الجمعة 27 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
جيهان مشاكسة ودلوعة
جيهان مشاكسة ودلوعة
19 أغسطس 2005
دمشق ـ عمّار أبو عابد:
ضحك الشاب الصيني من جيهان عبد العظيم (خلود) على صفحات (الشات) فوقعت في حبه، وأرسل لها صورة ممثل بدلاً عن صورته· وفي هذا الدور الذي تؤديه جيهان في مسلسل (أشواك ناعمة) تجسد شخصية الفتاة الطائشة والدلوعة الشقية، التي تحول كل شيء في الحياة إلى لعبة! وهي تبدو سعيدة بعودتها إلى أدوار (الدلع) التي تناسب عمرها، بعد أن كانت قد تمردت عليها قبل سنتين، واتجهت نحو أداء أدوار الفتاة الرصينة الواعية والرزينة! ومع العودة إلى (الدلع)، تصر جيهان على الفراق الدائم بينها وبين أدوار الشر والمكر، فهي ترفضها بمزاجية متشددة، كما ترفض التهريج الكوميدي، وترى نفسها بعيدة عنه كل البعد·
؟ نحن أمام تحول جديد في أدوارك، فقد أعلنت سابقاً تمردك على أدوار (الدلع) والآن تعودين إليها؟
؟؟ نعم· حصل ذلك منذ سنتين، والآن أتمرد على أدوار الفتاة الرصينة الواعية! في الماضي تمردت لأنني لا أحب أن أحصر في قالب واحد هو الفتاة (الدلوعة) والبريئة والطيبة، فرفضت العديد من الأعمال التي تحمل هذه المواصفات، وقمت بأداء أدوار الفتاة الرزينة كما في (ورود في تربة مالحة) والبيوت أسرار، حيث جسدت شخصية فتاة قوية صبورة ومسالمة، كما قمت بدور رانيا في (ذكريات الزمن القادم)، وهي بنت بريئة ورومانسية جداً· وكذلك فعلت في مسلسل (خط النهاية)· كما أديت دور فتاة شريرة وقوية وشيطانية، تجسد نزعة الصهيونية في احتلال أراضينا العربية والسيطرة عليها في مسلسل (الشتات)·
؟ وهل رغبتك في التغيير، وعدم التقيد بنمط معين من الشخصيات هما ما جعلك تتمردين من جديد؟
؟؟ الفنان إنسان متجدد دائماً ومزاجي، وأنا لا أتصور نفسي فنانة تقليدية تقبل بنمطية ثابتة من الشخصيات لذلك أتمرد، وأجدد نفسي· وبعد كل الأدوار التي ابتعدت فيها عن شخصية البنت الدلوعة، أعود الآن كي أقول: إنني مازلت صغيرة في العمر، فلا ضير إن مثلت شخصية الدلوعة، وبذلك أعيش عمري، وأن أمثل هذه الشخصية وأنا في مثل عمرها، أفضل ألف مرة من أن أمثلها، وأنا في عمر متقدم!
؟ وما هي شخصية (الدلوعة) التي تجسدينها الآن؟
؟؟ هي شخصية خلود في مسلسل (أشواك ناعمة) للمخرجة رشا شربتجي، وهي طالبة ثانوية مشاكسة وشقية، وتنظر إلى الحياة وكأنها لعبة، تحب أشخاصاً على الإنترنت، لأنها مولعة (بالتشات)، وفي النهاية تقع في حب شخص صيني، فيخدعها ويرسل لها صورة ممثل معروف، بدلاً عن صورته· وتقوم شخصية هذه الفتاة الدلوعة على صراع كبير ضمن عائلتها، فهي يتيمة الأم، وتعارض بشدة رغبة والدها بالزواج من امرأة أخرى، لذا تحاول إفشال هذا الزواج بعدة طرق ومقالب!
أغار على أبي!
