الاتحاد

الرئيسية

ضغوط على السلطة لنزع سلاح المقاومة


واشنطن، غزة - وكالات الأنباء: بدأت السلطة الفلسطينية تتعرض لضغوط من أجل نزع سلاح المقاومة، بينما توقع رئيس الوزراء الاسرائيلي أرييل شارون أن يكتمل إجلاء المستوطنين اليهود من قطاع غزة يوم الاثنين المقبل، على ان تكون الخطوة التالية تدمير المستوطنات قبل السماح للشرطة الفلسطينية بدخولها· وواصلت القوات الإسرائيلية أمس إجلاء المستوطنين الذين أبدوا مقاومة محدودة وأحرقوا بعض المنازل ورشقوا الجنود بالحجارة وماء حمضي، بينما أعلن سيلفان شالوم وزير الخارجية ان اسرائيل لن تقوم بانسحاب أحادي في الضفة الغربية على غرار الإنسحاب من قطاع غزة·· وحرَّضَ شالوم الرئيس الفلسطيني محمود عباس ضد المقاومة قائلاً إن عليه 'أن يتخذ موقفا حاسما' تجاه حركتي 'حماس' و'الجهاد الاسلامي' وشدد على أنه 'يتعين على السلطة أن تثبت وحدانيتها وأنها لن تسمح للفصائل بمشاركتها المسؤولية أو أن تتساهل معها'· وطالب شالوم 'أبو مازن' بأن 'يقوي نفسه بنفسه· وليس من واجبنا تعزيز مكانته، وإذا اشتركت 'حماس' في الانتخابات التشريعية وحصلت على 35 في المئة من الأصوات، فستكون نهاية السلطة الفلسطينية·
ودعت وزيرة الخارجية الأميركية كونداليزا رايس، الإسرائيليين إلى 'عدم الاكتفاء' بالانسحاب من قطاع غزة ومواصلة السير في عملية السلام عبر الانسحاب من مدن فلسطينية أخرى· وأضافت إن على السلطة الفلسطينية في موازاة ذلك أن تتقدم على طريق السلام بالعمل سريعا على تجريد المنظمات الناشطة من سلاحها، وقالت إن 'حماس' تستفيد من الهدنة الحالية لاعادة تشكيل قواتها وتسليحها· وأضافت 'ليس لديَّ أدنى شك في أن 'حماس' تدرب عناصرها وتعزز امكانياتها على افتعال المشاكل'· من جانبه اعتبر عباس 'ان الانسحاب إذا ما تم بالشكل الذي نريده نحن والشعب الإسرائيلي، فإن ذلك يعتبر بداية متميزة وطيبة، وسيفتح آفاقاً للسلام'· وأضاف: 'نحن نريد الأمن والسلام، ونريد الأمن للإسرائيليين، والسلام والاستقلال للفلسطينيين'·
وقال اللواء جبريل الرجوب مستشار رئيس السلطة الفلسطينية لشؤون الأمن القومي، إن السلطة اتخذت قرارا استراتيجيا ستبدأ فى تطبيقه مباشرة بعد الانسحاب وهو 'ترتيب البيت الفلسطينى بحيث تكون سلطة واحدة بسلاح واحد وقانون واحد'· وردت 'حماس' بأنها ملتزمة باتفاق الهدنة المستمر منذ ستة أشهر، وأكدت انها 'لن ترفع سلاحا في وجه فلسطيني ولن تنازع السلطة الفلسطينية على السلطة'

اقرأ أيضا

السعودية تشارك في ورشة عمل "السلام من أجل الازدهار" في البحرين