الاتحاد

الرياضي

صدارة الهلال في اختبار الفتح والشباب يحاور الرائد

الهلال يبحث عن تعزيز الصدارة أمام الفتح

الهلال يبحث عن تعزيز الصدارة أمام الفتح

يسعى الهلال إلى تعزيز قبضته على صدارة الدوري السعودي لكرة القدم عندما يحل اليوم ضيفاً ثقيلاً على الفتح في افتتاح المرحلة السابعة عشرة.
ويلعب اليوم أيضاً الأهلي مع القادسية والرائد مع الشباب، وتستكمل المرحلة غداً فيلتقي النصر مع نجران والوحدة مع الاتحاد والحزم مع الاتفاق.

سيحاول الهلال المتصدر برصيد 41 نقطة إضافة ثلاث نقاط إلى رصيده بعدما استعاد عافيته سريعاً بالفوز على الأهلي بهدفين مقابل هدف في المرحلة الماضية.

وكان الهلال قد مُني بخسارته الأولى في الدوري هذا الموسم أمام النصر بهدفين مقابل هدف واحد ليتقلص الفارق مع الشباب صاحب المركز الثاني إلى 6 نقاط.

يدرك الهلال جيداً أن الشباب يتحين الفرصة لتشديد الخناق عليه، وبالتالي فأي نتيجة غير الفوز ستفتح الصراع على قمة المسابقة على مصراعيه.
يدخل البلجيكي اريك جيريتس مدرب الهلال المباراة كعادته معتمداً على أوراقه الهجومية الرابحة على أمل تحقق فوز كبير وتكرار نتيجة الدور الأول التي انتهت لمصلحة فريقه بخمسة أهداف مقابل هدف. ويعتمد جيريتس على عدد من اللاعبين المميزين يأتي في مقدمتهم الحارس المخضرم محمد الدعيع وعبدالله الزوري والكوري لي سونج وأسامة الهوساوي وماجد المرشدي ومحمد الشلهوب والسويدي كريستيانو فيلهامسون والبرازيلي تياجو نيفيز وأحمد الفريدي وياسر القحطاني، ويعود إلى تشكيلة الفريق الروماني ميريل رادوي الذي غاب عن مباراة الأهلي في المرحلة الماضية. في المقابل، يسعى الفتح السابع برصيد 18 نقطة إلى مواصلة عروضه القوية في الدوري وتعويض إخفاقه أمام الشباب في نصف نهائي كأس الأمير فيصل. وعلى استاد الأمير عبدالله الفيصل في جدة، يلتقي الأهلي السادس (20 نقطة) مع القادسية العاشر (11)، ساعياً بقيادة مدربه الجديد البرازيلي فارياس وبمشاركة مدافعه التونسي سيف غزال إلى تحقيق الفوز والعودة بقوة إلى طريق الانتصارات والمنافسة على أحد المراكز المؤهلة إلى دوري أبطال آسيا، في حين يعمل القادسية على الهروب من شبح الهبوط.
ويحل الشباب الثاني (35 نقطة) ضيفاً على الرائد الحادي عشر (7 نقاط)، ويأمل في عدم إهدار أي نقطة لمواصلة مطاردة الهلال في الصدارة.
يدرك الشباب صعوبة المهمة نظراً لتأزم موقف منافسه في مؤخرة الترتيب وسيسعى مدربه البرتغالي جيمي باتشيكو إلى إخراج لاعبيه من دائرة التعادلات التي لاحقتهم مؤخراً. يبرز في صفوف الشباب وليد عبدالله ونايف القاضي وماجد المرحوم وماجد العمري وعبدالله الاسطا وأحمد عطيف وعبدالملك الخيبري وناجي مجرشي وعبدالعزيز السعران، ويفتقد الفريق المهاجم الانجولي امادو فلافيو لمشاركته مع منتخب بلاده في بطولة أمم أفريقيا، كما يغيب الليبي طارق التايب والبرازيلي كماتشو وزيد المولد وحسن معاذ وناصر الشمراني وعبدالله الشهيل لأسباب متفاوته.
ويستضيف الوحدة الخامس (23 نقطة) والمنتشي بفوزه الساحق على نجران 5 - 1 الاتحاد الثالث (29) في مباراة قوية.
وفي حين يسعى الوحدة إلى نيل إحدى البطاقات المؤهلة إلى دوري أبطال آسيا، يأمل الاتحاد في محو آثار الخسارة الأخيرة أمام النصر 1 - 2 في مباراة مؤجلة، خصوصاً أنه كان تخطى المرحلة الحرجة التي مر بها عقب خسارته نهائي دوري أبطال آسيا بتحقيق ثلاثة انتصارات متتالية في الدوري المحلي.
يفتقد الاتحاد خدمات المدافع أسامة المولد ولاعب الوسط العُماني أحمد حديد لطردهما أمام النصر.
وسيحاول النصر الرابع (24 نقطة) الفائز على الهلال والاتحاد مواصلة انتصاراته عندما يستضيف نجران الأخير بسبع نقاط، ساعياً بالتالي إلى تحقيق فوزه الثالث على التوالي، كما يسعى الاتفاق الثامن (16 نقطة) إلى مواصلة زحفه نحو منطقة الوسط في مواجهته مع الحزم التاسع بالرصيد ذاته.