؟ ألا تلاحظين أنه سبق لك أن قمت بدور الفتاة التي تغار على والدها؟
؟؟ هذا صحيح، لكن الشخصية التي جسدتها في (ورود في تربة مالحة) كانت لفتاة واعية وناضجة ورزينة، وهي تغار على والدها، وتحاول منعه من الزواج لأنها تحب أمها كثيراً، وكي تحافظ على سلامة الأسرة من التفكك· أما خلود فهي طائشة وغيرتها عمياء وأنانية، لأنها تحاول منع والدها من ممارسة حقه الطبيعي· فموضع الشخصيتين واحد من حيث الشكل، لكنه مختلف في المضمون، وفي مواصفات الفتاة الغيورة ودوافعها·
؟ وهل تتمسكين بدور الفتاة الدلوعة الطيبة رغم علمك أن الممثلة يجب أن تؤدي كل الشخصيات؟
؟؟ نعم أعلم! ولكن الآن أنا (هكذا) أريد أن أعمل دور الفتاة البريئة الطيبة الرومانسية الدلوعة والقريبة من الناس· كما أحب أن أؤدي دور الفتاة اللعوب أو المشاكسة بشرط أن تكون الشخصية مبررة بالطيش أو المراهقة، وحالياً هذه هي خطتي، ولا أعرف ماذا يطرأ عليها مستقبلاً!
؟ إذن أنت مزاجية في اختيار أدوارك؟
؟؟ نعم· وكل الفنانين كذلك· كلهم حساسون ومزاجيون! وأنا مثلهم لأن الله خلقنا كذلك!
؟ وكيف تفيدك مزاجيتك في العمل؟
؟؟ مزاجيتي تساعدني على الانسجام، وعلى العطاء الكامل في كل دور أقوم به، لأن مزاجي يختلف من دور لآخر·
لا أحب التهريج
؟ وما هي المواصفات التي تضعينها لقبول عمل ما، أو رفضه؟
؟؟ العمل الذي أختار أداءه يجب أن يكون هادفاً، وذا رسالة، لأنني أحترم المشاهد، وأهتم لرأيه كثيراً، وأحب أن أظهر بصورة مشرفة على الشاشة لا بدور مبتذل أو شرير أو ماكر!
؟ جيهان عبد العظيم، بعد أن مثلت أدوار البطولة في عدد من الأعمال، هل تقبلين بأقل من ذلك الآن؟
؟؟ ليس أقل ولا أكثر· والمسألة عندي ليس عدد المشاهد التي أقوم بها في العمل، بل أهمية الشخصية ومحوريتها في العمل ذاته· وأنا حريصة دائماً أن تقربني الشخصية من الناس، وتجعلهم يشعرون بأنني قريبة منهم·
؟ ولماذا تبتعدين عن الأعمال التاريخية؟
؟؟ لا أحب العمل في الأعمال التاريخية، ولا أنسجم معها، فأنا أميل للاجتماعي، وأحب كل ما هو قريب من عصري، وكل ما هو جديد ومعاصر· كما أنني لا أنسجم مع الفانتازيا، ولم أفكر بالعمل بها، رغم أنني أعترف بأن الأعمال التاريخية والفانتازية تحقق شهرة كبيرة للممثلة·
؟ كذلك نحن لا نراك كثيراً في الكوميديا؟
؟؟ لا أحب العمل في التهريج الكوميدي، ولا أجده يليق لي، وأميل إلى الكوميديا البسيطة التي تعتمد الموقف، وتقدم رسالة معينة· وفي هذا الإطار شاركت هذا الموسم بعدة لوحات كوميدية من هذا النوع·
دريد لحام دعمني
؟ ما هي الأدوار التي طبعت بصمة فنية خاصة لجيهان عبد العظيم؟
؟؟ أدواري المميزة التي تركت بصمة مميزة جميعها من إخراج الأستاذ هيثم حقي، ومنها دوري في (آل الجلالي) و(قوس قزح) و(ذكريات الزمن القادم)، وأيضاً في مسلسل (البيوت أسرار)·
؟ من هم الذين دعموك في العمل الفني؟
؟؟ كثيرون دعموني وساعدوني، في مقدمتهم دريد لحام وهيثم حقي، وعلاء الدين كوكش، فهؤلاء الكبار أخذوا بيدي، وأجابوا عن أسئلتي التي يطرحها كل وافد جديد إلى عالم الفن·
؟ والآن، أين تضعين نفسك بين الممثلات السوريات؟
؟؟ بكل تواضع، إنني من بين عشر ممثلات سوريات هن الأبرز الآن، والأكثر عملاً، وأعتقد أنني وصلت إلى ما وصلت إليه نتيجة جهودي في تطوير نفسي وقدراتي· وأنا أعتز عندما أسمع من المخرجين أن اسم جيهان عبد العظيم يسهم في تسويق العمل الذي تشارك فيه·
؟ كنت تتطلعين للقيام بدور استعراضي راقص، فهل مازلت تحلمين بهذه الأمنية؟
؟؟ كانت تلك أمنية كبيرة لي في الماضي، ولكنها لم تتحقق، لأن شركات الإنتاج السورية لا تهتم بالأعمال الاستعراضية، ولم تعد هذه الأمنية تشغلني كثيراً هذه الأيام!
