الاتحاد

رمضان

إعادة إسكان مائة أسرة في إطار القضاء على البنايات المهددة بالانهيار في فاس


فاس- 'وم ع' تم بمدينة فاس إعادة إسكان أزيد من مائة أسرة تقطن في بنايات مهددة بالانهيار في إطار استراتيجية القضاء على تلك البنايات التي تبنتها الوزارة المكلفة بالإسكان والتعمير بالمشاركة مع ولاية فاس بولمان ومجلس المدينة· وأوضحت وثيقة تم إعدادها مؤخرا من طرف مجموعة تهيئة العمران أن هذه الاستراتيجية تهم أحياء الجنانات بالمدينة العتيقة، وفاس الجديدة، وكذا المنطقة الشمالية لها· والهدف الأساسي من هذه العملية هو بناء مجمع سكني يضم أزيد من ألف شقة بحيي صهريج كناوة وبنسـودة أي 600 و419 شقة على التوالي لهذين الحيين·
وستتولى تسيير هذا المجمع السكني لجنة يترأسها والي الجهة وتتكون من السلطة المحلية والجماعة الحضرية لفاس والمديرية الجهوية للإسكان والتعمير والمديرية الجهوية لمجموعة العمران·
وتأخذ عملية توزيع هذه الشقق السكنية بعين الاعتبار مجموعة من المعايير من بينها القدرة المالية للأسر وعدد أفرادها ومساحة الشقة وكذا القرب من موقع الاستقبال· وتمت المصادقة على صيغة الامتلاك 'كراء-بيع' عبر أداء أقساط شهرية تتراوح بين 200 و600 درهم على مدى 25 عاما· وأوضحت الوثيقة أيضا أنه تمت خلال يوليو الماضي بمناسبة الاحتفالات بعيد العرش إعادة إسكان أربعين أسرة بحي بنسودة· وموازاة مع هذه العملية قامت لجنة المتابعة المشرفة على المشروع بهدم بعض البنايات المهددة بالانهيار حيت تمت إعادة إسكان السكان خصوصا بحي جنان عياد بالحي الحسني· وتتضمن العمليات طويلة الأمد حملات إعلامية لتوعية السكان بالحالة التي توجد عليها بناياتهم وأهمية صيانة المنازل ومرافقة الساكنة في إنجاز أشغال التدعيم الممكنة· وحسب الوثيقة فإن هذه العمليات سيتم إنجازها بواسطة 'خلايا تقنية' تم تكوينها لهذا الغرض·

اقرأ أيضا