الوحدة الفرصة الأخيرة لكالديرون مع «الاتحاد»


عيسى الجوكم (الرياض) - عاد نادي الاتحاد مجدداً لحالة الغليان بعد أسابيع قليلة من الهدوء النسبي، حيث جاءت خسارة الفريق على أرضه من فريق النصر لتعيد الفريق لدوامة الضغوط الجماهيرية التي باتت ترفض بشدة وضع فريقها الذي تعرّض للخسارة الرابعة من أصل خمس عشرة مباراة خاضها الفريق حتى الآن وودخل مرماه 25 هدفاً.
ووعد رئيس نادي الاتحاد الدكتور خالد المرزوقي بأن تكون هناك جلسة مصارحة مع أعضاء الفريق ومراجعة لجميع الأخطاء التي حدثت، واعدا الجماهير الاتحادية بتصحيح مسار الفريق. ورأى المرزوقي أن حكم اللقاء المجري لم يكن موفقًا في العديد من قراراته التي اعتبر أنها استفزت لاعبيه أثناء سير اللقاء وأفقدتهم أعصابهم. من جانبه ذكر المتحدث الرسمي باسم النادي محمد اليامي أنه لا توجد أي نية لتغيير الجهاز الإداري بقيادة المدرب الأرجنتيني كالديرون خلال الوقت الحالي من أجل ضمان الاستقرار الفني للفريق.
من جهة اخرى أكدت المصادر أن إدارة النادي بصدد إصدار عقوبة داخلية على اللاعبين اسامة المولد وأحمد حديد لطردهما في لقاء النصر وذلك بإنزال عقوبة الحسم من راتبيهما. على صعيد آخر تدرس الإدارة الاتحادية بجدية الاستغناء عن احد الثنائي الأجنبي هشام بوشروان أو التونسي أمين الشرميطي والتعاقد مع صانع ألعاب على مستوى عال خلال فترة الانتقالات الحالية لوضوح غياب دور صانع الألعاب في الفريق مع انخفاض مستوى محمد نور واختفاء دور مناف أبو شقير في المباريات الكبيرة.
وأكدت الأخبار الواردة من داخل البيت الاتحادي أن مباراة الفريق المقبلة أمام فريق الوحدة غدًا ستكون الفرصة الأخيرة لمدرب الفريق كالديرون، لتصحيح أوضاع الفريق أو أن الإدارة ستكون مضطرة لإلغاء عقده تحت وقع الضغط الشرفي والجماهيري الكبير الذي يطالب بذلك في الوقت الحالي بعد حمله الجميع مسؤولية خسارة الفريق أمام فريق النصر بسبب عدم إجادته قراءة المباراة وإجراء التبديلات المناسبة أثناء سير اللقاء

اقرأ أيضا

الدوري الإيطالي.. 5 لاعبين بارزين في موسم جديد