؟ وما الذي حققته من أحلامك الفنية حتى الآن؟
؟؟ لم أحقق نصف ما حلمت به حتى الآن، وما بقي أمامي من طموحات أكثر بكثير مما فات، فأنا ممثلة طموح جداً، ومتفائلة بالسنوات القادمة·
؟ ومتى تقولين إنك وصلت إلى ما تحلمين به؟
؟؟ ربما أقول ذلك بعد عشرين سنة من الآن· فقد كنت هاوية، والآن بدأت الاحتراف، وأنا في حالة اجتهاد، كي أنال ما أريد·
؟ ما هي الصفات التي ساعدتك على اكتساب محبة الجمهور؟
؟؟ ما أكسبني محبة الجمهور هو عفويتي في الأداء، ووجهي البريء و(الطفولي)! وربما أيضاً لأنني دلوعة، وهذه الصفات جميعاً قربتني من الجمهور·
؟ وهل مازلت تخشين الوقوف أمام الكاميرا؟
؟؟ ما زلت أخاف من الكاميرا· وأحسب لها ألف حساب· لأن كل وقفة أمامها هي امتحان جديد·
؟ وما الصفة التي تزعجك أثناء العمل؟
؟؟ العصبية، فأنا عصبية، وهذا لا يصلح في العمل التمثيلي·
أنا والمخرجون
؟ هل قدم لك المخرجون فرصاً تبرز كامل موهبتك؟ أم مازالوا مقصرين في اكتشافك؟
؟؟ لا أعتقد أنني حصلت على الفرص الملائمة أكثر لموهبتي وقدراتي، فأنا بحاجة إلى إعادة اكتشاف!
؟ تعاملت عدة مرات مع المخرجة الشابة رشا شربتجي، فما الذي تتيحه لك؟
؟؟ أنا أحب أسلوب رشا في التعامل مع الممثلين، وهي تمنحني دفعاً معنوياً كبيراً· وتحب النقاش، وليس لديها عقدة المخرجين·
؟ ولكنك تقولين إن مخرجك المفضل هو هيثم حقي؟
؟؟ أحب العمل مع المخرج هيثم حقي، لأن أعماله جميعاً مميزة وناجحة· كما أرتاح في التعامل معه في موقع التصوير، فهو يدعمني معنوياً لدرجة كبيرة·
؟ وهل هناك مخرجون لا تحبذين العمل معهم؟
؟؟ لا يخلو الأمر، فهناك مخرجان أو ثلاثة لا أحب العمل معهم!
؟ لو كنت مسؤولة في الدراما التلفزيونية، فما القرار العاجل الذي تتخذينه؟
؟؟ أرفع أجور الفنانين· وربما أوزع عليهم البيوت والسيارات!! وسأصنف الممثلين من حيث الأجور إلى نجوم وممثلين· كما سأنصف الكومبارس لأنني أشعر أنهم مظلومون،ولا بد من تأسيس نقابة خاصة بهم·
؟ هل أنت مزاجية في حياتك الشخصية والعملية أيضاً؟
؟؟ أنا مزاجية شخصياً وفي الحياة العملية· وليست لدي مشكلة في ذلك، لأن أصدقائي وصديقاتي يتقبلونني كما أنا·
المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©