مع الامارات ودبي ·ومما زاد من استغراب الجماهير هو التدني الواضح في اداء اللاعبين واختفاء مستوى ابرز العناصر التي تمثل العمود الفقري للفريق الامر الذي طرح العديد من التساؤلات فيما يخص اسباب تراجع المستوى والحقائق التي تكمن وراء فترة الفراغ التي يمر بها الشباب رغم ان الموسم لايزال طويلا وصراع القمة والقاع مفتوحا على مصراعيه ·ولان المدرب هو اول المعنيين بتشخيص حالة فريقه وتقديم الوصفة الدقيقة لمعالجة الحالة حاولنا التقينا بجمال حاجي مدرب الشباب للاجابة عن التساؤلات وتحديد ملامح الازمة وسبل الخروج منها ·
مثلت مباراة الشباب امام دبي في الجولة الماضية بمثابة ناقوس الخطر الذي دق معلنا عن دخول الجوارح مرحلة الخطر بادائهم المتواضع ومستواهم الضعيف وتكرر النتائج السلبية حيث لم يقدم لاعبو الجوارح ماهو منتظر منهم خاصة وان اللقاء كان على ملعبهم وامام جماهيرهم وبالتالي لم ينجحوا في انتزاع الفوز ولا في مصالحة جماهيرهم بعرض قوي ولائق ·
وبسؤالنا لجمال حاجي عن اسباب تواضع المستوى قال المدرب بان الفريق لم يقدم المطلوب منه في اربع مباريات متتالية حيث يمر الشباب بفترة فراغ منذ مباراته مع الوحدة والتي خسرها بسبب عدم التركيز واضاعة الفرص السهلة ثم قدم اسوا اداء له امام الامارات ليتواصل بذلك الاداء الضعيف في مباراتي الوصل في الكأس ودبي في الدوري ·
واعتبر ان الحالة التي يعاني منها الفريق هي نفسية بالدرجة الاولى لان بعض اللاعبين تراجع مستواهم عن المعهود ولم يقدموا في الجولات الاخيرة الاداء المنتظر منهم وقال حاجي بان بعض العناصر اعتقدت بان الموسم انتهى بنهاية الدور الاول وبالتحديد بعد الفوز على الاهلي حيث ضعف التركيز واصبح الفريق 'تائها' وكانه لا يعرف ماذا يفعل على الملعب خاصة وان الفريق جمع في رصيده 27 نقطة واطمان نسبيا على مركزه ·واضاف ايضا بان الشيء الواضح في المباريات الاخيرة هو غياب التركيز والانضباط التكتيكي وفقدان الفريق لانسجام خطوطه ·
باستثناء الدفاع الذي حافظ على انسجامه فان المباريات الماضية شهدت ضعفا فادحا في اداء خطي الوسط والهجوم وعن سبب ذلك قال حاجي بانه لايريد تبرير ذلك بتراجع مستوى ابرز لاعبي الفريق الذين كانوا يشكلون دعامة قوية في الخطين معتبرا ان مشكلة الشباب تشمل كل الفريق ولا يمكن معالجته بشكل منفصل ·واضاف بان خط الوسط يشكو غياب نخبة من اللاعبين المميزين الذين شاركوا في المباريات السابقة وقدموا الاداء المطلوب مثل عبد الرحمن فاضل وعلي محمد راشد وحمدون وجمعة شيروك بفضل طابعهم الهجومي بينما العناصر البديلة لا تملك النزعة الهجومية وتميل الى الطابع الدفاعي الى اجانب حاجتها الى بعض القوت من اجل الاندماج مع الفريق والتاقلم ·وبالنسبة لخط الهجوم اعتبر حاجي بان اضاعة الفرص مشكلة حقيقية امام الفريق لان الكم الكبير من الفرص المهدورة اثر سلبا على نتائج الشباب واكبر دليل على ذلك الخسارة امام الوحدة والتعادل امام دبي ·واعتبر كذلك ان مشكلة اللاعبين تكمن في غياب التركيز في الهجمات رغم ان نسبة تسجيل الاهداف ارتفعت لدى الجوارح مقارنة بالموسم الماضي ·
تغييرات في التشكيلة
عن الحلول التي يسعى مدرب الفريق لايجادها من اجل الخروج من هذه الازمة قال حاجي بان الفريق سيعقد اجتماعا اليوم لمناقشة مختلف الاسباب والاستماع الى مختلف وجهات النظر ·واعتبر ان الاجتماع تم تأخيره من اجل اكتمال العدد وحضور كافة اللاعبين نظرا لمشاركة بعض العناصر مساء امس مع فريق تحت 20 سنة· وقال حاجي بان الاجتماع يهدف الى تغيير بعض الافكار وتحسيس الجميع باهمية المرحلة المقبلة وضرور مضاعفة الجهود من اجل استعادة مستوى الفريق خاصة وان الموسم مازال طويلا ويحتاج الى تركيز كبير لتحقيق الاهداف المنشودة والتقدم في المراكز بدلا من التقهقر في الترتيب ·وعن امكانية ادخال تغييرات في تشكيلة الفريق بعد المستوى الضعيف الذي قدمته بعض العناصر في الجولات الاخيرة قال حاجي بانه يسعى للاستفادة من اللاعبين الموجودين على الدكة واقحام العناصر التي بامكانها تقديم المستوى المطلوب حيث ادخل في المباراة الماضية كل من عيسى عبيد وسعيد الصايغ من اجل تفعيل دور الهجوم لكنه اعتبر ان هذه العناصر مازالت تحتاج الى بعض الوقت حتى تشارك كاساسية وتتحمل ضغط المباريات القوية وصعوبة المنافسة ·واضاف حاجي بان الشباب لا يملك البديل المناسب والقادر على تعويض العناصر الاساسية معتبرا ان الفريق في حاجة الى جهد كبير خلال الفترة المقبلة ·
القادم اصعب
بالنسبة للجولات المقبلة ومدى قدرة الشباب على تدارك وضعيته الصعبة والعودة الى مستواه الحقيقي قال حاجي ان الجولات التسع المتبقية صعبة لان الفريق سيواجه اندية تلعب امامه من اجل الفوز باللقب او الهروب من الهبوط وذلك بملاقاة الجزيرة والخليج والشارقة في الجولات الثلاث المقبلة وبالتالي فان مواصلة اللعب بنفس الاداء لن يجعل مشوار الجوارح ايجابيا في الفترة المقبلة الامر الذي يفرض العمل بجدية والايمان بقدرات الفريق حتى يتجاوز الاخضر المرحلة الحرجة ويعود الى مستواه المعهود ·وقال حاجي بان الشباب قادر على استعادة عروضه الطيبة بفضل العمل وتوحيد الجهود حتى يستمر البناء واعداد فريق قوي ·

اقرأ أيضا

«المؤقتة» تحسم مصير تجمع «الأبيض» في يناير